اجنحة الوميض
اهــــلا وسهــــــلا زائـــرنـــا العــزيز

نــرحب بـــك للأنضمام الى اسرتنـــا

فأهـــلاً بــك مقدمــــاً

نـــو9و9و9ورتنـــــــــــــــــاا

اجنحة الوميض

منتدى عام
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 12:08 am


رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.


لـــ اجنحة الوميض


The gleam wings


بدأت ٢٠١٢/١٠/١٦

البداية :-
عاشت الالـــم وصبرت .. عاش السعادة وطلب الكثير .. صبرت على البؤس .. ضربته

الحياة مرة .. واست نفسها .. اعلن العصيان .. ابتسمــت .. حقد على المرأة .. واصلت الصبر

والابتسام .. اعلن التمرد والكفر .. زادت الحياة في تعذيبها .. استغفر الله وتاب .. لطمتها الحياة مرات

ومرات .. اجتمعا معاً ليتألما معاً .. وفي النهاية كانت السعادة حليفتهما .





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}





يتـــــــبع




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 12:20 am

الفصــــــــــــل الاول

وقفت في المطار ابحث عن خالي " اياد " واذا بي المح بسمته من بعيد أقتربنا من بعض وتعانقنا ثم

اصطحبني لسيارته جلست في السياره واسترخيت وجعلته يهتم بأمر الحقائب ثم غفوت ... استيقظت

على أهتزاز السياره فتحت عيناي لأجد خالي يبتسم اللي .
- ها خالي شنو؟
- ماكو شي.. نام ارتاح.
- لا هذه هوا بس ﭽــانت ناقصتني قيلوله وخلصت .
- لعد سولفلي عن دراستك.
- ارجوك خالي هي فتره من حياتي وانتهت المهم بيها اني حققت حلمي وتخصصت جراح.
- براحتك.
- اي خالي ماي فاملي اشلونهم.
- بخير وعافيه.
- وماما؟
- هم بخير.
- يعني مرت ابوي موشريره؟
- والله يا جواد شــﮔـــلك... هيه ابوك مدري منين جايبها.
- لهدرجه موحلوه؟
- جواد اسكت احسن ترا مالي خلـﮕـك.
- براحتك يا إياذ.
- جواد.
- فؤاد جواد.
- ههه احرجتني... وذكرتني بفؤاد الله لا يذكرة بالخير .
- اهواي تغيرات صايره بالعراق.
- مثل شنو.
- مثل خالي صاير يستحي هههه.

هذا هو خالي البالغ من العمر ٣٣ لم يتزوج بعد يسكن وحيدا بعد ماماتا جداي ولديه أختين واحده

وهي امي التي تزوج عليها والدي العام الماضي فتاة يقول انها اخت صديقه الذي توفى وأوصاه بها ...

و الثانية هي زوجة عمي احمد المتوفاة .

دخلت السياره في الشارع الذي فيه بيت عائلتي ترجلت من السياره بشوق وجاء نضري لأبعد من بيتي

.... للبيت الذي تسكن فيه حبيبتي لكن لا أعرف مابه قلبي بدأ يضرب بقوه أشتقت لها فمنذ ان سافرت

لأكمل دراستي وانا لا اعرف عن اخبارها شيء سوا انها لم تتزوج بعد لاني كنت أسأل أختي الوحيده

فرح سؤال غير مباشر عن اخبار المنطقه

دخلت للمنزل وواجهتني ذراعا امي الممدوده احتضنتني وغصت بين ذراعيها .
- حبيبي جواد اشلوونك يا ماما .
- بخير يا حياااتي انتي اشلووونـﭻ ؟
- من شفتك شفيت من كل شي يا ماما .
- يا حيااتي والله .
تركتني بعد حضنن طويـــل عوضني عن الغربة الطويلة التي قد عشتها ... ثم قبلت راس والدي الذي حياني ببرود مصطنع وعندما حضنته بادلني الاحتضان بشدة وعرفت حينها من انه لم يستطع ان يخفي حبهُ وعندما ابعدني احتضنتني فتاة استغربت لها ثم لممتها الى حضني اكثر بعدما عرفت من انها فرح ..
- اخوووووووي جوجوووو اشتاااقيت لك اهواااااااااااااااااااااااااااااااي.
- هههه بـﮔــد الدنية ؟؟
- اكثررر بعد.
وبعدما ابتعدت عني قربتني من عدة فتيات عرفت من انهن بنات عمي .
فرح :- يا بنات هذه هو ا اخوي جوجو .
جواد:- فروحة عيب صرت ﭼـبير ما يصير تـﮕــولين جوجو .
- لا تخرب فرحتي ... المهم ...يا بنات هذه اخوي الدكتور والجراح في سن الزواج يبلغ من العمر 27 سنه اللي تريد تتزوجة تقددم الطلب برسالة mms هههه
اجابت احدى الفتيات ولم اتبين من هي فقد كن صغار عندما تركت البلاد قبل 6 سنوات المهم من انها قالت .
- بس لا الامير واحنه ما ندري ؟؟
فرح :- هذه هوا ﮔــدامج شتـﮕـولين ..؟؟ امير لو لاء يا ريم .؟؟
ريم :- هههه امير يا عمي امير .
جواد:- بنات ترى انه مو بضاعة خلوني اروح اسلم على عمامي .
فرح:- اشويه تاني بس اعرفك عليهم.
جواد:- يالله بسرعة فروووحة.
فرج:- اوووك ...هاي اللي حـﭽــت ريم واللي بصفها مريم و ريام اخوات من امهات مختلفة وبنات

عمي احمد ... و تيسير بنت عمي حمد ...وبسسس

بقي في بالي سؤال ... ريم ومريم وريام من منهما ابنت عمي الكبيرة التي تكون ابنت خالتي المرحومة

وابنت عمي احمد .


ريم:- اشلونك ابن عمي ؟؟
جواد:- الحمد لله ..بس ... منو بت خالتي كوثر منــﭽــن ؟؟
ريام:- هاي الخانسه ..
مريم:- عن اذنكم ..
جواد:- مريم ...
مريم:- هله ..
جواد:- اشلونــﭻ ؟؟
مريم:- الحمد لله زينه ..

تركتنا وذهبت .. وانا ايضاً ابتعدت عنهن لا شعورياً لكن صوت احدى البنات استوقفني .


- اي وين رحت ما قلت لنا اشلوننا ؟
- هههه اسف يا بنات ... اشلونكم ووين صرتو بالدراسة.
ريم :- انه رحت رابع اعدادي ... وشاااطرة وراح اصير دكتورة ..
جواد:- ان شاء الله ..واختــﭻ ريم مريم.

ريام:- عندي السان احـﭽــي بيه .. لا تنسه ... بالسادس ويه المشؤمة مريموووو.

جواد:- ليش مشؤمة ؟؟ خير .

فرح:- مالك غرض من هاي .. ريام السانها متبري منها ما ادري ليش ..

تيسير :- وانا وان شاء الله رحت مرحلة ثالثة كلية .

اتكلم معهن ورأسي للأسفل لم اعتد ان اضع عيني بعين امرءة ... ياااه قبل عدة سنوات كنا انا واولاد

عمي نلعب معهن في بيت جدي ... اما الان فلا املك الصلاحية للنظر في وجوههن .. المهم من هذا

اني تركتهن وتوجهت لـــ (الديوان)


ياسر :- يااا هلااا والله بالجراح جواااادد


جواد:- هله هلة ياسر.


ثم اقتربت من عمي احمد وحمد وقبلت رئسيهما ثم توجهت لـــ ابن عمي احمد " جاسم "


- اشلونك جسووم ؟
- الحمد لله يا جواد بخير والحمد لله .. انته اشلونك .
جلست على اقرب اريكة لــ " جاسم " واكملت الحديث .
- بخير وعافية ... اشلونها دراستك .
- والله يا جواد شـﮕـلك .. هوا هذه الكرسي يخليني اسوي شي ..
- اكو اهواية معاقين وكملوا دراسة والحمد لله .. وبعدين انته تـﮕـدر تمشي بس يراد لك عزيمة واصرار .
- يا اخي انه انسان يائس انته شتريد مني ...

ابتعد بكرسيهُ المتحرك وصرخ ينادي ..
- مريااااااااااااااااااام مريووووووووووم وسممم وينــ¬ﭻ..
- ها جاسم .. شتريد ..

دخلت لــ (الديوان ) فتاة رائعة .. اجل انها مريم .. الاختلاف فقط كانت فيما مضى تنظر بعيناها

الزرقاوان في عيني عندما تتحداني في لعبة الشطرنج او الدومنه وشعرها كان دائماً مفتوح هذا


عندما كان عمرها 12 اما الان فعيناها على الارض وشعرها مغطى بحجاب .. ابتسمت وتقدمت من

جاسم وامسكت كرسيه وخرجت به من (الديوان ) وكانت مريم تتبعنا بخطوات مرتبكة .


جاسم :- عوفني وخلي مريم توديني للبيت .. مريم وينـﭻ ؟

مريم :- هاي انه ... من رخصتك يا جواد .

جواد:- ما مرخوصة ... جاسم مريم اليوم معزومة اهنانه .. وانه بعدني اتذكر تصرفاتك يا اخي ... اذا

تريد ترجع للبيت صيح لوحدة من اخواتك .




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 12:33 am

جاسم :- ومريم مو اختي ؟؟

جواد :- ادري اختك بس لو تعاملها مثل اختك ﭽـان ما كل ما زعلت صحت الها وخربت عليها الوناسة .
جاسم :- صحيح مريم حياتي .
مريم :- لاء ..

سحبت مني الكرسي وخرجت من البيت .. ليس ذنبها .. ذنبي انا الغبي الذي احاول ان اساعدها ...

تركتهما يفعلان ما يحلو لهما وتوجهت للــ (ديوان ).


سمعت خالي اياد يقول .


إياد :- انه لازم اروح وراي شغل .

جواد :- هم انته يا خالي ... اشدعوة عليك مستخسر بيه الــﮕــعدة وياكم كلكم .

إياد :- الجايات اهواي والرايحات اشوية .. لا تنسة انه عندي هسه دوام .

جواد:- مسااامحك .

ياسر :- روح ارتاح يا جواد .. شكلك تعبان .

ياسر :- اي والله .. راح بس اسبح واغير اهدومي ... واذا ما اجيت الكم ﮔــولوا نمت .


ضحك الجميع وتوجهت مع خالي للباب وتركتهُ مع والدتي وتوجهت لغرفتي ... اول وهله لي كانت

رائحة البخور تملئ الغرفة ابتسمت ودخلت .. وجدتُ حقائبي فارغة ... وتم ترتيب الثياب ..

- والله يا ماما .. الله يساعدﭻ علي ّ .
جاء صوت من خلفي يقول .
- مو ماما يا روح ماما ..
- منو انتي ( التفتُ عليها كانت فتاة في ريعان الشباب لا تلف شعرها بوشاح .. بدأت افكر .. هل
لدي عمات ؟؟ لا واحدة وهي خارج البلاد مع زوجها .. وخالة واحدة ميته ؟؟ من هذه ...)
- انه ... ماما الجديدة يا عمرها .
- شنوووو .
- ما مصدﮔ يعني اكيد لاني حلوة هاهاهاهااااي.
- مو بس حلوة .. بعدﭻ شابه ..
انتبهت لنفسي كنت انظر لها غضضت بصري فقالت بضحكة ( مستهترة )
- شنو استحيت ؟؟
- طلعي برا .
- لا والله .. انه عرفتني .
- زوجت بابا مو .
- اي ادري ... بس تدري ليش تزوجته .
- ما يهمني .
- لاء يهمك ... لاني تزوجته على مودك .
- شنو تقصدين ..
- انه ايمان تذكرني .
- ايمان !!!!
- اي ايمان يا حبيبي جواد .. تزوجت ابوك حتى اكون ﮔــدام عيوني .. انتظرتك اهوااااي .
- طلعي براااا.
- راح اطلع برا ... بس وين تروح مني يا جواد .
- برااااا يا ما تستحين على وجهـﭻ .

خرجت من الغرفة وجدتُ نفسي انتفض رعباً ... ماذا بي .. احتضنت نفسي وجلست على السرير ...

ماذا يحدث لي ... وهذه الايمان الغبية كيف سأعيش هنا معها ... تراءت لي ابتسامة بتول .. اجل بتول

.. عندما اتزوجها ستختفي ايمان ..

ايمان منذ 6 سنوات كانت دائماً التقي بها .. عندما امر على والدي في الشركة كنت التقي بها هناك

تعمل مع والدي وابيها .. اجل اني اتذكر نظراتها الوقحة .. كانت تكبرني بــ 3 سنوات .. حتى تركت

الشركة من يومها ولم اقترب منها لكنها كانت تأتي احياناً لبيت والدي للعمل .. وكنت أقرف من

وجودها ولا اعلم لماذا .. وهاي هي في بيتي ولــ للأبــد .. يا الهي ساعدني على ما سيجري في

المستقبل .

**** **** ****
{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}



ادخلتهُ للبيت فسحب يدي بقوة وضربني على وجنتي بشدة جعلني اسقط أرضاً اعتدت على هذه

المعاملة القاسية منذ سنين .. اخدمهُ واراعيه اكثر من اختيه وامهُ وفي النهاية اضرب .


جاسم :- شنو ﮔــايلتله عني .
مريم :- منوا ؟
- يعني منو ؟؟ اكيد جواد .
- اصلاً انه ما حاﭽــية وياه شي .
- لا تــﭼــذبين ترى بس اسأل اخواتي ويـﮕــولن محاﭽـــيته شي تعرفين شسوي بيـﭻ .

ساق كرسيه بمهل وتوجه لغرفته اما انا فقمت بتنضيف البيت كما هي ساندريلا.. منذ ان فتحت عيناي

للعالم وانا اعاني مثلما كانت تعاني ساندريلا ولدتُ وماتت والددتي وابي كان متزوج بأمرة غير والدتي

وكان لديها ابن وهو جاسم وبعد وفاة امي انتقلت تلك الزوجة ام جاسم مع جاسم للبيت وحملت بـــ ريام

وبعدها بـــ ريم وانا اصبحت لهم نصف خادمة .. لا استطيع ان ارفض لهم طلب ..هم اقوة مني لكن

هناك من كان يمسح عني الالم وهي ابنت عمي و وابنت خالتي في نفس الوقت (فرح ) كانت تعرف

كل شيء عني وكم من مرة نصحتني ان اخبر والدي لكن لا فائدة فانا لا اعتمد على والدي في هذه

الامور لانه يحب زوجته ولا يصدق كلامي ابداً .


نظفت المنزل وتوجهت لغرفتي وانا اشعر بالارهاق ولا استطيع ان اعمل شيئاً اضعهُ في فمي من شدة

الجوع ...استيقضت بعد ساعة على صوت المؤذن ضهراً تركت السرير وتوجهت للحمام (وانتم

بكرامة ) توضيت واتجهت للصلاة .





♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ جـــــواد ♥ ♡


ما اروع الصلاة في (الجامع ) في بلدك .. انتهت الصلاة قرأت عدة اياة ثم التفت ابحث عن والدي لم

اجد احداً كان الجميع قد رحل بقي رجال منطقتنا وابن عمي ( ياسر ) .
- ياسر .
- هله .
- وين الشياب ؟؟
- راحوا للبيت ووصوني اجيبك وياي .
- ليش ماﮔــدرو يتانوني اشوي .
- بعدين اﮔــلك ليش اولاً سلم على الشيخ .
- هله شيخنا ...
سلمت على الشيخ وعلى الرجال كلهم لانهم من المنطقة واصحاب اعمامي ووالدي وبعدما انتهيت منهم توجهنا انا وياسر لباب ( الجامع )
- عافوك عمامي لان يدرون راح تطول بالسلام .
- هههه تاريهم مو بسيطين .
- اي شعبالك ..
- هههه ..
خرجنا من الجامع ولمحت سيارة تجلس فيها (بدور وقربها عروسه )
- ياسر .. انته ارجع للبيت انه هسه اجي وراك .
- برااحتك بس مو تطول تراني ميت من الجوع.
- ابو بطن هسه اجي وراك خليهم يحضرون الاكل ترا اني ميت جوووع همينه هههه .

تركني ياسر وعيناي كانتا تلاحقان السيارة ... هذه بدور اخت حبيبتي بتول .. لكن هذه العروسة من

هي .. ابتسمت وتذكرت كلام باسم ( انه من اتزوج لا عرس ولا هوسه الف العروسة مالتي واجيبها

للبيت ) ههه هل فعلها باسم حقاً يالهُ من انسان ... توقفت السيارة امام بابهم وترجلت منها العروس

سيرها ليس بغريباً علي التفتت علي .. اجل انا ارى التفاتت وجهها بأتجاهي .. لكن لما .. وبعد قليل

تقدمت بدور ناحيتي .. ما الامر كانت علامات الغضب مرتسمة على وجهها .. كانت تكبرني بـــ 10

سنوات وفي الطفولة تدرسني انا وباسم لذا اعتدت على مزاجها المتقلب .
- السلام عليكم اشلونـﭻ بدور.
- وعليكم السلام .. انه زينه بس ارجوك يا جواد ابتعد عن البنية .
- يا بنيه ؟؟.
- بتول واخيراً اقتنعت وتزوجت لذا ارجوك ابتعد عنها ..
ابتعدت .. تركتني وذهبت .. حطمتني وغادرت .. من التي تطلب مني ان ابتعد عنها .. بتووول ... ما بها الكرة الارضية هل نسيت الدوران .. ماذا يحدث بالضبط ..


توجهت للبيت وانا لا اعلم دخلت لغرفتي ورحت في سبات عميق عميــــــــــــق جداً ... استيقضت

على ضوضاء حولي احداً ينادي اسمي لكن هناك من البعيد اسمع (هلاهل ) وطبول .. .. انه زفاف


حبيبتي اجل .. اغلقت اذني بكلتا يدي .. تكلمت عن كل ما بقلبي اثر الصدمة بشكل هلاوس ..وانا اغالب دموعي ورحت في سباتاً عميق دام لا اعرف كم .

ستيقضت وانا اتصبب عرقاً والضلام الدامس يلفني .
- جون .. جون .. وير اريو ..
- ها يمة شتريد ..
- ماما ..
- اي انته بالعراق يا روح امك .
- ها ..
اضائت الغرفة .. اجل انها غرفتي .. انا في بلادي .. لكن مالذي يجري .
- ماما شنو .. اني شنو جابني اهنانه .
- يا روح ماما ... شنو نسيت .
- نسيت ... اني انسه .. انا احاول اتناسه ..
تركت سريري وانا اتمايل في سيري امسكتني والدتي .
- ماما وين تريد تروح .
- ماما عوفيني .. ما اريد اروح لأي مكان.
- ياماما البنية تزوجت .
- ليش تجرحيني يا ماما .. اني احبها ليش ما ﮔــلتولي راح تتزوج .
- واحنة شنو يدرينه بيك تحبها .
- آآآآآآآآآآآآآآآخ بس ...
- روح صلي وي ابوك راح يروح للجامع .
- بعد ما اصلي عوفيني .
- حرام يا ماما .. ليش هيـﭻ تسوي بروحك ...
- اني صلاة بعد ما اصلي .. عوفيني ارجوووﭻ ..
تركت والدتي وغيرت ثيابي بسرعة وتركت المنزل .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}



♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ مـــــريمـ ♥ ♡



انتهيت من صلاة الفجر وتوجهت لسريري ووقتت هاتفي على الساعة السادسة صباحاً لان والدي لديه دوام ..

رن المنبه تركت السرير وعملت الافطار وتناول والدي الفطور وتوجه للعمل وغسلت الاطباق وانا

افكر بما قالتهُ لي فرح ليلة البارحة ...مسكين انت يا جواد ..سقط الكوب من يدي فتحطم الى قطع

صغيرة ... وانا انظر له كيف كان بيدي كوباً متكامل وبلحظة اصبح جاثماً على الارض قطع صغيرة

.. ما ابسطها هذه الحياة وما اسرعها .


- وسممم ومرض هي ما تشوفين كسرتي كوووبي المفضل .
- ها ... اسفه ريام اسفة والله .
- وشستفاديت من اسفـﭻ .. يالله اريد ريوﮔ بس بغرفتي ..
- ان شاء الله من عيوني .
- الله يعمي عيونـﭻ.
ريم:- لالالا لا تدعين عليها .. ﭽــا منو يخدمنا اذا انعمت .
ريام :- اي والله ههههه
جاسم:- هي انتي وياها سكتن .. وريام سويلي ريوﮔ انتي مو مريوومة فاهمة .
ريام:- لا والله ما اسويلك واعلى ما بخيلك اركبه .
جاسم:- رياااااااااااااااااام.
ريام:- روح روح يالمشلول عودك اركض وراي وانه اسويلك ريوﮔ.. هي انتي يالعوبا مرييييم موتنسين انتظرﭻ.
مريم:- ان شاء الله .

ذهبت ريام واخذت ريم كوب شاي ورحلت بقيت انا وجاسم الذي كان يحبس عبراتهُ بشدة .
مريم:- جسوم ماعليك منها .
جاسم:- عودك تخففين عني .. انه اعلمهن .. بس مشكلتي مشلول ما اﮔــدر اسوي شي .
مريم:- ناقصتك اشوية عزيمة .
جاسم:- لا تتفلسفين علي .. على العموم تريدين تريــﮔــيني هلة بيـﭻ ما تريدين براحتــﭻ.
تركني وذهب لغرفتهُ اخذت فطور ريام طرقت بابها .
- دخلي ميري ههههههه
- هذه .. احطه اهنانه .
- لا كبي الــﭽــاي على راســﭻ اولاً يا حلوووة هههههه
- شكراً ماا اريد .
- تعاي هي وين رايحة .. انه اصبه على راســﭻ .
ريم:- خايبة عوفيها كافي من يوم خطبوها وانتي حاقدة عليها .
ريام:- مسوية روحــﭻ ماتدرين ليش يعني .. انه اوريها ..

تركتهما وذهبت .. يضنان اني غبيه لدرجة لا اعرف مابهما .. ريام تعرف شاب عن طريق الهاتف

وعندما ارسل اهلهُ يخطبونها امهُ رأتني وتمسكت بي لذا هي تكرهني منذ تلك اللحظة .. طبعاً انا كنت

اعرف لذلك رفضت بأرادتي واجباراً .. آآآه من هذه الحياة .. آه تذكرت اخي جاسم .. انهُ حنون لكن

مرضهُ الذي جعلهُ يعتمد علي بعدما تخلت عنهُ امهُ واختاه لذا يغضب علي وثم يعود كأن شيئاً لم يكن

.. اخذ له الفطور.


- جسوم ها وين احطه الك .
- خليه يمـﭻ بس بشرط.
- تشرررط براحتك .
- تتريــﮔــين وياي .
- تاااامر امررررر .
جمعت الاواني بعدما انتهينا وتوجهت للمطبخ انهيت عملي واتصلت بــ فرح .



♥ ♡♥ ♡♥ ♡♥ ♡
{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♥ ♡ جـــــواد ♥ ♡


- الو فؤاد وينك ؟؟
- يا ميـــ مــية الف .. ها .. اقصد يا مية مرحـــبببااا بالانــﮕـــليزي جوجي .. اش .. اشلووو.
- وينكم انتم ؟؟
- احنه .. لو انه .. لو احناا.
- وسمممم رد .
- احنا بالديووااان الــ الــ القديمة ليش تريد تخبرعلينه الطرشي .. اقصد هههه الشرطة هههه.
- لاء .. انه جايكم .
- ما ميــــة طعش مرحباات اهوايىة ..
اغلقت الهاتف وتوجهت لــ ديوان فؤاد..

فؤاد كان احد اصدقائي الذي قد اتخذ من الحياة تسلية .. يعيش ليوم واحد لا يفكر في الغد .. لا يفكر في يوم الحساب ولا في الجنة والنار .. سأكون مثلهُ .. فقد كنت مؤمناً لا اعمل السوء وهاهي حبيبتي تتزوج امام ناظري وانا واقف لا اعمل شيء ..



انا هنا اعلنت الموت النفسي وانا الان جسد فقط .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ مـــريمــ ♥ ♡


كلام فرح افزعني بشدة كيف لجواد هذا الانسان الكبير العاقل ان يكون عاشقاً بجنون وهل حقاً ينوي ان يدمر حياته بسبب خسارة حبه .. لكن ما هو الحب ؟؟!!.

اكملت تحضير العشاء وانا لازلت مشغولة البال لان فرح اخبرتني بأن جواد خرج منذ اذان الفجر الى الان لم يعد .

غطيت الطعام وتوجهت لصلاة الغروب وبعدها ارخيت جسدي على السرير وغطيت في نوماً عميق لم استيقض الا على صوت والدي .


- يبا يالله جوعان اريد عشه .
- ها .. ا ياي جايه .

ذهبت للمطبخ واحضرت الوجبه كان فقط والدي و جاسم .

مريم :- وين البنات .
احمد :- ليش مو ﮔـالو راح يروحون لعرس صديقة للوالدة وانتي ما رضيتي تروحين .
مريم:- انه ..؟؟
جاسم:- يمكن نسيتي من اخذتي قيلولة .
مريم:- ها .. ا ي اي .

اكملت اعمالي وتوجهت لغرفتي ..الله يسعدهن .. لستُ بحاجة للذل .. في كل مرة يجعلنني فيها ابدو

فاشلة بثيابهن القديمة وكأنني حقيقةً ساندريلا والمضحك في الامر ان النساء يعجبن بي وصديقاتهن

يبدين اعجابهن في الفستان ويقلن انني ابدو فيه افضل من ريم ^__^ .



رن هاتفي تلقفتهُ وانا انتظر فرح تفرحني بخبراً ما عن جواد لكن كانت تيسير .
- هلا توتو .
- هههه مو ﮔــتلـﭻ لا تـﮔــولين توتو يا ساندريلا .
- حلوة ساندريلا .
- خداااااااامة.
- بس بالنهاية تاخذ الامير على عناااادﭽـــن .
- هههه عود لو اخذتيه مو تنسين طيحي الحذاء (وانتم بكرامة ).
- ههههههه ادري بيــﭻ ميته من القهر اصلاً انه اتزوج امير يخبـــــــل ولمن اودعــﭽـن اطيح الحذاء واخليه يلبسه الي ههههههههههههه
ريم :- هي انتي مصدﮔـــة روحـﭻ ساندريلا يالغبيه .. والغبي اللي راح يتزوجــﭻ اكيد يلبسـﭻ الحذاء (وانتم بكرامة ) لاننه غبي مثلج .
مريم:- تيسير تريدين شي مهم ترى الاهل اجو ؟
تيسير :- لا حياتي بس اريد أسألج تدخلين دروس خصوصية بالعطلة لا تنسين انتي سادس ؟
مريم:- لا يا عمي ارجوﭻ انه وين والخصوصي وين .
تيسير :- اوكـ اكلمج تايم لاخ .
مريم:- الله يحفظـﭻ .

التفتت على ريم التي تركت الغرفة .. انها تريد ان تعلن مجيئها بفستانها هذا .. تضن اني سأشعر

بالغيرة ولا تعلم من اني اشمئز من اناقتها التافهة والبشعة صح هي دائماً ترتدي ثياب رائعة لكن لا

تصلح لها وللون بشرتها السمراء ولا لرشاقتها فهي نحيفة جداً وطويلة لذا فالثياب لا تكون جميلة عليها

... اي لا تعرف ان تختار الثياب المناسبة .



رن هاتفي وكانت غيداء ...


- هلااااا غيدااااااا
- ما ادري هلــﮕــد مشتاقتلي ... اشلوووونـــﭻ عيوني .
- الحمد لله بس اشعجب متصلة .
- قلت راح يبدي الدوام وخاف بس بالدوام اتصل بيـﭻ وتــﮕــولين مصلحــﭽـية
- ههههههههه كشفتي روحــﭻ المهم شخبارج شكو ماكو .
- ماكو شي جديد . انتي شخبارك .
- الحمد لله بخير .
- ماكو امير بالدرب .
- ههههه لاء .
- الحمد لله ليش الضحك يا حضي .
- هههه توها بت عمي اتصلت بيه وهم نفس السوالف دارت بيناتنه .
- ههههه اي يا ساندريلا.
- ارجووووﭻ ترى مالي خلــﮕـ ههههه
- اﮔـــلبي وجهــﭻ احسن .
- احسناااات بعد هههههه
- بايووووووووووو
- مع السلامة .

ابتسمت وضحكت بشدة صحيح لكن اشعر بضيقة في قلبي امسكت هاتفي واتصلت على فرح كان هاتفها مغلق قلقت عليها كثيراً اتصلت على خالتي ام جواد.
- الو السلام عليكم .
- وعليكم السلام خالة .. شنو شصاير فرح ليش مطفية تلفونها ؟
- ياماما ... شـﮕــولك ..جواد بعده لهسه ما رجع وفروحة بس تبـﭽـي عليه وتلفونها ما ادري وين شامرته ...
- خالة محتاجين شي .
- لا مامحتاجين .. انتي اشلونــﭻ امس طلعتي وما سلمتي علي .
- اي اسفة بس جاسم راد يرجع للبيت وما خلاني اسلم على احد .
- الله يكون بعونــﭻ .. يالله مع السلامة .
- الله يسلمـﭻ خالة .
آآآخ يا جواد هاي سالفة تسويها بيهم ... بس لو اعرف انته وين .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ جــــواد ♥ ♡

- فو .. فــ .. فــؤاددد .
- هاا . اشبيك يا حلووو .. بس لا ماعجبتك .. سوالفنه .
- لا .. عجــ .. عجبتني .. يا فوفو هاهاهااااي .. بس بس ..
- بس بس ميوووووووووو هاهاهاااااي
- هي وسمم .. اريد اعرف ... كمم .. كم الساعة .
- بلأول .. الله عليك لمى ﮔــلت هي .. قصدكـ هي هي .. وي وي .. صاير كل يوم تمر بالحي .. رايح جاي .
- فئووووووووووووووووود .
- اي .. عل،، عــ لى كيفك .. در دريت .. الساعة بلأآذان هه هه ه .
- شنو يعني .. بالاذان .. صبح عصر ليل مسا .. شنو بالضبط.
- هاهاهااي فجر يالحبيب .. الناس تصلي .. وانته . هههه
- باااااااااح صلااااة هو انه شنو قبضت من ﭼــنت اصلي حتى اصلي هسه ههااااااااااااااي .. يله لازم ارجع للبيت ضروري .
- تخاف من ماما .. يا روح الماما .
- خخخخخ ابشرك .. اخاف من بابا همين ههع هع هع.
- صج صج انته .. سكراااان .
- خخخخخخخ حتى انته لو ماتدري .. بس .. عادي اسوق سيارتي يصير لو ما يصير لو يصير لو ..
- كااافي يا الاخو مايصير .. امشينه انه وياك خخخخخخخخخ


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ مريـــــمـــ ♥ ♡


يا الله لك الحمد على كل حال .. شكراً لك يا ربي على وجودي في الحياة وهذه اكبر

نعمة .. شكراً لك ياربي على وجودي في بيت وعائلة وهذه بفضلك

الحمد لله الذي اغناني ولم يجعلني امد يدي لأي انسان الحمد لله الذي

جعلني اقف واؤدي صلواتي بدون اعاقة .. الحمد لله الذي جعل لي

عقل يزن الاشياء .. ياااربي لو احمدك ما حييت لن اوفي حقك .. انت

اعطيتني الكثير .. وماذا فعلت انا بالمقابل .. الحمد لله .. يا الله ساعد احبتي .. و

طمئن قلب خالتي بعودة ابنها جواد لها آمن سليم يااا الله لك الحمد .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♡ ابـــ جـــــواد ♡


ايقظت زوجتي ايمان لتصلي صلاة الفجر اما زوجتي ام جواد فقد كانت جالسة

على سجادة الصلاة وتبكي على جواد .. اين انت يا ولدي .. ماذا فعلت لك تلك

البنت .. (توضيت ) وتوجهت للجامع لكن قبل ان اخرج من البيت دخل جواد .. لكن

ليس جواد الذي اعرفه .. جواد ثانٍ شعرهُ السرح انتشراً على عينيه لايكاد يرى

شيئاً .. ورائحة الكحول تشكل حولهُ هالة وبيدهُ يمسك زجاجة كحول .. ويغني .

- انته .. كافي وما ابي غيرك احد ... انته كافي وانته بزيادة عليه .. اوعدك ما تلتفت عيني لحد ..
- جواد ؟؟
- داد .. خخخخ ليش ما نمت .. تر .. تريد شوية بيرة ... هههه ترى ماما ما ترضى .
- جواد ليش هيـﭻ؟
- شنو بابا ... اش .. اشبيك ترى عادي انه .. ضايج خخخخخ
- روح غسل وتعال للجامع .
- اهووووووو لا جامع ولا بطيخ... ترى .. ترى ترى حطها ريشه وبالهوا ههههههههههههه .
رفعت يدي وصفعتهُ جعلتهُ يترنح ويسقط على الارض كالميت .. في حياتي كلها لم ارفع يدي عليه ... وها انذا اضربهُ بعدما اصبح بطولي ...

جاءت والدتهُ تبكي .
- ليش ليش .. شنو صاير .
- خليه يغسل كله ريحة بيرة .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


♡ امــ جـــــواد ♡


يا ربي ساعد ابني على أن يجتاز هذه المحنه ... أمسكت به واصطحبتهُ لغرفتهُ

أرحتهُ على السرير وغط في نوماً عميق على جانب السرير خلعت نعليه (وانتم بكرامة )

وأخرجت الهاتف من جيب ( دشداشته ) و أفرغت جيوبه .
جاءت فرح تناشدني عنه :-
- ماما اشبيه جواد؟
- آآخ يا يمة يا فروحة .. اخوج شارب بيرة وسكران كلش وضل يكفر يم ابوﭻ.
- معقولة .. جواد اللي درس سنين بالخارج وما حط الخمر بحلـﮕـــة هسه على مود حب يشربه .
- اي يا ماما .. خليه يرتاح وباﭽـــر نشوف شنو الموضوع .
- لا انه راح ابقى يمة .
- براحتــﭻ بس هوا مو مريض .
- ميخالف روحي انتي ارتااحي ياماما .
- فروحة صليتي .
- اي صليت وماجايني نوم .
- خوش .. يالله تصبحين على خير .
- وانتِ من اهله .
تركتها مع اخيها وتوجهت لغرفتي ابكي واطلب من الله المغفرة ... شعرت بألم في قلبي .. تركت (سجادة الصلاة ) ونمت على السرير متعبة .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♡ فـــــــــــــرح ♡

جلست على الاريكة انتظر اخي ان يستيقظ واستفسر منهُ سبب ما فعل واخيراً

اشعر انا الان بالارتياح قليلاً على الاقل هذا هو اخي امامي ولم يحدث لهُ

شيء .. اخي جواد انهُ انسان عاقل وكبير لا يمكن ان يفعل هذا ... كيف كيف

وهوا الذي كان مثالاً للرجل القوي والذي لا تهزه ريح .. هل بتول هي سبب

هذا كلهُ لا اصدق .. تذكرت هاتفي توجهت لغرفتي واخذته كان مغلق رجعت

لغرفة اخي و فتحت الهاتف كانت هناك عدة رسائل ومكالمات من "مريم " آآآه

لقد نسيتها تماماً فقد شغلتها بالامس كثيراً .. ارسلت لها رسالة :-

" صباح الخيـــر حياااتي مريوووومة سوري ﭽــان موبايلي مغلق .. اخوي مابيه شي رجع للبيت ولو ﮔـــعدتي دﮔــي عليّ وافهمــﭻ السالفة اووكي بايووو "


جلست قرب اخي وانا اتكلم معه علهُ يسمعني .
- ليش يا جواد ليش ..انته من سافرت ماﭽــنت كبير حتى تحبها هالحب كله .. وبعدين لو راحت بتول تجي الف بتول غيرها ...

جائني النعاس ولم اقاوم سقطت على الاريكة وهاتفي على الارض ..

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ جــــــواد ♡


كنت استمع لها .. آآآه يا اختاااه أنتِ لا تعلمين .. احببتها منذ الطفولة وحبها انغرس في داخلي يوماً بعد يوم لكن ما لا استطيع ان افهمهُ لما تزوجت غيري ..
- آآآآآآآآخ رااااسيييي .. فرووحة وينــﭻ ..
سمعت رنة هاتف مددت يدي اتلمسهُ وانا لا استطيع فتح عينني كان على الارض اجل .. واثناء محاولتي الامساك به سقطت على الارض جلست (فرح ) مصدوومة .
- هله ..(وهي تمسح عينيها ومرتعبة ) هلة جواد اشبيك اسم الله عليك .
- آآآخ رااسي بسرعة جيبيلي براسيتول وماي وﭽــاي ..
- اي .. اي ان شاء الله بس .. الموبايل .
- ادري .. روحي بسرعة راسي راح ينفجر .

ذهبت تركض وامسكت الهاتف .
- الو .
- السلام عليكم .
صوت غريب .. ولــ فتاة هل يمكن ان تكون بتول ؟؟
- منو حضرتــﭻ؟
- انته منو ؟
- هههههه (اكيد وحدة تعبانه من البنات اللي ...) هله والله ... ها تعارف ؟.
اغلقت الهاتف في وجهي ... بنت الــ ... تغلق الهاتف في وجهي سأريكِ اعدت الاتصال بها وانا لازلت في عالم الخمر .
- الو يالحلوة .. اشدعوة عليــﭻ ما تعبرينه .. ها شو انخلستي .. اعرفج نفسي .. شاب وسيم كامل والكامل الله يحب كل البنات بالعالم وحالياً فاضي وماعندي صاحبات .. اشرايــﭻ .
- معقولة .. انت مو صاحي اكيد .
- بت الـــ .. ﭽــا داﮔــة الصبح شتريدين ؟؟
- انه .. انه .. مريم .
- وخير يا طير ومريم يعني شنو ؟؟ ومنين جبتي رقمي .. لو هذه واحد من الجماعة مطيـﭻ اياه هههههه ﮔــوليلة مشى المقلب تمام وان شاء الله اليوم نلتقي .. بس هااا خلي السهرة مو بس خمر .. حتى نسوااااان هاهاهاهااااااااي.
- وجـــعععععع هي انته شــﮕــد حقيرررررررررر...انه .
- هي .... هههه احب اليستحوووووون هههههه.
- والك هذه مو رقمك .
- ههههه رقم ابن الجيران يا قلبي ههههه.
- اهئ اهئ اهئ ...انه .
- اوليش البــﭽــي يا روووووحي ترا انا ما احب اشوف دموع البنات همزي دة تكلميني بالموبايل .
- جواااااااااااد.
- ها !!! الحب مطينها حتى الاسم .
- والك انه بت عمك .
كف قوية جاءت لي على رأسي ... او ماااء حاااااار اغرقني ... مريم ... ابنت عمي .. ماذا فعلت انا .. يا الهي .
- وشعندﭻ داﮔــة علي ؟؟
- اهئ اهئ .. ماتوقعتك هيـﭽـي واطي حقيـــر (وانتم بكرامة ).
- اسسس لا تغلطين اكثر لا اﮔـص السانـﭻ .. لو نسيتي تحاﭼــين منو .
- يعني منو .. احاﭽــي واحد ما يخاف على عرض اهله .
- بت الـــ ..
- لا تغلاااااااااااااااط.
دخلت فرح وقالت .
- جواد .. هاك الـﭽـاي و .. ليش كاض موبايلي .
- موبايلــﭻ !!!!..

تركت الهاتف ونظرت له .. اجل انهُ لها .. يا الهي ماذا فعلت ...لكن لن اترك مريم يجب ان اعيد لها الصاع صاعين اذا لم يكن الان ... فــ فيما بعد .


- مريم .. انه اعلمــﭻ .. ان ما طلعت هالغلط من خشمــﭻ يوم من الايام ما اكون انه جواد ..
اغلقت الهاتف مرة اخرى في وجهي .. سأريكي يا مريم ..
- هاﭻ تلفونـﭻ مرة ثانية لا تخلينه بغرفتي .
- شسويت لمريم ليش ﭽــنت تصيح .
- صمي حــلـﮕـﭻ ..
- انه ..

اندهشت فرح من كلامي حتى انا نفسي تعجبت مابي .. هل اصبحت حقيراً " وانتم بكرامة " حقاً فجأة ...آآآآه انا من بعد بتول اما مجنوناً او ميت .. والخيارين يجب ان يتحققا يوماً .

تركت الاشياء التي جاءت فيها على الطاولة واخذت هاتفها وذهبت تجري خارج الغرفة ودموعها قد ملئت عينيها ...آآآآه يا فرح ... انسي جوااااد .. جواد لقد رحل .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
ترآنيم القدر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى الاسد عدد المساهمات : 12
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/11/2012
العمل/الترفيه : طالبه جامعيه
المزاج عال العال

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 3:48 am

اي بلش حماااس الروايات

انتضر البقيه عخير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 5:14 am


الفصل الثاني
عندما تعجز الكلمات عن التعبير
ستحاول الدموع الدفاع عنها
لكن سيتغلب الصمت فيما بعد
لتقف الكلمات مابين الدموع والصمت

- فؤااااااد.
- اهووو .. انته شتريدبعد .. الشيشة وهاي هيه يمك بعد شنو ؟؟
- وين الاب توب .
- عد حسام .
- جيبة منه .
- اي اي ..

انتظرته ليأتي اللي باللاب اخذتهُ منهُ بسرعة دخلت على الانترنت فتحت التويتر كنت ادخل هنا واتبادل الافكار معهم .. كنت انصح واتناقش اما الان فلا اعرف ماذا افعل عدا اني اريد ان املئ فراغي بأي شيئاً كان ... شعرت بأن الذين حولي تافهين ... هذا يتكلم عن السعادة .. وهذا عن الحزن ... هذا عن الالم والتجريح وهذا عن الغدر والخيانه .. وهذا ينتظر وهذا يريد الموت ماباله هذا العالم ... بدأت اسخر بهذا واهين هذا لأجعلهم ينتبهون الي لأبدء نقاش وان كان عقيماً ... حتى فصل الجميع متابعتهم عني .. شعرت بملل قاتل اغلقت اللاب وانتبهت لحــسام الذي كان قد شرب خمراً وبدأ يهذي.
حسام :- هيه غبيه انه ادري ... بس ليش تسوي بيه هيــﭻ .
جواد:- اشبيك حسوم.
حسام :- بت الــــ .. ﭽانت تموت عليّ وتخابرني ... وبعدين ... وبعدين طلعت تخابر كل .. كل جماعتي .
جواد:- ههههههههههه وين المشكلة ؟
حسام:- اي اضحك ... اشعليك ... المشكلة اني حبيتها من صدﮔ ...وما اﮔــدر عوفها .
جواد:- حته وهيه مصاحبه جماعتك كلهم ؟
- اي ... بس المشكلة هيه ما تريدني اصلاً ... وﭽــانت تضحك عليه ..آآآآآآآآآآآخ يالقهر ...آآآآه ... جوجي ... شسوي شنو الحل .
- خلهه تولي ... انساها .
- انساها ؟؟!! اشلوووون يا خوية اشلوووون ما أﮔـــدر .
- لازم تـﮕــدر .
- حط .. حط روحك ابمكاني شنو تسوي ؟
- شنو ده اسوي ؟؟ آآآخ ...

اخذت الزجاجة من يدهُ وتجرعتها جرعة واحدة ثم استرخيت قليلاً وتهت في عالم الخيال الواقعي .
حسام :- انه .. انه رايح لازم اصحصح وراي صلاة .
جواد:- ههههاااااااااااي .. تصلي بريحتك هاي هههههخخخخ.
- اي . اي عا..عـــ عادي هسه اسبح ..
- وعلى بالك الله ما يدري بيك؟
- هــ..هــ...هاا .. يدري بس ..بس الوالدة ممممما اريدها ايشششكك بيــ بيه .
- روح ...روح.. الله وو..وياك ههههه عود ﮔــولي جم اغنية غنيت بصلاتك هاهاهاههههخخخههههاااي.

ذهب حسام بقيت وحيداً في (ديوان ) فؤاد نمت على ظهري وبدأت انظر للسقف .. ماذا سأفعل في حياتي ... مستحيل ان اعود لطبيعتي البشرية جاءت لي ذكرة قديمة .



(( طرقت الباب وانتظرت احدهم يسأل لأقول له اريد باسم لكن الباب فتح وظهرت بنت تقول .
- هلاااا باااسممم ..
لكنها فوجئت بأن الطارق لم يكن باسم اغلقت الباب بشدة عجيبة ضحكت كثيراً من برائتها وخجلها ثم قالت .
- منوووو
- هههه .. العفو انه صديق باسم ... باسم موجود .؟؟
- لاء .. وبعد لا تدﮔ الباب مثل دﮔـــت باسم خوووش .
- هههه ان شاء الله من عيووني .
لم ترد.. منذُ هذا اليوم انعجبت بها كانت لا تتجاوز الــ 16 عام حينها وانا 19 عاماً وكان لقائنا الثاني بعدها بأسبوع عندما سقط باسم في المباراة بيننا وبين فريق رياضي شجاع وكسرت قدم باسم جأت لاخبرهم وخرجت هي لتفتح الباب وعندما اعلمتها بالامر خرجت لي وصرخت بي .


- وينه هسه بسرعه ﮔــول صار بيه شي .. اهئ اهئ .. لاااا تــﭽــذب علييي.
- والله بس كسر وما يريد شي بس ﮔــال اﮔــول الكم حتى ما تقلقون لانه ناسي تلفونة .

هنا انا احببتها بشدة كنت وانا صغير اراها لكن لم اكن اشعر بشيء تجاهها عندما كنا صغار كانت بدور تعمل على تدريسنا انا وباسم وهي كانت صغيرة ترسم على دفاترنا حتى تعلمت ان ترسم قلب على دفتري .. كنت انا ارسم لها القلب وهي ترسم فوقهُ .


احببت تلك المخلوقة الرائعة اصبحت اراقب تحركاتها من المنزل لم تكن تخرج كثيراً ..فقط للمدرسة او لبيت اعمامها ومرات قليلة للسوق حفظت عنها كل شيء حتى جاء اليوم الذي استطعت ان اتكلم معها وجهاً لوجه وكان اخر لقاء لي معها ومنهُ سافرت لأكمل الدراسة كانت عائدة من المدرسه عندما رمى عليها احد الشباب بعض الكلام ورسالة برقم هاتفهُ امسكت الشاب وطرحتهُ ارضاً ثم جئت اليها وقلت بصوتاً حازم .


- تعرفينه ؟؟
لم يكن لي الحق ان افعل هذا .. ا وان اسألها وانا اكثر انسان يعرف اخلاقها ... اجابتني بخجل تام .
- انته اكثر واحد يعرف اخلاقي ... انه .. انه .. دوم اشوفك بالطريق واحسك ... متابعني .

ضحكت من كل قلبي واجبت .
- يعني تعرفين حبي الــﭻ.؟
- ها ... لاء ...
- ههه اووكي انه مسافر ... واحبــﭻ لازم تعرفين .. وبس اخلص دراسة راح اتزوجــﭻ .. موافقة ..
خجلت وسارت امامي ..
ناديتها وانا اسير على مقربة منها وكأننا الوحيدين في العالم .
- ردي ... توافقين تتزوجينــي ؟
- بس ..
- والله احبــﭻ .. وانه مو مثل بعض الشباب تعرفيني كلش زين مو مال علاقة ورسايل واتصالات .. انه انسان محترم واحترم اخوﭻ ﮔــبل كل شي .
- على عيني وعلى راسي .. اللي تشوفه.
- يعني شنو .
- مـــ.. موافقة ..

منذ هذه اللحظة وانا كنت اشعر بأني املك العالم اجمع .. صادفني اخوها وانا اسير بجانبها نظر لي نظرة قلق وليست شك فأجبتهُ اطمئنه .
- ﭽــنت بالطريق وواحد ذب عليها احـﭽـاية ووﮔــفته عند حدة .. وجبتها وياي .
باسم:-. الله يستر عليك وعلى اخواتك .

شعرت بالذنب لكن بالحب مسحت الذنوب ..))


آآآآآآآآآآآآآآآه من هذه الذكرى .. كيييف انسسسسسسساكي يا حيااااتي بتول مابالك يا ايها القدر .. مالذي فعلتهُ لك لتعاملني بهذه القسوة هااااااا؟؟ اخبرني ؟؟؟ منذ هذا اليوم سأسير عكس التيار لأرى ربما سأنال ما اريدهُ ... لا اضن ان لحياتي معنى بعد اليوم ..


جاء صوت الاذان ليملئ اذنيّ فقط لكن القلب .. هيهاااات هيهاااات يدخل له هذا الصوت .. امسكت اللاب وشغلت اغنية ووضعت السماعة في اذني وذهب صوت الاذان .


جلست على النت ووجدت عدت فتيات في التويتر وقحات وقذرات جاريتهما في الكلام واندمجت في الكلام الحرام والسيء وغصت وادمنت هذا العالم المغرق بالسيئات والمحرمات .. اصبحت انسان ولا انسان .. اصبحت انسان بالشكل وحيوان بالتفكير والمنطق ... غرقت بالذنوب والمحرمات تهت في العالم الفاسق ...


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


♡ مريــــــم ♡



يقول ابليس لله : وعزتك وجلالك لأغوينهم ما دامت أرواحهم في اجسادهم ويقول الله : وعزتي وجلالي لأغفرن لهم ما داموا يستغفرونني { استغفر الله {

استغفر الله استغفر الله استغفر الله
سبحااانك يا الله يا عطوف .. انت عطوفاً على البشر .. والبشر لا يعطف على نفسهُ
الحمد لله حمداً كثيراً والشكر لله شكراً كبيـــرا
يااا الله ارزقنا الصحة والعافية
ارزقنا رضاك عنا في الدنيا يا الله

خلعت الوشاح ولملمت سجادة الصلاة وتوجهت للمطبخ لأكمل عملي الذي تعبت منهُ كثيراً فقد مللت وكل يوم اقول غداً ستشرق شمس حياتي وإلى الان لم تشرق شمسي لكني سأنتظر والحمد لله على قدرتي على الصبر والاحتمال .

تناول الجميع طعامهم ثم تركوا المائدة وكأنهم فعلاً يعتمدون على خادمة ماذا يحدث لو اصابني مرضٍ ما ...؟؟

ولم يمر عليّ سوى ساعات حتى شعرت بوهناً وارتفاع في درجة الحرارة رميت نفسي على السرير وبدأت اهذي بكلام قديم حتى سمعت احدهم يقرع باب الغرفة ويدخل .


- مريووووم .
- منــــــــــو ( اجبت بتعب وانا لم اميز من الذي دخل الغرفة ووضع وجههُ في وجهي ويدهُ على جبيني ..)
- مريوم اشبيــﭻ ... من يمته مريضة ؟؟.
- انه ..انه مو مريضة ..
- لاء مريضة ﮔــومي بدلي وراح اﮔــعد ابوي يوديــﭻ للمستشفه .
- انته منو ؟؟
- هههه انه جاسم .
- لا حبوبي .. ما اروح لأي مكان .
تركني وخرج يدفع بالكرسي وبعدها عاد للغرفة وهو غاضب ... رئيت ملامح وجهه وغطيت في إلا اعرف .
{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 5:18 am


♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ جـــــاااســـمـ ♡ ♥


نظرت لي بتعب نامت أن حرارتها مرتفعة كثيراً حاولت ان أيقظ والدي لكن أمي رفضت أن أيقظة

وطردتني من الغرفة ..أيقظت اختيّ ليأتيان لمساعدتها ووضع الكمادات لها لكنهن أبين الاستيقاظ جئت

لها و أنا اشتعل غضباً هل الإنسان فقد الإنسانية فعلاً ؟!

ايقظتها وجعلتها تبتلع )البراسيتول) لانه يعطى للحمى ثم بللت قطعة قماش ووضعتها على جبينها

واعدت الكرة عدت مرات حتى تركتها وتوجهت للصلاة ثم عدتُ لها واكملت العمل وانا لا اعلم كم

مر علي من الوقت .. انا مدينن لك يا مريم .. ليس لكِ انتِ بالذات .. بل لوالدتكِ الراحلة " رحمها الله " كنت وانا صغير دائماً امي تعزلني في المعاملة .. واستغرب لأمرها هذا وانا ابنها الكبير .. وكانت بعض الاحيان تنعتني بأبن الافعى .. ولم اكن اعرف ماذا تقصد حتى طردتني مرةً من المنزل فذهبت لجدتي الراحلة واخبرتها بما تنعتني امي من نعوت .. (ابن الافعى , ابن الشريرة , ابن الساحرة ...الخ ) وشعرت حينها ان جدتي تخفي شيئاً فتسولتها حتى اخبرتني السبب الحقيقي .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♡ امــ جــــاسم ♡

انا اكرهها هذه البنت اكره والدتها منذ الطفولة وجمعنا القدر عندما كبرنا في حب انساناً واحد وهذا الانسان فضلها علي وتزوجها لكني لم اكن لأتركهُ فريسة سهله بقيت اطاردهُ حتى علمت من انها لا تستطيع الانجاب وكلما حملت بجنين يموت قبل ان تلده وعلمت ان الحمل فيه خطورة عليها لذا التصقت بها كل يوم ازورها لأجذب اهتمام احمد لي لكنهُ كان يتجاهلني لانها سحرتهُ هذه الساحرة وشاء القدر ان تطلب مني انا نفسي ان اتزوج زوجها لأهبه اطفال فوافقت انا على طلبها لأجعلهُ يحبني فيما بعد وانال انا ما اريدهُ من سنين ... لكنهُ كان مواضب على حبها وكأنهُ تزوجني فقد كألة للأنجاب حملت هي بجنين وحملتُ انا ايضاً .. كان يعتني بها كثيراً وامام ناظري ولا كأنني انساناً امامهما .. كأني صنماً اخرس ... حتى اشتدت الاآم الحمل عليها بدأ يطلب مني ان ارعاها واعتني بها وكأني خادمة لديهما فقررت ان انتقم حاولت ان اجعلها تجهض الجنين بشتى الطرق الغير مباشرة لكن لاجدوى ... هي هكذا بدون جنين ويحبها بشدة .. فماذا اذا ولدت لهُ .. سأكون انا عديمة الفائدة وربما اعاد لأهلي .. اجل .. الغيرة اعمتني حتى في احدى الايام دفعتها و وبكيت وانا اقول انني لستُ السبب فصدقوني .. ففي الولادة مات جنينها وانا اصابني المرض حتى عجزت عن رضاعة طفلي فرضعتهُ هي واسمتهُ على اسم والدها لذا كرهت ابني من صميم قلبي لكني عندما رجعت للبيت اعتنيت به حتى لا تأخذهُ مني واصبح انا عديمة الفائدة .. وبعدها حملت هي في " مريم " واخبرها الطبيب اما هي او الجنين .. واخبرتني بسرها بانها اختارت الجنين .. لذا فرحت كثيراً ووعدتها ان اعاملها بمثلما عاملتني ... لم تنتبه هي لمعاملتها السيئة لي ضنت انها عاملتن بكرم ... لذا لن اشفق على ابنتها " مريم " مادمت حيا .. اما جاسم .. فحليب ام مريم لازال يسري في دمهُ ...

ذهبت للمطبخ كما في كل يوم لأرى الافطار جاهزاً حتى اخبر احمد بأني انا من صنع الافطار لكن هذه المرة لم اجد اي اثر له .. اين هي مريممممم .. توجهت لغرفتها حانقة ودهشت بجاسم الذي لازال مستيقظاً ويمسح على جبينها .
- جاسممم .
- هله .. هله يمة .. صباح الخير .
- صباح المرض .. شعندك سهران على راحتها .
- اختي يا يمة اختي ..وخطيه توها يالله نزلت حرارتها .
- اي عفية يا نادر .. لو وحدة من اخواتك .
- انتي عدهم ... بس هالمسكينه محد عدها ...البركة بيـﭻ ياماما .. على فكرة لحد يـﮔــعدها اليوم خلوها نايمة لانها مريضة .
- اوليش يعني محد يتمرض ..
- يمه ... خلوها ترتاح من الخدمة لو بس اليوم ... لا اﮔــول لأبوي .
احمد:- احد ﮔــال ابوي .
جاسم:- هله يبى صباح الخير .
احمد :- صباح النور .. ها شبيها اختك .
جاسم :- مرتفعة درجة حرارتها وهبطتها الها .
احمد :- اوليش ماﮔـــعدتني اخذها للمستشفة .
جاسم :- اي ..( نظر لي بأستفزاز وقال ) لا ﮔــلت ليش اتعبك وياي .
احمد :- وهسه .. صارت زينه لو ناخذها .
جاسم:- لا يبى ما يحتاج ... بس لحد يــﮔـــعدها اليوم لانها حيل تعبانه .
احمد :- اكيد محد ايﮔــعدها .. انه اليوم ما اروح للدوام راح ابقى يمها .. وانتي يا داليه روحي ﮔـــعدي بناتـﭻ الخاملات وجيبولنا الريوﮔ اهنانه .
داليه :- لا والله خدامة انه .
احمد:- دالية .
دالية :- ا نشاء الله .
جاسم:- وانه هسه رايح لغرفتي هم لحد يــﮕـعدني لان ما نمت .. (نظر للطاولة وقال ) تلفوني !!

اخذ الهاتف ورحل لم يكن هاتفهُ انه لــ مريم لكنه نفس النوعيه ..هل يضن من اني سأفعل شيئاً بهاتفها ام يضن انهُ هاتفه فعلاً .. سأريك يا جاسم .. هكذا اذن .. لا بأس ..


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡♡ ♡♡ ♡♡

♡ فـــــــرح ♡

بالامس اعتذرت عما حدث من " مريم " ولم نتكلم كثيراً لان زوجت والدها نادتها ومنذ تلك الساعة لم تكلمني بعدها هل لازالت مزعوجة مما جرى لكن لا بأس هي وقتها المناسب للأتصال الان ...
اتصلت بها ولم تجب .. كررت الاتصال .
- الوووو
- احم احم .. السلام عليكم ( هذا منو ...؟؟!!) منو وياي .
- انتي الداﮔــة ..
- العفو هذه مو تلفون مريم ...
- ها !!! ا اي اسف ختي ... بس خربطت بالتلفون ...انه اخوها .
- جسوووم .
- هههههه اي .. بس من حضرتــﭻ
- ها !! ( خجلت بشدددة ) اني فرح .
- هههههه فروحة .. اي اشلونـــﭻ بت عمي ؟
- زينة زينة .. بس وين مريم ؟
- امممم .. مريم مريضة والليل كلة ماﮔــدرت تنام عدل وتوها نامت .
- اسفة بعدين اتصل بيهة مع السلامة .
- الله يرعاﭻ.
-
خجلت كثيراً من جاسم لكن لا بأس على الاقل كلمني باحترام .. سمعت حركة خارج الغرفة .. هل عاد جواد .
قفزت من على السرير وتوجهت لخارج الباب وصدمت بمنظر اخي ... كانت رائحة الخمر تملئ المكان الذي يطأه يمشي يترنح ويغني .
- كل التحب ... تفترﮔـ بس احنه حبنا صدﮔ واحد... يحب واحد .. هههههه شو اني افترقت عنها هههههههههههه .
- جواد!!!
- هله هله بــ فر... فرووح ... شمـﮕـــعدﭻ الصبـــح .
- منتظرتك.
- يا عيون ..ﮔــلبي هههه هوا الـﮕــلب عدة عيون هههااااي .
- جواد .
- ترا تعباااان كلش .. خليني انام .
- وين ﭽــنت .
- ومنو حضرتــﭻ ؟
- اني ..

انتابنتي نوبة بكاء جلست على الارض ابكي .. نظر لي ثم تركني ورحل ... لا اصدق .. جواد يكره شيء اسمهُ دموع كيف اصبح قلبهُ بهذه القسوة يا الهي اغفرلي ولأخــــي ومن كان السبب .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ جـــواد ♡ ♥

الحب مجنون ... وانا بعدما احببت بتول اصبحت مجنوناً مابي عندما تلقيت اول صدمه في حياتي انقلبت رأساً على عقب ؟

لا يهم انا اريد بتول بأي ثمن .. وبما انها اصبحت ملكاً لغيري اذاً حياتي انتهت هنا فأنا لم اعتد الخسارة .. فالخسارة تعني لي الموت ... وانا اريد ان اموت .


وضعت رأسي على الوسادة وانا اتذكر دموع فرح ...آآآآخ لازلت املك شعوراً .. لا اريدهُ فــ البراندي والشمبانيا ليست قوية سأطلب منهم استبدالهاا بــ فودكــا .. غفوت من التعب لكن هناك من ازعج اذني .. فتحت عيناي على احدهم .

- هيييي روحي من وجي ..
- لا حبيبي انه معولي محد اهنانه واشوفك .. تريدني اروح .
فتحت عيناي على هذه الجريئة .. انها .."ايمان "
- هي شدة تريدين مني ... او وين اهلي ؟
- فروح راحت لبيت عمك وابوك صلاة الجمعة وامك مـﭽــبوحه بالغرفة مريضة .
- ماما!!!
تركت السرير بسرعة وتوجهت للغرفة كانت تنام بهدوء وحاجباها معقودتان من الالم .
- ماما !
- جــ.. جــواد .
اقتربت منها وجلست على حافة السرير .
- يوم .. شنو بيـﭻ ؟
- تعبانه اشويه ياماما .. انته وين نمت امس ؟
- مانمت .. المهم انتي .. شنو دة تحسين بيه .
- ما ده احس بشي ... اشم بيك ريحة بيرة .
- اووووه يوم .. ماعليـﭻ ابحياتي الخاصة .. اني انسان ميت ..
- وليدي .. ده احـﭽـي وياك ..
- افففف ... مالي خلـﮕ محاضراتـﭻ.

تركتها ورجعت لغرفتي فقد مللت نصائح الامهات بصورة عامة وكأننا لازلنا صغاراً ...دخلت للغرفة ووجدت ايمان ترتب في السرير .


- هي هي ... انتي شدة تسوين بغرفتي ؟
- شنو اسوي يا عيني ... ارتبها الك .
- ومنو سمحلــﭻ .. وبعدين مو حرام تدخلين غرفتي .
- هوا انته تعرف الحرام .
- اني ..( هههه انها صادقة ... ) امممم لاء .. بس شويه عيب .. انتي مرت بابا .
- ههههه مرت بابا ..بس انه احبك .
- اللي احبها تزوجت غيري ..
- جوز ماكانت تحبك .
- بس اني احبه ..
غضبت بشدة وتقدمت مني بجرءة .
- اكرها .. لازم تكرهها .
- وتعتقدين لو كرهتها راح احبـﭻ؟
- غصبن عليك تحبني .
- هههههااااااي .. دروحي يابه روحي ... ومنو ﮔـــال انه اثق بعد بالنسوان .. كلـﭽـن متشابهات كلجن خوانات .
- هاهاهاااي لاتحـﭽـي بالخيانه وانته اول واحد خان ابوه .
فتحت عيناي على وسعهما ..
- خنت بابا ؟؟!!!
- اي ... هاهاهاهااااي .
- انتي شدة تحـﭽـين ... ويامن يا ..
- وياي ..

فتحت شعرها وبعثرتهُ بفوضى على كتفيها وانا انظر لها بأستغراب امسكت كوب الماء ورمت على يدها قليلاً ومسحت على عينيها لتسيل وكأنه دموع مع بعض (الكحل ) نظرت لي بنظرة وقحة وابتسامة تثير الاشمئزاز .. سمعت صوت والدي اردت ان اناديه ليبعدها عني لكنها امسكت بي وصرخت .
- آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه عوفنييييييييييي .

حاولت ابعادها عني .. لكن لا استطيع وصل والدي وتركتني وعندما نظر والدي كانت يدي تمسكان كتفيها وكأننا فـــ (؟؟) دفعتها لتسقط على الارض لكنها جرت لوالدي واحتضنتهُ وقامت بالبكاء المصطنع .


_ حميييييد ابنك شوف شسوا بيه .. اهئ اهئ ..

كانت الدموع تسقط من عينيها وكأنها كانت تبكي منذ ساعة .
حميد :- جوااااااااااااااااااد ..
جواد:- نعم يابه ؟
حميد:- اطلع برا البيت .
نظرت لهُ بأحتقار ..
جواد:- بالاول ربي مرتك يالله تطردني .
حميد:- حقيــــــــر .





همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 5:22 am


تقدم مني وصفعني على خدي جعلني اجلس على السرير ...
نظرت له
- تظربني يابه ... تظربني واني بهالعمر من غير ما تعرف السالفة .
حميد:- شعرف يا نذل ... شعرف يا خسااارة التربية يا .... صوﭽــي انه دزيتك لأمريكة .. رجعت خنزير .
جواد:- هاهاهااااي ... عود دة تحــﭽــي صدوﮔ .. دة خل اﮔـول لك القصة .
ايمان:- حمووود اهئ اهئ .. اجيت اﮔــعدة يصلي الضهر و ... و... اهئ اهئ .


صدمت من كلامها .. لن يصدقني والدي ابداً ... وقفت وقلت .
- وهسه شنو ده تريدون بالضبط ؟
حميد:- اطلع برا بيتي .. انته من اليوم مو ابني يا خسيس .

جواد:- بس يابه ؟؟ تاااامرني امررررر من عيوووني .. هههه من عيوني من عيوني .. ﮔــلبي جبته لك هديه ... بس بليــــز اريد اغير ملابسي لو ما ترضون ..

نظرت لأيمان .
- امونه وين ضميتي اهدومي .
- ايمان :- اهئ اهئ .. وانه شعرفني .. حمييد طلعني اخاااف منه .
- حميد :- هالنذل بعد ما يدخل لبيتي مادام انه موجود .
تركاني مع فرح التي تنظر ودموعها على وجنتيها وكلما مسحتهما عادتا للضهور .
غيرت ثيابي وتوجهت للخارج .

- جواااد.
- ها فروووح .
- انته ماسويت شي صح .
- ﮔـدام بابا اني مذنب .
- بس بالحقيقة ما سويت شي ؟
- وشنو الفايدة ؟
- حته اﮔـول لبابا يرضى عنك.
- هههه من زينه هالبيت حتى اتمنه ارجع له ... هالبيت كله ذكريات لــ انواع الخياااانات .. على العموم .. مرت بابا حلوووة هاهاههههاااااااااي.
- جواااااااااااد .
- دروحي يابه ابـﭽـي على انسان يستاهل ... (التفت لأخرج من باب الشارع لكني اكملت ..) اني انسان ميــــــــــت .. لا تنتظروني ولا تبــﭽـون علي .. اووووكـــي سستر ههههههههه.
- موت ارحم لك من هالفسوق .
- ههههه حتى انتي يا فروح .

تركتها وخرجت من المنزل دخلت لسيارتي وانا افكر في فؤاااد فقط دخلت لــ (الديوان ) كانت خالية .. جلست ابحث عن اي شراب لم اجد عدا شمبانية .. اوووه انها ليست المفضلة لدي ... لكن شربتها .. وجلست انتظر اي احد يسليني .. امسكت اللاب وغصت في ذلك العالم الخيالي .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ مريـــــــــــم ♡ ♥

فتحت عيناي وانا اريد ان اميز الوقت .. هل هو مساء .. صباح ... بحثت عن هاتفي لكن لا فائدة .. تركت السرير وخرجت من الغرفة تلقفتني زوجت والدي .


دالية:- هله بالمسعدة .. ها طبتي لو بعدﭻ مريضة .
مريم:- صباح الخير خالة .
- بعينـﭻ صباح الخير .. راح يأذن المغرب .
- هااا .. شنو .. من يمتى وانه نايمة ..
جاسم :- هله والله مريومه .
مريم:- هله جسووووم ... فدوة من يمته انه نايمة .
جاسم لا تخافين .. انتي امس مريضة ونمتي الفجر لان ﭽــنتي تهذين .
مريم:- اهااا .. يبوي كم فرض فاتني .
جاسم:- نص اللي فاتني ههههه .
مريم:- ﭽــا ليش انته ما صليت .
دالية:- مو سهران الليل كله على راحتـﭻ.
جاسم:- يمااا .
دالية:- وغمـــة .. يالله صلي بسرعة وسوي العشة .
مريم:- ان شاء الله خالتي .


ابتسمت لــ جاسم وشكرته وعدتُ لغرفتي لأقضي صلواتي .. وبعدها توجهت لحياتي الرتيبة بالمطبخ .. لا بأس هذه هي حياتي وانا قانعة فيها .. يكفي انني بخيـــر في ضل عائلة ツ.

ريم:- واخيـــراً رجعت ميري .
مريم:- هله ريم.
ريم:- هههه هلااا والله بصاحبة المطبخ ..
مريم:- هله بيــﭻ اي اوامر.
ريم:- امممم .. يسسسس .. اليوم اريد شي وااو .. اوووكي .
مريم:- ان شاء الله .
رحلت بعدما امرتني شيء عادي اختي الصغيرة وارادة ان اطبخ لها شيئاً رائع لا بأس ツ لما احزن واقول انها تعتبرني خادمة واحزن وابتأس ツ.


اذاً حزنــا واقمنا لكل شيء وزنــا فلما نتمسك بالحياة اصلاً .. فالحياة اذا لم ترتكز على بنيان صعب لم تكن شيئاً

انهيت الاعمال وجاء جاسم يجر بكرسيه .
- مريوووم .
- هله جاسم .
- ههههه جاسم شنوه الرسمية .
- هههه ﭽــنت افكـر .
- اي شركيني بالله بالتفكير ..
- هههه لا .. امممم .. تلفوني ما ادري وين امس حطيته ياريت تدﮔ عليه حتى اشوفه وين .
- بس هوا خلص شحن .
- اي صدﮔ .. انه من امس شفته بيه اشوية ... هااااا
- هههههههه اندري عنــﭻ .
- هههه بس شـﭽـابه عندك.
- على بالي موبايلي واخذته ... ولمن دﮔــت فرح عرفته الـﭻ .
- فرح .
- اي تريدﭻ وﮔـلت لها مريضة ونسيته بغرفتي .. روحي شحنيه وشوفيه شبيها احسها ضايجة .
- اي والله .. فروحة الله يساعدها ..
- شنوا شبيها ؟
- امممم ما ادري اذا هوا سر لو لاء ... بس ..
- احــﭽــي بس اذا بيناتـﭽـن لا تـﮔـولين شي .
- اكيد .. بس هوا مو سر سر .. على العموم .. جواد .
- اشبيه جواد الامريكي ههههه.
- لا تضحك ...
- ههه .. احم احم اسف .. يالله تحـﭽـين لو شلون .
- اوكي .. ايحب وحدة وتزوجت .. وهسه هوا لا صلاة لا شي بس ... بيرة ونوم .. والله يعلم بعد شنو .
- شنوو ؟؟؟!!!
- على كيفك لا يسمعونك .. ويتشمتن .
- مننه .
- خالتي واخواتي .
- اوليش يتشمتن .
- خالتي ام جواد ﭽــانت دوم تفتخر بيه وامك تغار منها .. وهسه .. الله يسااعد خالتي ام جواد .
- الله يساعدها .. بس انه لازم اشوفه جواد.
- ما ادري هسه خل اروح اشوف فروحة .
خرجت من المطبخ وانا ادفع في كرسي جاسم وصدمنا بـــ ( ريام )
جاسم:- ريام !!!
ريام والدموع تملئ عينيها :- مريمممم صدﮔ جواد يحب وحدة.
مريم:- مو شغلـﭻ .
ريام:- مريااااااااااام.
تركتها ودفعت الكرسي لكنها امسكتني من شعري وصرخت بي .
ريام:- مو احاﭽــيﭻ لا تعوفيني وتمشين .. انه ماﮔـاعدة اجدي منــﭻ .
مريم:- آآآآآآآخ عوفي شعري تعوريني .
ريام:- جاوبي اول .
مريم:- هذه اسرار عائليه انتم مالكم دخل بيهن .
جاسم:- ريام عوفي مريم .
مريم :- آآآآآآآآآخ ﮔـطعتي شعري ... اهئ اهئ ..
انسابت دموعي من الالم ... انا اصبح شعري بس التربيت عليه يؤذيني .. اتمنى حقاً ان اقتلعهُ من اساسهُ حتى لا احد يمسكني منه مرةً اخرى .
جاسم:- رياااام ... انه اﮔــولـﭻ.
مريم:- جاااسم لاا تـﮔـول .
جاسم:- جواد يحب وحدة وعافته وهسه هوا صار سكير .. يالله عوفي شعرها .

تركت شعري بعدما بصقت في وجهي وذهبت تركض لغرفتها .
اما انا فتركت جاسم وذهبت للحمام (وانتم بكرامة ) غسلت وحجهي وشعري الذي لازال يؤلمني .. لا بأس انا استحق لاني عنيدة لما لم اقل لها منذ البداية .. بما اني بحت لجاسم اذاً فقد افشيت السر ... لذا استحق العقاب .. لستُ بهذا البؤس الذي يجعلني حزينه وابكي .. جففت دموعي بالمنشفة وابتسمت لنفسي في المرءاة ツ لكني لا اعلم لما غضبت من دموع ريام ولم احب ان اخبرها عن ضعف جواد وتوجههُ للــ شراب .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ فــــــــــرح ♡

كنت اتكلم مع صديقاتي فــ ( الانتر نت ) لاني حزينـــة بشكلاً لا يوصف فشعرت بهن قد انزعجن من حزني لذا ودعتهن واقفلت اللاب .. ماذا افعل الان .. الكل يبتعد عنك عند الحزن .. او بالاحرى عندما تحتاج للناس لا تجدهم .. حتى مــريـــ ... (رن الهاتف وكانت هي ) الطيب عند ذكره ههههه
- الووو مريوووم يالخبيثة وينـﭻ .. (انتابتني موجة البكاء )
- يا حياااتي لا تبـﭽـين .
بكينا نحن الاثنتين بدون كلام .. انا ابكي جواد .. وهي بؤس حياتها .. على الرغم من عدم اعترافها بذلك ..بكينا كثيراً بدون ان نتفوه بكلمة حتى انتهى رصيدها ارسلت لها رسالة .مريوم فتحي النت لان انه تلفوني هم مابيه رصيد .
فتحت النت وبعد ربع ساعة اضاء ضوئها .
- مريوووم اسفه .
- هههههههههههههههههه
- ههههههههههههااااي
- الحمد لله والشكر فروحة احنه اشبينه .
- والله ما ادري ﭽــنه ابفاتحة لا سامح الله .
- هههه اي والله .. اي بس شنو اشبيــﭽ ياريت لو تختصرين لانه ماخذه النت من ريام بدون ما تدري .
- اوليش حضرتها ما تسمح مثلاً ؟
- اي ما ﭽـنه ابوي جابه الي .
- والله انتي ضعيفة وكلش متساهله وياهن .
- يبقن اخواتي .. واذا ارد على وحدة منهن اهين نفسي اكثر .
- اشدعوة يحترمنـﭽ هسه .. طيري احسن .
- ههه ان شاء الله .
- لا تكونين خاااضعة ..كوليلي انتي طيري.. رديها علي.
- انتي اختي وصاحبتي .
- ميخااالف .. لا تصيرين ضعيفة .
- انتي الله خلقــﭻ قوية تركيبتـﭻ هيـﭽﭽـي .. وانه الله خلقني ضعيفة .
- لالالا هذه تساهل وخضوع واستسلام.
- يابه انه مستسلمة .
- عابتلـﭽ.
- شكراااً
- هييييييي.
- ههههههه المهم .. شنو الموضوع .. جواد اشلونه .
- جواد ...آآآآآآآآآآه شدة اﮔـولـﭻ بس ..


اخبرتها كل شيء ثم سكت وكأني كنت اتكلم واخذت نفساً عميق .. باغتتني بسؤال .
- هوا سوى شي وياها من صددﮔ؟
- مريييييييييم..
- ﭽــا ليش ما نكر .. هوا سكران؟
- لاء ﭽـان صاحي .
- يالله غيري الموضوع خلينه .
- نلعب لعبة المقتبسات .
- اوكي انتي ابدي .
- خوش راح اقتبس لج هالمرة من مدونة صديقتي .
- اي يالله ؟
- مـاهــي ( رجولــة ) تــجرح البــنت ۆ تـروح
منــت ببــطل لاصــرت تـجـرح بنيّـه

البــنــت مثـلـك ( يـا الــردي ) عندهــآ روؤوح

لآبـآرك الـلّـه بـالــعقول الــرديــه....

- هههه حـــلوووة .. بعد بعد ...

- اووووكي ..هذي هم عجبتني ومـآ آصعــب آن تقتَــل علــى يــد مــن گنــت تقّاتــلّ مــن آجلــهُ ..ّ
وآن يتحُــدآگ مــن گنــت تتحــدى آلعآلــم مــن آجلـــُه لأجُــل شّــيء مهيَــن.

- آآآآه حــزينه موووت .. بعد لـﭻ وحدة .

اوووك ياعمي صااار ... لآ ضجيج أرجوكم ...
إن اقتربتُم ، اقتربُوا بصمت ..
ماعدتُ أحتمِل .. ولا أريدُ أن أخسَرَ المزيد ..
إن لم يعجبكُم صمتِي ، فارحَلوا ولكن بِ صمت !وينـﭻ فرووووحة ... فروووحة ردييييي .
- هههههههه رحلت بصمت ههههه
- لالالا هههه يالله هسه انتي .
- لا انتي بس وحدة على ما ادرو لـﭻ.
- امممم اوووكي ... التفت لصاحبه مُبتسماً و قال : ليتها تدري ..
رد الثاني و قال : ماذا تقصد ؟
رد الأول : تلك الرعشة التي تعتري أهدابك كلما مرّ أسمها ♡̷ !
- وااااااو روووعة الاختيااار .
- هسه انتي ..
- أي بس ماكو غير صفحت اخوييي ههههههههه .
دخلت على صفحة جواد بـــ التويتر هو دائماً يكتب خواطر رائعة .. تاهت نظراتي بين الكلام واللقب .. هو اسم اخي .. انها صفحتهُ انا متأكدة لكن الكلام صور الفتيات التي اعاد تغريدتهن شاهدت اول صورة.. .. يا الهي .. ارتبكت .. زادت نبضات قلبي .. حاولت ان اغلق الصفحة لكن لا فائدة .. كيف اغلقهُ .. تاه فكري رميتهُ بعيداً عني وانا ارتجف وابكي ولا اعرف ما هو السبب .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷ ♡̷ ♡̷ ♡̷ ♡̷ ♡̷

♡̷ جـــواد ♡̷

اغلقت اللاب وانا سعيد فقد انتعشت بالكلام البذيء مع بعض الفتيات الرخيصات آآآآه ..
- فؤااااد.
- اهوووووو .. مااات فؤاد شتريد بعاااد.
- هه هه ههاااي متت هااا .. وصيت على الفودكا .
- ومنين اجيبها الك ..
- هاهاهاااي غبي .. من روسيا .
- ومنين الـﮕـاه الك هسه؟
- من تحت الارض .. خوووش.
- هاهاها من تحت الارض اشعــــــــــــده ههههههه.
- ههههاااااي .
استرخيت على الوسادة وحاولت ان اغمض عيناي .. سمعت صوت نسائي فتحت عيناي
فؤاد :- خير اشبيك اخترعت ؟
جواد:- صوت نسوان !
فؤاد :- اي هههه وشنو يعني ؟
جواد:- شنو ... احـﭽـي ؟
فؤاد :- الشباب جايبين لهم كم .. ههههه
جواد :- شنو .
فؤاد:- يا اخي لا تبيع ثـﮕـل عليه .. ولا تسوي بيها شريف ...
جواد:- هههه اي والله .. عود شوف لي فد وحدة على المرام ههههههااااااااااي.
فؤاد :- من عويناتي هاهاهاهاهااااااي.
اغمضت عيناي جاءت لي عدت صور ومن ضمنهم بتول فتحت عيناي قلت لفؤاد .
- فؤاد .. اريدها هسه .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
رجل غريب الاطوار
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 44
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 2:17 pm

رائعة المقدمة
متـــابع للنهاية ... واصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمـــة ألمســـاء
عضو مميـــز
عضو مميـــز
avatar

انثى عدد المساهمات : 250
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 12/11/2012
الموقع : العـــراق
العمل/الترفيه : أنظمة الحاسبات
المزاج ما بين وبين

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الجمعة نوفمبر 16, 2012 8:23 pm

والله حمستني انتظر التكمله بشوووق
مو تطوليـــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:00 am











{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

الفصل الثالث

مهما حدث وما سيحدث
سأبقى لا احب الحياة .. واريد ان اعتزل الانسانية ...


♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡فــــــــــؤاد ♡̷♡

اسعدت جميع اصدقائي الان وها انذا وحيداً اجلس ماذا سأفعل في حياتي .. انا انسان فاقد الانسانية ..

انا اقرب مايكون للــحيوان (واانتم بكرامة ) وعندما قررت ان اكون انساناً صالح وتزوجت البنت التي

احب .. تعترف لي بكل وقاحة انها تحب غيري وانها تزوجتني فقط ارضاء لأهلها .


آآآآآآآآه لا استطيع ان اخرج من بئر القاذورات هذا فقد اعتدت عليه .


نمت وانا لا اعلم كم مضى علي وانا في بيت الفسوق هذا الذي بنيتهُ انا بمال شريف وملئتهُ بالفسوق والفجور ...


استيقضت على احداً يهز جسمي بشدة
- فــ...فـــؤ..ااد.
- هااا شتريد بعد .
- انته اشبيك .. دة تحلم كوابيس.
- ههه اي يا جواد احلم كوابيس .
- اشبيك اغاتي .. محــ .. محد دة يستاهل .
- ههه والله يا جواد " الطير يرقص مذبوحاً من الالمِ " .
- اتعس من حالتي مثلاً ؟
- وشني حالتك يالمضطهد ههههه ما كأنك..
- ماسويت شي .. طردتها .. اني مو حقير لهلددرجة ... بس آآآآآآآآآآخ وانه اخوك ... بتوووووووووول يا بتوول .
- منووو .
- ساكنه الــﮕـلب .. والخاينه ..
- من,,,مــ..منيه بتول ؟؟
- وحدة ..جيــ ..جيرانه ..ﭼــنت كووولش .. احبها ..
- و.. وهس..وهسه .
- تزوجت .
- جواد اطلع برا بيتي .. وديوانيتي تتعذرك .. وهاي اخر مرة الـﮕـاك اهنانه .
- ها ..
نظر لي وعيناه نصف مغمضتان من شدة السكــر .. لكن غيرتي على عرضي و زوجتي وان كانت لا

تحبني يكفي ان ارى الخائن امامي .. سحبتهُ ورميتهُ خارج البيت .


- هاي اخر مرة يا جواد .. لا تجي للديوان وتذل روحك .
- فــ ..فــ.. فؤاد ..يمعود .. شنو اني ﮔــلته وض .. وضــ ..ضوجك .
- بتول .
تركتهُ في حيرة ونعاس ودخلت للبيت ورميت نفسي على ارض الــ (الديوان ) وافكر بــ (بتول ) هل الذي تحبهُ هو فعلاً (جواد).





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}



♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡إيــــــــــــاد ♡̷♡



خرجت الصباح للعمل وفوجئت برجل ينام على المنصة التي بقرب باب بيتي ... نظرت لوجهُ وصدمت .

- جوااد .
- اسم الله .. وا .. واخيراً ..ﮔــعدت يــ يــخالي .
- سكران !!
- اشبيك ..ﭽــني سكران .. مو سكران خخخخخخ .
- ادخل .. للبيت وانه اعلمك شغلك ... اهلك يدرون .
- هههاااي .. تــﮕــدر .. تـﮕـدر تـﮕـول .. مــ ماعرفو يربوني هههه خخخخخخخخخ.

ادخلتهُ للبيت واتصلت على الشركة واخذت اجازة
ما الذي يحدث بالظبط ادخلتهُ للحمام ورميت عليه الماء
- اوووو ...خــ ..خالي .. اني ..اني واعي يخخخالي .
- واعي .. ولك مو الله يطيح صبغك يالغبي ... لييش الشرب ليش .. مو بعدك .
- اهووو يخخخالي .. بعدني .. ششش .. شنو ؟
- انته دكتور .؟؟
- هههه اي .. وازيدك من الشعر ... بيت .. الكحول يسوي .. تشمع بالكبد هههااااي .
- لعد ليش تشرب .
- اريد امووووووووت.
- على مود منو ؟
- هههه .. اني نفسي ما ادري .. يم .. يمكن لان .. حبيبتي غدرتني ... او لان بابا طردني .. ما تعودت .. ما تعودت يخخالي واحد يقصيني من حياته .. يخخخالي ... اني ﭽـنت راسم حلم كبيييييير .. بس انهدمم يخــ ... يخالي ..

جلس على الارض يبكي كالاطفال .. ابن اختي وانا اعرفه تماماً عاش 9 سنوات مدلل ما يريدهُ مجاب

وطلباتهُ اوامر ... والدهُ ووالدتهُ دللاه حد الاسراف حتى عندما كان يعجب بأحدى العابي في الطفولة

كانت اختي تأخذها مني لأرضاءهُ .. وبنت احبها وتركتهُ هذا ما لم يستطع عقلهُ ان يصدقهُ ... وإلا

البنت الواحدة يأتي بدلها عشرون .. ماذا في الامر .. والخائنه بدلها الف صالحة ... هذه هي الحياة لا يجب ان لا نستغرب ابداً.


ساعدتهُ على النهوض ومسحت وجهه بالمنشفة وادخلتهُ غرفتي ليرتح فغط في نوماً عميـــــــق .
ارتااح يا جواد نم .




{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

بعــــد مـــرور شهــر



جواد ترك الخمر لكن فكرة الموت لازالت تلمع في عقلهُ .

اياد :- جعل بيتهُ ملاذ لــ جواد .

ام جواد :- تصحى تناديه وتنام تناديه وحالتها تزداد سوءاً.

فرح :- بدأت دراستها اخر مرحلة في المدرسة (السادس علمي ) اما جواد بالنسبة لها فقد اصبح طي

الماضي .. فلا توجد وسيلة لتعرف اين يعيش هاتفهُ نساه في البيت منذ اخر مرة والفيسبوك لا يدخلهُ

.. والتويتر مرة واحدة تجرأت ودخلتهُ لتحدثهُ في الخاص الا انهُ الغى المتابعة وصعب عليها التحدث

معهُ في صفحتهُ الخاصة لأنها تشمئز منها .. وقد سقط اخيها من عينها في هذه المرة .



ريم :- تذهب للمدرسة وتخرج قبل الموعد لتلاقي صديقها السابق .

ريام:- تدرس بجد لتتفوق على مريم وقلبها مشغول بــ جواد .

دالية :- تحاول ان تستميل ابنها وتعيدهُ لأحضانها حتى يبتعد عن اختهُ "مريم ".

ايمان :- ندمت على ما فعلت لانها حرمت من رؤيته .

فؤاد :- قرر ان ينهي حياة جواد حتى تنساه بتول .

بتول :- لا تعلم شيئاً عدا انها تريد الطلاق من فؤاد فتعاملهُ بجفاء وكره .

حسام :- احب ثانيةً وتركتهُ ايضاً .

جاسم :- لا يفعل شيء سوا الجلوس في الحديقة فقد مل الحياة .. عندما تكون مريم معهُ يكون سعيد ..

ويعمل على حل المسائل الصعبه لها لانهُ انهى المدرسة ولم يدخل الجامعه فعوقهُ منعهُ من ولوج العالم الاخر وهو بهذه الحالة .





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡مــــــريـــــــــــم ♡̷♡



جلست في الصف وكانت انسة الانــﮕــليزي لم تحضر لذا جلسنا نتكلم حول انواع المواضيع ... انا

وفرح واربع بنات اخريات .. بالاضافة إلى ريام الحاقدة تجلس معي لتضرب مثالاً للأخوة وفي قلبها

حقداً لا تستطيع عيناها اخفائهُ .


سمــر :- اي ساندريلا شخبار الوالدة .


ريام :- ترا الوالدة اللي مو عاجبتـﭻ تصير امي .. وربتها مو على بالـﭻ مشغلينها خدامة .

سوسن :- سمر مالـﭻ حق تجيبين طاري الامهات خوش .

سمر :- انه ما ﮔـلت شي .. بس الصراحة ساندريلا كاسرة خاطري ..

مريم :- سمر كافي انه ماشاكيتلــﭻ الحال .. وانه سعيدة .

سمــر :- ههههه صدﮔـتـﭻ .. يا ربيييي .. خوووش .. ريام هسه اسئلـﭻ سؤال وبعد ما اعرف الجواب هذا .. هاي انه اترك المكان واخليكم ابـحدكم .

فرح:- لالا سمووورة اشبيـﭻ ﮔـلبتي ﮔـعدتنه مو ﭽـنه فرحانين .

سمر :- سمعن .. ريام .. انتي واختـﭻ وامـﭻ شنو تشتغلون بالبيت .

ريام :- احنه ... وانتي شكو .

سمر :- شفتي .. كلشي ما تشتغلون كله على ساندريلا ههههههههههههههه مريوووم حبوووبه مو تنسين لو عرستي عزميني .

ريام :-. ليش عبالـﭻ نلبسها اسود

سمر :- لا يا فليحة .. اريد اشوف الامير يلبسـﭻ الحذاء لو طاح .

الكل :- ههههههههههه .


لم اشاء ان اعري حياتي امام صديقاتي .. ولم اكن احبذ فكرة ان اتكلم عن مشاكلي لكن جاءت عدة

مصادفات نتكلم فيها عن العمل في المنزل وهكذا عرفن انني اقوم بكل الاعمال المنزلية ツ انتهى

الدوام المدرسي ورجعت للبيت .


دالية :- اي ... شنو اللي سمعته من ريام ؟

مريم :- خالة مو قصدي .

دالية :- وانتي تشكين وين ما تروحين .. والله لو ما ابــوﭻ ﭽــان ما اخليـﭻ تعتبين المدرسة .

جاسم :- السلام عليكم .

دالية :- هله حياااتي جسومي .

مريم :- وعليكم السلام .

دالية :- ما شفت الغبرة شسوت بالمدرسة .

جاسم:- خير مريوم .. بس لا ما جاوبتي بالرياضيات .

دالية :- تــﮕــول لصاحباتها عودك هيه مسكينه والشغل عليها ..
ابتسم جاسم ونظر في وجهي لكن سرعان ما اختفت الابتسامه وحل محلها غضب واصفرار عندما اكملت خالتي الجملة .
دالية :- وفوﮔ هذه تـﮕـول الهن انها مشغولة بأخوها المعاق اللي اهله شامرينه عليها وهيه مبتليه بيه .. شــﮕــد ما تستحين على وجهــﭻ اشلون تحـﭽـين على اخوـﭻ انه معاق وما يفتهم شي وبس يتأمر عليــﭻ .
مريم :- لاء مو صح .


لكن وجدت اني اكلم نفسي فأخي دخل لغرفتهُ واغلق الباب ودالية ابتسمت بحقد وتركتني مع اكذوبتها .


لكن لا بأس فلابد للحق ان يضهر ولاداعي للحزن ツ فهناك من يدخلون السجن بسبب كلاماً من حاقد

ツ اخي سيتفهمني يوماً .


مسحت دموعي ودخلت لغرفتي اشغل نفسي في الدراسة حالياً لان الكثير من الاعمال تنتظرني .





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡جــــــواد ♡̷♡


لم اعد اثق بأنثى فالكل خيانه في خيانة اصدقائي كلهم فتياتهم اعلن الخيانه وانا يضاً .. وزوجة صديقي فؤاد و زوجة والدي لم اعد اثق بأي فتاة في العالم .. هن فقط لقضاء الوقت .. هاهاهاهاااااي .

دخلت لسيارتي وقدتها للمكان الذي اعتد ان التقي به اصدقائي .
كانت هناك فسحة من الأرض الكبيرة نجتمع فيه نحن الاصحاب لنلعب سباق سيارات جميعنا اجتمعنا على شيئاً واحد وهوا الخيانه .

حسان :- انه اليوم مالي خلـﮕ العب .

ماجد :- لا حسوممم ما يحله السباق من دونك .

حسام :- يا اخي مو اليوم الحب مالي موصيني ادير بالي على روحي .

فؤاد :- وهوا انته يوميه الك حب ويوميه جاي تبــﭽـي مجروح ...هههههه .

انا وماجد وفؤاد وعلاء وكاضم دخلنا سياراتنا وحسام اعلن البدء ..سرنا بقوة كبيرة لكن الكل التزم

بحداً معين إلا انا فقد اردت الفوز ولو على جثتي .. بدأ الصراخ من الاصحاب الذين لم يلعبوا معنا

ومن صديقاتهم الذين جئن للتشجيع على التصفيق الصفير وصوت الاغاني طرت لعالم الفرح والسعادة

والدنيا لا تستحق يوماً احزن من اجله اجل ..( حـــركاااااااااااااااات هاهاهاااااي ونااااسه ماله داعي

اضووووج ...هههههههه او ليش الحزن والكدر ... مايفيد الحزن بس يكبر الواحد ويمرضة )

فؤاد:- ياااااااااااااااه راااح افووووووووز هاهاهااااااااااااااااااي.


ماجد :- لالالالالالالالا انا الفايز .

علاء :- راح افووووووووووز هاهاهاااي ونااااااااااااااااااااسه ..

قدت السيارة بأعلى سرعـة حتى صدمت بــ سيارة علاء وهنا توقف السباق نزلت وانا اشعر بألم في

رأسي لاني صدمت بــ ( الدركسون ).. اما علاء فلم يصب هو بل السيارة اجتمع الكل حولنا وبعد قليل

بدأوا يتفرقون .
علاء :- شباب انه رايح اشوف المصلح على السيارة .
فؤاد:- انا تأخرت .
حسام تركنا قبل فترة حتى اخيراً وجدت نفسي وحيداً في هذه الارض الخالية عدا الالم في رأسي دخلت السيارة وقدتها للعودة لبيت خالي ..

اياد :- ها .. بأول شي صارلك كلهم عافوك .
- خاللي .
- لا خالي ولا شي شفت كلهم عافوك .. يا جواد اتركهم .. اترك هالسوالف انته انسان صالح .
- خالي .. اني جواد هههه مو صالح .
- وكت الضحك هسه ...
- ههه الدنيا ما تستاااهل كلها ونااااااااااسة يا خالي ليييش الحزن هههههههه.
- ضمدت راسك .
- ماله داعي .
- براحتك ... اني بريء منك .
- لعد ليش تلح .
- عن اذنك رايح اشوف شي اتعشة بيه .
- واني جوعان .
- ان شاء الله .
تركني خالي والحزن غطى ملامحهُ .. لمَ خالي حزين .. فأنا اشعر بسعااادة تاامة ... امسكت اللاب وفتحت (التويتر )
- مساااء الحركااااات ^__^ .
- مساء الونــــاسة ^_^
واندمجت في هذا العالم



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡ مـــــــــــريم ♡̷♡

اتصلت عليّ فرح في الليل وهي تبكي ..
- فرووحة خوفتيني شصاير .
- ماما .. اهئ اهئ .
- اشبيها خالتي .
- راح تمووووووووووت .
اغلقت الهاتف وارتديت ثيابي وذهبت لوالدي .
- بابااااا.
- ها يبى خوفتيني .
- بابا خالتي تموت .
- دالية .
- لالالالا ... ام جواد .
- امشيينه .
ارتدى ( دشداشتهُ ) واخذني والقلق مرسوم على وجهه .. آآآه يا والدي هل تذكرت امي طرقت الباب ففتحتهُ إيمان وكأنها في حفلة وليست حزن .
- السلام عليكم .. ابوي جاي وياي يريد يدخل للديوان .
- هله بيه خليه يدخل البيت بيته .
فرح:- غصبن عليـﭻ البيت بيته .. بس مريم تقصد حشمي نفسـﭻ.
ايمان :- السانـﭻ يا فرح راح ينـﮕـص على ايدي .
فرح :- انشوف بالله مني اللي راح ينـﮕـص السانها .
ادخلت فرح والدي للديوان ونادت والدها واصطحبتني لخالتي .
- ماما .. ماما تريد تموت يا مريومة .
- اسم الله عليها خالتي .. ليش هالكلام .
- بالاول نادتني وبعدين صاحت لــ بابا .. وهسه تريدﭻ انتي واياد و جواد .. اهئ اهئ .
- يا حبيبتي يا فروحة لا تبـﭽـين مو كطعتيلي ﮔـلبي .
- ما اﮔــدر .. محتاجة .. محتاجة اخوي بهالوكت ..
- ان شاء الله يجي .. اتصلتي على خالي إياد .
- لاء ما أﮔـدر .
- اوكي .. خليني اشوف خالتي وبعدين اتصل عليه .
دخلت للغرفة اغرورقت عيناي وانا اشتم راحة الموت فيها .. اجل انا اشعر بذلك اقتربت من خالتي جلست على حافة السرير اردت ان اكلمها لكنها امسكت بيدي وتكلمت .
- مريم ..
- ها خالة .
- اني .. اسفة .
- خالتي انتي عمرﭻ ما خطأتي وياي بشي .
- لاء .. اني غلطت .
- اشلون ؟
- ماﮔـدرت احميـﭻ من مرت ابوﭻ.
- خالتي الذنب على مرت ابوي .. انا صابرة لخاطر ابوي .. يجي اليوم اللي اتفجر بيه .. وبعدين هاي انه ﮔـدامـﭻ معافاة وكلشيى مابيه .
- متأكدة .. اروح لمــﭻ واني مرتاحة .
- لا يا خالتي لا تروحين .. كافي امي ما شفتها .
- هذه قدري يا بنيتي .
- و..
- سمعيني وعدت الماما ما اتركـﭻ إلا واني مأمنه على مستقبلـﭻ من ناحية الدراسة والزواج .. واني ما اﮕـدر اثق بأحد .. غير .. جواد .. لو خطبـﭻ لا ترفضين .
- خالتي .
- وعديني .
- بس يا خالة .
- الخاطري يا ماما ..
- ان شاء الله .
- وعد .
- وعد .. بس خالتي ان شاء الله يومـﭻ طويل وتعيشين وتشوفيني عروسة .
- ان شاء الله .. وين .. وين .. اياد وجواد .
- هسه اشوفهم .
التفتت على حركة في الباب كان اياد ..
- خااالي ..
اقتربت منهُ وانا ابكي احتضنني وربت على رأسي .
- مريوم صيري قوية ما يصير تبـﭽـين
- ان .. ان شاء الله .
تركتهُ وخرجت وانا انشج بشدة .. لا اعرف لما .. ربما تذكرت موقف لم احضى به وهو وفاة امي ...وكيف هو شعور فرح ..
- السلام عليكم .
- وعليكم السلام .. جواد .
فتحت عيناي دهشه ... هذا هو الذي تقدر لي العيش معهُ تتمةً لحياتي .
- اي جواد .. امي ...مــ ..
- اسم الله .. لاء .. بس ..
بكيت بشدة لم اعد احتمل ان ابكي بدون صوت فمنظر خالتي يقطع القلب .
- مريم فدوة لا تبـﭽـين .. ما احب الدموع .
- ما اﮔـدر .. انه ...
- ارجوﭻ كافي بـﭽـي ماما بعدهي ما ميته مو انتي ﮔـلتي ..
- اي بس ..


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}




يتبـــــــــــــــــــع




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:09 am


♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡ فـــــــــــرح ♡̷♡


غسلت وجهي بماء بارد بعدما عرفت ان جواد مع خالي والان سيأتيا لوالدتي .. جلست قليلاً اهدء من

روعي ثم غيرت ثيابي وخرجت .. كان خالي وجواد قد جاءا ... سمعت الكلام الاخير الذي دار بين

جواد ومريم الذي فاجأني .. جواد عاد للشعور بدموع الاخرين .. ودموعي قبل فترة التي لم تهز فيه شعرة ..

- السلام عليكم .
- هله فروحة .
اقترب مني ليسلم علي لكني ابتعدت عنه فقد تذكرت ما رأيتهُ في صفحتهُ في الايام السابقة فشعرت بالاشمئزاز منهُ وابتعدت بعفوية جعلت دموع مريم تجف .
جواد :- اشبيـﭻ .. اني جواد .
فرح :- جواد القديم مات بحياتي .. انته جواد ثاني ماعنده غير يومة وبس .
جواد :- فرح شصاير .. بس لا صدﮔـتي زوجة بابا .
- صدﮔــت اللي شفته بعيوني .
- اللي شفتيه هيه تريد توهمكم كلكم .. ويا خسارة صدﮔـتوها .
- اني صدﮔـت صفحتك ..
- صفحتي ؟؟
- بالتــــــويتـــر .
- ها؟؟؟!!!
تفاجئ في بادء الامر ثم اكتسى وجهه الخجل فالتزم الصمت .
فرح :- مريومة تعاي وياي غسلي وجهـﭻ .
اصطحبتها معي وسألتني وهي تمسح دموعها
- شنو شصاير .. ليش تعاملين اخوﭻ بقسوة ؟
- اني ماعندي اخو .
- ليش .
- ارجوﭻ انسي الموضوع .
غسلت وجهها وتوجهنا لغرفة والدتي .. لا اعلم لما يخالجني شعور بأن هذه اخر مرة ارى فيها والدتي تنبض بالحياة .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡ جــــــــــواد ♡̷♡


اسف يا نفسي .. اسف يا ذاتي لقد سرت في طريق الا رجوع فيه .. طريق من يصله لا ينقذه الا التوبة او الموت .. وانا لا اريد التوبة فلم اجني شيئاً عندما كنت عبداً طائعاً .
دخلت لغرفة والدتي واقتربت من السرير
- ليش يا ماما ما تسأل عن امك .
- اني فاسق حسب نظر بابا .
- بس اني امك .. انتظرتك ﭽـــم سنه اﮔـول باﭽـر يجي وينورني بالشهادة .
- اني مو مال شهادة ... اني انسان ضايع .
- ليش يا ماما ..اني شنو ذنبي .. ليش يم ...
مابال والدتي ؟ هل ازعجها اسلوبي .. اجل فقد اعتادت على الابن المطيع .. بدأت تتنفس بصعوبة آلمني قلبي لكن هيهات ان اعود كما كنت .. لن اشفق على احد ما حييت .
- جــ...جــ... جواد .. وصيتي الاخيرة الك .. بعد ما تطلب التوبة من الله .. تدير بالك على فرح ومريم .. اوصيك اوصيك بيهم .. ترى مالهم احد غيرك يا جواد .. جواد امانه برﮔـبتك اذا تريد رضاتي بالـﮕـبر تتزوج مريم وتصونها ..
- شنوووو .. اتزوجهاه هههههاااااااااي لعد اشوف البت تبـﭽـبــﭻ بوجي بالباب .. اثاريـﭻ زافتلها الخبر الجديد .
إياد :- جواد.
جواد :- خالي مدا تشوفها مدة تـحـﭽـي جديات .
ام جواد :- جواد ... انته .. انته مو ابني .. ابني يحاول ارضائي واني على فراش الموت .
اياد :- اسم الله عليـﭻ ندى ..
جواد :- يوم دة اتشاقة وياﭻ .
ام جواد :- اني .. اني راح .. اموت وانت .. ما اوصيك .. مريم تزوجها .. هذا اذا تريد ترضيني واني بالـﮕـبر .
جواد :- اني نفسي ما راضيها يا يوم .
سمعت صوت فرح .
فرح :- انت تريد تموت ماما يا جواد؟ .
التفت لها لأعطيها كف ليوقف سيل كلماتها لكن امي لفظت الشهادة وزفرت روحها الطاهرة ...((




مشكلة لو صار الك ناس اهواية بالحياة غالين .. كل ما تريد تـﮕـول الدنيا بس ونااااسة .. يصير بواحد

منهم شي... اني مو كتلته لـﮕـلبي لعد اشبية مقهور .)) .


سقطت دموع فرح بهدوء وذهبت تحتظن والدتي .. او جسد والدتي هي ومريم .. تركتهما وخرجت من

المنزل وتوجهت لبيت فؤاد .


فؤاد :- هااا رديت .
جواد :- وبجرعة اكبر ... اريد اخلص من هالدنيا بسااااااااااع .
- هههه وهوا ياهو يريد يموت يموت .
- لعد المن عايش ... روح من وجهي ... وخليني بس اطيني البيرة .
- هوا اني ابيتك لو انته ابيتي .
- لا تـﮕـعد تعير بيه .
- لالا افااا عليك انت الداخل وانه الطالع .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡ فـــؤاد ♡̷♡

هذه المرة سأحطمهُ للنهاية واجلب بتول لتراه وهو غارق في ملذات الدنيا لتقصيه

من حياتها وحياتي الى الابد .


سأحطمك يا جواد ...سلمتهُ بعضاً من المخدرات لكنهُ ابى ان يأخذها ... اذا ليس

الان فالايام القادمة سأجعلك تتوسل بي لأعطيك بعضاً منها .


يتبــــــــــــــــع





همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:10 am


الفصل الرابــــــع

قد تتغير اوجه .. وقد تبقى الحياة رتيبه ..!!

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡





بعد مرور شهــــر

جواد :- تاه عن هذا العالم فوفاة امهُ قد اخل في توازن حياتهُ وكانت الطعنه التي لا شفاء لها .. والمرسلة للهلاك .


فرح :- حاولت ان تكون شجاعة امام الجميع الا مريم .


مريم :- التي بكت كما لم تبكي من قبل وكأن الميته والدتها .


اياد :- شعر بأنه وحيـــد في هذا العالم الان لذا حاول ان يعيد جواد لرشدهُ بدون ان يضغط عليه حتى لا يفقدهُ ايضاً .


ايمان :- تشعر بأنها ملكت العالم ايضاً لكنها تفتقد العامل الرئيسي لسعادتها (جواد) .


ريم وريام ودالية لا شيء مهم عدا ازعاج مريم فـــ دالية جاءت بشيء جديد وهو ان تطرد ريم من البيت .


جاسم :-غارق في عالم الحزن والكئآبة الذي ادخل نفسهُ فيه .

\\\



♡̷♡ مــــريم ♡̷♡

كان هذا اصعب شهراً امامي اجتمع كل شيء في بالي الحزن الغضب من كل الذين حولي وكم من مرة

تكلمت بغضب مع دالية واضرب واهان بسببها .. تعبت كثيراً لم اعد احتمل اكثر ... لمعت في بالي

فكرة .. وهي العيش مع خالي ... لكن والدي سيرفض وانا متأكدة ولا سيم ان جواد هناك .


جواد الذي بدأ يشغل بالي كثيراً في الاوقات الاخيرة .


هل السبب هو ان خالتي ندى حاولت ان تربطنا مع بعض ... ام ماذا .. كل

ما اعرفهُ هو اني بدأت رسمهُ في حياتي .


لكن لما لم اراه في عزاء خالتي .


رن هاتفي ليوقف سيل الافكار انها فرح .
- الو السلام عليكم .
- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
- خير فروحة اشبيه صوتك .

لم احضى بجواب .. فجوابها كان البكاء فرح لم تبكي منذ وفاة والدتها كانت شجاعة بما فيه الكفايه

والذي جعلني اهدء في بعض الاحيان لكن الان بكاءها فجر دموعي .. بكينا معاً حتى انتهى رصيدها

وكما في تلك المرة لكن في المرة السابقة كنت انا من ابتدأ أما اليوم فهي .. تسحبت لغرفة ريام وريم

لأخذ ( المودم ) لكن كلام ريم استوقفني .


- لا حبي ما اﮔـدر ترى اهلي ما يقبلون .. هههه اخجل انه ههههه .. اوووكي بس مو هسه باجر
-
- .. مو احسن هسه ماعندي باللاب توب صورة حلوة اليّ .. ما عليك منه ﮔـولة صاحبتي تسوا
-
- بنات العالم كلهن وانه ان شاء الله باجر ارسلها اله بس لا تنسى اطيني حسابة وباﭽــر يجيك
-
- ميت من الفرح ههههههههههه ... واثقة بنفسي ... هههه ومغرورة منو يﮔــلي لاء .

لم اعد احتمل اكثر اخذت (المودم ) وتوجهت لغرفتي وانا اتنفس بصعوبة .. هل وصلت معها لترسل

صورتها بــ الانتر نت .. هل ما تفعلهُ صائب .. يجب ان اوقفها قبل ان تفعل بنفسها شيئاً تنكس به

رأس اخي وابي ... وترمي بشرفها بالحضيض


ربطت الانتر نت ووجدتُ فرح تنتظرني .
- فروحة اشبيــﭻ .؟؟
- هلا مريوم وينــﭻ .. طولتي .
- تعرفين الاحوال الجوية اللي يمي .. يعني بالبــوﮔ يالله احصل انتر نت .
- اي اعرف .. الله يسعدﭻ.
- الله كريم .. بس اشبيــﭻ .. خوفتيني عليــﭻ.
- هههه .. توه اجاني ايعاز البــﭽــي على ماما .
- لا تحاولين تقنعيني .. ما صدكتــﭻ ...
- وشلون اخليــﭻ تصدﮔـين ... اشلون اقنعــﭻ اني بــﭽــيت مو لشي .
- لو اقنعاــﭻ ان الفيل يطير ... اقتنع انه بسالفتـــﭻ .
- ههههه .. اوكي .. صراحة .. بابا .
- اشبيه ؟
- يريد .. او بالاحرى تريد ايمان تنتقل لغرفة ماما .
- شنووووووووووووو.
- هذا اللي صار.
- وانتي شنو سويتي .
- ماسويت شي ولا راح اسوي .. ماما عايشة بــﮕــلبي .. واذا عارضت راح تصير مشكلة واني راح اضوج وادري لو ماما ما عدلة ﭽـــان ما رضت اني اضوج على مود ايمان .
- ياريت انه مثلج يا فرح .
- ما انصحــﭻ .. وما خفي كان اعظم .
- ﭼــا الله يعينــﭻ .
- الله يعيننا اثنيننا ..اممم شنو رأيـــﭻ نلعب لعبتنا ؟
- اووكي بس انتي هالمرة .
- اووكي ... راح اجيب لــﭻ من (التويتر ) .
- ا ي اي ... انتي مو تــﮕـولين اخوﭻ خوش يكتب .
- فصل متابعتي وفصلت متابعته وما ادري ويت القاه .
- شسالفة .
- عوفينه من اخوي ... شوفي هذي ..»النسيان شكل من أشكال الحرية«. أحب أن أنسى، ولكن أين بائع النسيان ♥>>
- اممم يعني .
ههههه خووش .. كُن انيقًا في كل شيء حتى في ٱلوجع قُل يارب دومًا فكم من صدر ضاق ثم برحمه الله اتّسع اسأل الله لي ولكم التوفيق”
- حلووووووووة يااااااارب .
- ياااااارب ..... بصراحه الشي الوحيد اللي مالي خلق أرميه بالزباله "قرطاس مصاص العصير" اصلا حتى اذا ودك ترميه يقعد يلفلف و يستهبل ما وده يدخل الزباله.
- ههههههههه أي والله صح .
- تعلمـت،، أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَضاهر القُوه وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ
- ما تشوفيني يا فرووحة انا دوم اسامح .
ههههه ادري بيــﭻ لذا جبتها لــﭻ ههههه... الله يطول بعمري وأخدم إحساسك وإلا خذي العمر يا يمه بلآ منّه والعذر لو أحضن رجولك قبل راسك عطرك طبيعي ورجلك ريحة الجنه
لم اتكلم انا وواصلنا الصمت حتى قالت .
- اسفة ضوجتـﭻ مريوم .
- لا حبيبتي .. ما ضجت .. بس خفت اﮔـول اي كلمة .. ونبكي .
- يالله .. تصبحين على خيـــر .
- وانتي من اهله .
ااااااه يا فرح لا احد يشعر بكِ بقدر ما اشعر انا .. اعرف انك تتألمين ولكن تكابرين .. اعرف انكِ تبكين كل يوم .. فلم نكن صديقات اذا لم تشعر احدانا بالاخــرى .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ إيـــــــــاد ♡̷♡̷

حال جواد لم يعد يعجبني .. ليلهُ سهر اما على الانتر نت او مع رفاق السوء ونهارهُ نوم .. ماباله

العالم .. يتغير بسرعة فائقة من السيء للأسوء .. وما يجعلني صابر على حال جواد ا هواني لا اريد

ان انصحهُ ان يعود كما كان فيترك بيتي ويذهب الى اللا اعرف .. فاليكون قربي افضل من ان نفقد

طرقهُ جميعنا ..ففرح تسأل عنهُ بين الحين والاخر .. انها اشجع فتاة رأيتها في حياتي لم تبكي على

وفاة والدتها وهي الان تعرف كل شيء عن اخيها لكنها شجاعة ولم تتكلم معهُ حول هذا الموضوع فأنا


اعرفهما جواد وفرح .. بصمتها هذا تجعل مشاعرهُ التي لم تمت تتألم وتتمنى التوبة .. لكن الى متى

ستبقى صامته عن اخيها ...


رجعت من العمل في هذا الوقت كنت اعود واجد جواد نائماً اما الان فلم اجده .. غيرت ثيابي وذهبت

للمطبخ .. شاهدتهُ يمتطي احدى الكراسي ويمسك بيدهُ زجاجة .
- جواد !
- هــ .. هــ... هله خخ.خــخـالي ..
- جواد عذرتك لحد هسه .. وسامحتك على كل شي .. بس شرب ابيتي .. ما ارضى ..
امسكت الزجاجة وقلبتها في المغسلة ورميت الزجاجة في الارض .
- خخ ..خخالي ليش .. ار.. اريدها .
- كافي مفشلني ﮔــدام الجيران ..
- خخــ...خالي ماتريدني .. اعيش .. ققـ..قصدي .. ما ابقى .. ابيتك .
- موهيــﭻ اقصد ...
- لا تشرب ابيتي .. كلشي تريد تسويه سويه .. بس خارج البيت .
- لعــد .. شتقصد .
- من .. من عيوووني يــخـــخــالي.
اخذت قرص (براسيتول) مع جرعة ماء وشربتهما وتوجهت لسريري .. لاني اشعر بألم في رأسي .. وبلعومي .. واضن انها بداية مرض .
استرخيت وغفوت لكن صوت الهاتف بعد عدت دقائق ايقضني .. اجبت وانا اشعر بتعب شديد وان مفاصلي تؤلمني بشدة ولا استطيع ان اتكلم امسكت الهاتف .
- ءء .. الو.
- هله خالي ... اشلونك ..
- زين هله .. هله اححم .. هله خالي .. اشلونـﭻ.
- خالي بيك شي ؟؟
- مريومة .. اني كولش تعبان .. مابيه حيل اتكلم ... بعدين .... اكلمـﭻ .
- الله يشفيك يا خالي مع السلامة .
- خو ما عندﭻ شي مهم .
- لا بس اطمن عليك .
- بيــﭻ الخير يالله مع السلامة .
- مع السلامة .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ تيســــيــــر ♡̷♡̷

اتصلت بي مريم وطلبت مني ان اذهب معها هي وفرح لــ خالهن اياد مريض وان يأخذنا ياسر المشكلة هي كيف ان اقنع ياسر .. ان يسطحبنا لبيت خالهن ؟
ذهبت لغرفة ياسر وطرقت الباب سمح لي بالدخول ياسر اخي الكبير احترمهُ كثيراً فهُ

مثالاً للأخوة دائماً نجلس انا واياه الليل بطوله يتكلم عن العالم والتطور وتصرفات

البشر ينصحني من هذا وذاك وانا كلما احتجت لمشورة في شيء آتي لهُ قبل ان

أسأل نفسي ... انتهى من الجامعة (ادارة اعمال ) والان هو موضف .



- ياسر .. شنو تسوي ؟
- بحث .. ليش السؤال ؟
- امممم .. هوا البحث مهم ؟؟
- لشغلي أي مهممم كلش .

ثم انشغل بالعمل وشعرت ان وجودي هنا غير مرغوب فيه .. بائت خطتي بالفشل
.. والان من يأخذنا .. تركت الغرفة واغلقت الباب .
رجعت لغرفتي افكر في حلّ سيأتين في أي لحظة .
. ارتديت ثيابي بعدما طلبت الاذن من والديّ مسبقاً وذهبت في الصالة انتظرهما .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ مــريــــم ♡̷♡̷

ذهبت لوالدي كان ينظر للتلفاز في الصالة مع دالية وريم وريام .
مريم :- بابا .
احمد :-ها يبى مريووومة .
مريم :- بابا خالي اياد مريض .. وانه وفرح وتيسير نريد انروحلة وياخذنه ياسر تقبل ؟
احمد :- روحي يبى روحن ديرن بالــﭽــن على خالــﭽــن واذا بيه شي ﮔـوليلي اجي اوديه للمستشفى .. واذا تريدن انتن الثلاثة باتن عنده .. ترى هذا الوحيد ومحد اله .
دالية :- أي باتن ومدري شيصير اهناكة .. لا تنسى جواد السكير عايش وياه .
مريم :- سكيـــر ؟؟!!
دالية :- بس لا فروحة ما ﮔـالتلـﭻ عنه .. كلها المنطقة تحــﭽــي عنه وعن صخام الوجه اللي يسويه .

بقيت مذهوله ولا استطيع ان اصدق ما تقوله .. هل جواد اصبح هكذا فعلاً .
احمد :- هذا اخو فرح وابن عم مريم وتيسير يعني استحي لمن تحـﭽـين ﮔـدامي هيـﭻ شي .. وبعدين هنه رايحات يعتنن بخالهن .. ومريم .. انه امركم بالليل خاف تحتاجون شي .
شكرت والدي وقبلت رأسهُ وتوجهت لغرفتي غيرت ثيابي وذهبت لبيت فرح وانا لازلت مصدومة .. هل جواد فعلاً ذهب لهذا العالم .
فتحت ايمان الباب .
- هله والله بمريم .
- هله ايمان اشلونـﭻ .
- الحمد لله .. دخلي ..
كم اكره هذه الأيمان ولا اعرف السبب ... كيف لا اعرف وهي السبب وهي

في تدمير نصف حياة جواد .. لولم يطردهُ والدهُ لما حل به هذا .. لكن استغفر الله

من كلمة ( لو ) والحمد لله على كل حال .


جاءت فرح وقبل ان أسألها عن أي شيء وجدتُ نفسي اقول .
- صدﮔ جواد يشرب ؟
- اي مريم ...صدﮔ .. جواد من تزوجت بتول وهوا صار انسان ثاني .. ومن ماتت امي صار كلش مو جواد .
- ليش ما ﮔـلتيلي .
- على شنو من اللي ﮔـلته .
- ما ادري .. ما ادري .
- عوفينه من جواد هوا اختار حياته وما راد احد يتدخل .
- انتي مرة تدخلتي ونصحتيه ؟؟
- ها !!! صراحة ما مرى نصحته .. بس حاﭼـــيته وصدني يمكن مرة .
- جربي اليوم وهسه خلينه نروح تيسير تنتظرنه .
كان بيت عمي محمد لايبعد كثيراً عن بيتنا .
جلسنا في الصالة
فرح :- وهسه اشلون ؟
تيسير :- ما ادري ..
مريم :- خلونه انروحله احنه .
ياسر :- السلام عليكم
الكل وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ياسر :- اسف بنات على الازعاج بس تيسير قبل اشويه شنو ردتي مني ؟؟
تيسير :- ها ؟؟
فرح :- رادت تــﮕـول لك تودينه لبيت خالي اياد كلش مريض .
ياسر :- اوكي بس خل ابدل .
ذهب ونظرنا لها بغضب .
تيسير :- والله ما ﮔـدرت احـﭽـي وياه ..


بعد قليل جاء واصطحبنا في سيارته اعتدنا الذهاب لهُ سيراً على

الاقدام لانهُ ليس ببعيد ...


طرقنا الباب ولم يفتح كان لدي مفتاح فتحتهُ وتوجهنا لغرفة خالي كان نائماً

ويأن بكلام لا نعرفهُ .


ياسر :- اخذه للمستشفى .

فرح :- لا .. بس هسه نزل حرارته ونشوف اشبيه واذا احتاج الموضوع نوديه بعدين .

تيسير :- تريد تروح روح واحنه نتصل عليك بعدين .

ياسر :- خاف تحتاجون شي .

مريم :- أي نحتاج .. نريد مسواق حتى نسوي له اكل .. شكله جوعان ومحد يطبخ له .

ياسر :- تااامرين انه هسه رايح .. وخاف يصير شي لا تفتحون الباب لاي واحد .. وانه راح اشوف خاف احد بالبيت ..


ذهب وبعد دقائق عاد ونظرة الالم واضحة وهو ينظر لفرح .

ياسر :- بس جواد ... اهنانه وشكلة بسابع نومة ... انه رايح وما اطول بالسوﮔ .

مريم :- شكراً .

ذهب ياسر وتوجهت تيسير للمطبخ تنضف وترتب وانا بدأت بوضع الكمادات على جبين خالي وارتب غرفتهُ اما فرح .




{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:11 am

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ فــــــرح ♡̷♡̷

قلبي غاص بين اضلعي فأنا وان كنت قاسيةً عليه يبقى اخي الذي انتظرتهُ

من سنين .. تركتهما وتوجهت لغرفتهُ كان نائم .. ا اروعهُ وهو نائم .. فتحت الستائر

لان غرفتهُ كانت مملوئه بأنواع روائح الخمور .. ابعدت الستائر واشعلت ( المبخرة ) ورتبت

الغرفة تقلب في سريرهُ وقال .


- سوسو .. تعاي ليش رحتي ..
اقشعر بدني ... كيف اصبح منحطاً هكذا .. لا ولن ولم اصدق .
- اهووو ... ادري زعلــتي .. هوا .. اني ما اعرف احفظ اسمائكم .. كل يوم ... سوسو ... وشوشو ههه .. الله يعيني بس .
- هوا انته تعرف الله ...
خرجت من الغرفة وانا نادمة لاني جئت لأطمئن عليه .. وقبل ان اغلق الباب قال .
- فرح ... ههههه .. اشبيــﭻ ده اتشاقة وياج يابه .. شنو هالعصبيه هاي .
اغلقت الباب .. لم اراه منذ شهر وهو يمزح معي بأسلوب حقير كما اعتاد ان يعيش حياتهُ .
توجهت لغرفة خالي .
- ها مريومة اشلونه خالي .
- زين .. بس شكله تعبان من الشغل هوا هيــﭽـي خالي ما يرتاح الا نزوجه .
دخلت تيسير وقالت
تيسير :- منو تزوجونه ؟
فرح :- خالي دومه تعبان وبس يشتغل ما يرتاح .
خجلت تيسير وقالت .
تيسير :- انه طالعة .. لو ردتوا شي تلاﮔـوني بالصالة .
مريم :- ههههههه خجلت البت ..
فرح :- لعد لو ﮔـايلين مني العروس شسوين .
لم تتمالك نفسها فقالت :- منووو .
مريم :- انتي هههههه
تيسير :- عاااابت .
تركتنا وخرجت فخالي لا يقرب لها بشيء تبعتها وذهبنا للصالة وانا اقنعها بالامر .
- تيسيرررر الحلوووة جديات شنو رأيـﭻ بخالي .
- وشمعنه فكرتي بيه .
- اممم انتي اقرب ابنيه النه وما باقيلـﭻ بس هالسنه دراسة وخالي كامل والكامل الله ماعنده سوالف منا ولا منا وبيته هذا ملكة وعنده شغل وشحلاته بعد شنو تريدين .
- وعمره .
- ههههه 33 مو اهواية فرق .. بس 11 سنه ههه..
- لا والله .
- حبووووبه .
- احبـﭻ من تتوسلين .
- هههه عادي اهم شي ترضين حبوووبه الحلوووة اشبيييــﭻ فدوووووووووة ارضي بــ ماي انــكل .
- بوسي رجلي هههههه .
- وييععععع لو اخر امنياتـﭻ .
- ههههه شبيه خوثه اخر امنياتي تبوسين رجلي .. اخر امنياتي .. قصر.. سيارة ..
- هيييي اني مو فانوس سحري ﮔــولي ترضين .
- هوا مكلمــﭻ اصلاً .. فاتح سيرة زواج .
- ههههه لاء .
- عااابت .. جاية تخطبين للهوا .
- هههه حلوووة .
- عجبتــﭻ
- أي هههه
قطع حديثنا الباب وكان ياسر اخذنا الحاجات وذهب بعد ان اصر على ان نطلبهُ عندما نحتاجهُ .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ جــــواد ♡̷♡̷


عرفت من انها فرح لكن احببت ان امزح معها ولم اكن اعلم من ان فرح فقدت روح

الدعابة ^__^ لا يهم يجب ان اعتذر .. ماذا تضنني .. هل تضن اني ....


تركت السرير بعدما تعجبت لروعة غرفتي .. هل كل هذا فعلته بدقائق .. ورائحة

الغرفة اصبحت جميلة .


غيرت ثيابي يجب ان اخرج .. لكن اولاً سأعتذر من فرح سرحت شعري

وخرجت للصالة لم اجدها توجهت لغرفة خالي .. كانت تجلس على حافة السرير

وتضع على رأسهُ الكمادات .


- فروحــة اني اسف .. والله ﭼــنت دة اتشاقة وياج .

رفعت رأسها ورتبت (شالها ) وشاحها على رأسها كانت ( مريم ) نظرت لي

وعيناها الزرقاوان اللتان تجبرانك على النظر لهما دون ان ترمش حتى لا تختفي

تنظران لي بأسف والم ... لم اعتد ان انظر لقريباتي في عينهن وهن لم يعتدن النظر

في عيني .. لكن هذه " حالة خاصة ".


- اسفه يا جواد .. انه مو فرح .
- لا تعتذرين .. اشلونـﭻ مريم ؟
- انسانه طبيعيه .. ومؤمنه بالله وان كل شي قضاء وقدر .
- شنو مريم شاربه شي ...
- على بالك كلنه لو ضاﮔــت بينه الدنيا نشرب شي ..
- الووو .. مريم تهلوسين .. عداﭻ خالي .
- انت المريض يا جواد ...
- شنووو ؟؟
- بتول .. خالتي ندى ؟؟
- اشبيــﭻ مريم .
كانت تتكلم وكأنها احجية لا افهم ما ترمي له .. استفزني اسلوبها تتكلم بهدوء وعيناها الساحرتان تدمعان .
- تعرف بتول .. وندى ؟؟
- ندى ماما الله يرحمها .. وبتول شعرفــﭻ بيها .
- تعرفها انت .. جاوبني بجواب مو سؤال .
- اوكي راح اماشيـــﭻ .. أي اعرف بتول ..
- منيه ؟؟
- ههههه هوا تحقيق .
- سؤال بريء يا جواد .
- بس لا دريتي امي تريدني اتزوجــﭻ وبدت الغيرة .
- جواااد لا تشلع ﮔــلبي جاوب .
لا اعرف لما هذه الكلمة اثرت بي .. جعلتني ابوح لها .
- بتول اول حب بحياتي .. واخر حب ..
- ليش تشرب ؟
- اهووووو كااافي أسئلة واليرحم والديــﭻ .
- ليش تشرب جااوب .
- حتى انسى همومي ومشاكلي .
- اذا بتول تركتك وامك ماتتت وهم مشاكلك بالحياة .. وصار لك اكثر من شهرين تشرب وما نسيتهم ليش تواصل الشرب .
- هوا هذا قصدﭻ ؟
- أي .. الشراب ما يفيد .. الشراب يذكرك بيهم ولا راح تنساهم .. كل ما تصفن وتسأل نفسك ..
ليش انه اشرب ؟ ليش صرت سكّير ؟.. ليش انه مدمن ؟ راح يكون الجواب بتول ويمكن امك ... ليش تحط الذنب على ناس بريئين وتدمن على مودهم بس حتى تقنع نفسك ولو تريد رضاتهم ما يرضون باللي تسويه .. .. امك راحت للباري احسن لها من الحياة بألم دائم .. وبتول انجبرت وتزوجت واحد ما تطيقة وما بيه كل خير سكير وشراب ... ليش انته تحملهم ذنب شربك و...
لم تكمل فقد تركت الغرفة وهي تبكي .. كلامها كان رائع .. اقنعني كلامها لكن جاء في وقتاً متأخر .. فأنا اصبحت ليس انا ههههه ... والتذهب الحياة للجحيم متى اموت وتنتهي قصة حياتي الفاشلة .
القيت نظرة على خالي الذي فتح عيناه وقال .
- شكلها تحبك .
- هههه يا خالي .. ما ﭼــنت ادري بيك رومانسي .. حتى وانت نايم ومريض بعد هههه.
- جنت مريض بس الله ارسل لي الملائكة وساعدوني بنات اخوي ... والحمد لله اشعر هسه براحة ونعاااس بدي انام سنه كاملة ... بس حـﭽــي مريومة وعاني ... حـﭽـيها كله صح .. اترك الشرب وتزوجها وارجع لوضيفك الشاغرة لحد هسه .
- يخالي اني انسان ميت .. وزواج ما اتزوج ولا سيم مريم .. مريم تريد زوج رائع .. مو صاحب سوابق .
- مرة تقنعني انك ماعندك سوالف ماصخة ومرة .
- دة اتشاقة يخالي .. اقسم لك بــ .. بــ .. براس مريم .. اني بس شرب ونت .. ماعندي سوالف مو حلوة .. بس اتمنى ما اضطر .
- اطلع برى تراني تعبان ... وحـﭽـيك يرفع ضغطي .
- هههه .. اووكي انــكل ..اني طالع ... وراجع هههه .
- الله يحفظك .
- بايووو .
- استغفر الله .
تركت خالي وذهبت للمطبخ حيث صوت الفتياة .. بدأت اكح حتى انبئهن بحضوري .
جواد :- السلام عليكم .
تيسير :- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
جواد :- وانتن حضرتـﭽـن ليش مدة تردن .
فرح :- مو عاجبني ارد ... يعني تجبرني ارد .
جواد :- لا عيني .. لا اغاتي ..لا يابه .. شنو اجبرﭻ..بس مستغرب ليش ما لابسة حجاب بعد .
فرح :- يمكن افكر بالمستقبل واسويها يا جواد ... يا اخوي .
جواد :- زين والله تعرفين اني اخوﭻ .
فرح :- للأسف ... أي بعدني اتذكر انك اخوي ... بس يمكن اشرب ويسكي حتى انســــ ...
ضربتها كف على وجنتها لأسكت سيل كلماتها الاذع ... كلامها هذا يعيدني لرشدي الانسان ... وانا احاول ان اقتل الانسانية في داخلي .. ضربتها ولم اشعر بأي قطرة ندم ... ضحكت بأشمئزاز وخرجت من المطبخ .
توجهت لغرفتي لاخذ المفاتيح وتوجهت للخارج لكن صوت فرح جائني
- جواد .
لا اعرف لكن صوتها اعادني خطوات للماضي .
- نعـــــــــم .
- اعتذر مني هسة وﮔــدام البنات .
اردت ان اضحك لكن شكلها الباكي جعل قلبي ينبض .. امسكت قلبي .. يجب ان لا يشعر بشيء .. لا اريدهُ ان يتحرك ... لكن هذه اول مرة ارى
- اسف يا اختي الغاليــــ ...
- لا تكمل .. اعتذر بس ... لان ما يشرفني تكون اخوي .


محت اخر احساس لدي .. تركتهما وخرجت من البيت .. كيف

لهذه الاخت ان تكون بهذه القسوة .. هذا ما لا اصدقهُ ... صح انا

مخطأ في كل شيء .. لكن لا يجب ان تعاملني بالمثل .. فهي لم تقدم

لي النصح فقط ترمي علي الكلام .. لا بأس افضل .. حتى عندما اموت

لا تحزن عليّ ... سرت بسيارتي بسرعة فائقة حتى صدمت بعامود

كهربائي .. وشوشت الرؤيا امامي ولم اشعر بعدها بشيء .




{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ فــــرح ♡̷♡̷


اعتدت على التظاهر بشجاعتي وقوتي امام الناس .. ووسادتي فقط هي

من تعرف عني كل شيء .. تعرف اسراري ودموعي التي لم تجف

كل يوم ابلل وسادتي بالدموع .. دموع


الالم والفراق .. دموح الحزن والكئابة .. دموع الخسارة والضياع .. دموع الاخوة الراحلة ...



ماتت امي لكني اخفيت دموعي عن الجميع .. فأنا عدوتي الوحيدة في الحياة

هي اشفقة .. لا اريد ان يراني احداً ابكي على والدتي ويشعر بالشفقة امامي .. ايمان احبها عندما

تشاجرني .. هي فقط التي اشعر بأنها لم تتغير حيالي .. انها تعاملني وكأن

امي موجودة .. تشاجرني

وتهينني ولا تشعر بالشفقة امامي .. عكس مريم وخالي ووالدي .. وبعض الجيران .


اخي جواد .. كلما اراه اتمنا ان احتضنهُ لكن بعد وفاة امي اصبح هناك شيئاً يمنعني

منه .. ربما لاني اعرف انهُ السبب الكبير في وفاة والدتي .


والدتي تعاني من مرض القلب منذ فترة طويلة ولكن عندما بدأ اخي بالتغير ازداد شحوب والدتي .. وكثرت عدد شكوتها .
حساب اخي الذي دخلتهُ وصدمني .. ورائحة الــ "خمر " .. رؤية الدموع ولا يتأثر .. عدم احساسهُ بموت والدتي . ووو .. الخ
كل هذه تقف حاجزاً بيني وبينهُ ... كلما اراه اتذكر انواع الصور فلا استطيع ان اتكلم معهُ بأخوة واحترام .
كلما اراه اريد ان انصحهُ لكن الكلام يخرج مني يكون تجريح... فرحت عندما ضربني .. لان بضربتهُ هذه اثبت انهُ لازال يمتلك الاحساس .

جلسنا على العشاء بعدما سحبنا خالي من الفراش ليصلي ويتبعنا للصالة ... جاء وهو مغمض العينين وبيدهُ يمسك وساده .
جلست تيسير بخجل بجانبي وهي ترتدي العبائة والوشاح اما انا و مريم كنا نتدي "تنورة طويلة وبدي "
جلسنا نتناول العشاء ونحن نمزح ونضحك على خالي الذي يأكل لقمة ثم يتضاهر

بالنوم حتى اخيراً تنحى جانباً نام حقاً .. جمعنا بقايا الطعام وتوجهنا ونظفنا المطبخ وجلسنا في


غرفة التلفزيزن بعدما غطينا خالي جيداً ..

مريم :- فرح .. قسيتي على اخوﭻ .

تيسير :- لا تجيبين الموضوع ..

فرح :- لا خليها .. انتي ما تعرفين شنو بداخلي من اشوفه .. جواد تغير ..

مريم :-انا صح طيبة .. بس مو غبيه .. اعرف انـﭻ ضامة عني اهواي اشياء ... بس انتي ما تخلين بـﮕـلب اخوﭻ اشويه رحمة تواجهينه بكلام يجرح يخليه يحس نفسه من صدﮔ ماله احد بالعالم .

فرح :- والله ما اﮔـدر . اني من اشوفه اتخيل كل الاشياء اللي شفتها واللي سواها .

مريم :- حطي نفسـﭻ بمكان ثاني .. الله العظيم سبحانه وتعالى يسامح ويغفر للبشر .. ولو الانسان تاب توبة نصوحة..

فرح :- بس هوا ما تاب .

مريم :- خليني اكمل اول .. الانسان لو تاب .. مو الله يغفرله ... هوا الانسان اشلون يتوب ؟؟ غير الله يرسل له ناس يوعونه ويرشدونه ... اما اذا ماكو فايدة فيمد الله الانسان الكافر بطغيانه ... انتي ماﮔــاعدة تنصحينه .
- ما اﮔـدر .. اشــ..
- ادري تشوفين كل شي بس لازم تطينه فرصة .. انتي اقرب انسانه اله في هاللحظة ...
- انتن بنات عمه .
- ادري انا حاولت ... بس دموعي خانتني وما ﮔـدرت اكمل كلامي وياه .
- ان شاء الله راح انسى اللي صار وابدي صفحة جديدة وياه .
طرق الباب توجهنا ثلاثتنا بعدما وضعنا الوشاحات على رئوسنا ..
تيسير :- منو بالباب ؟



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡̷ جــــواد ♡̷♡̷

فتحت عيناي وانا اشعر بتعب .. اين انا ؟ مكان مظلم وضيق .. شعرت بألم

في رأسي تذكرت كلما حدث .. حركت السيارة بيأس وتحركت بأعجوبة نحو

المنزل وانا اتمنى ان تنتشلني سيارة نحو الموت .


لكن وصلت بأمان للبيت .. طرقت الباب ولم يفتح ... ضاع مني المفتاح في

السيارة يجب ان انتظر خالي يستيقظ ويفتح الباب او انتظر للصباح ... بعد عدة

ضربات سمعت صوت يقول :-


- منو بالباب .
صوت فتاة .. واذا لم اخطئ بنت عمي محمد .. هل لازالا هنا .
- اني اني .
- منو انته ؟
- جــ..جواد .
فتح الباب ووجدتهن يقفن ثلاثتهن ابتعدن عن طريقي وجعلنني اجتاز الممر فترنحت قليلاً امسكتني مريم وفرح ... التفت على فرح ولازلت حاقداً عليها .
- فرح عوفيني ...
تركتني بألم وابتعدت لتتبعها تيسير اما مريم فأمسكتني واوصلتني للغرفة وانا اعرف بأن هناك سؤال في مخيلتها ... عندما فتحت فمها للتكلم قاطعتها .\
- اشلون تأ...
- جنت مقهور وطــﮕــيت بعامود الكهرباء ... ما متعمد انتحر .. بس بعدين ردت انتحر .. وما توفقت .
جلست على السرير واردت ان انام لكنها قالت ..
- لالا لاتنام اوﮔــف ..
اختفت خارج الغرفة ثم عادت بعد قليل تمسك بيدها معقم وضماد وقطن .
- المن ؟
- راسك..
انتبهت للألم الذي في رأسي .. امسكتهُ واذا بي اشعر بالدم المتجمد.. لم اكن اعلم بأنهُ كان كان ينزف نظرت لثيابي والدم العالق بها قد تجمد بدأت بالقطن والمعقم تعقم لي الجرح ارتحت كثيراً وحزنت من اجلها .. لما تعتني بي ؟ هل لكلام امي دخل ؟ ام ... هذا ما لا اتقبلهُ ..دفعتها ورميت المعقم على الارض وترنحت هي على الارض .
- طلعي براااا .
- ليش ؟ انه شنو سويت لك .
- اني ما احب الشفقة .. كسرت خاطرﭻ وجايه تنضفين جرحي ... طلعي براااا ما اريد شفقة من احد .
- بس .
- برااااااااااااااا ﮔــتلـﭻ .
- الله يسامحك .
خرجت من الغرفة تبكي ... مللت من بكائهن يا الهي .. لما هذا القلب لا يمووووت ... لحقتها واستوقفتها بالممر .
- مريووووم اوﮔــفي ... فروة اروحلــﭻ .
- ماريد ... كافي اهانه ..
- اهوووو .. مريوووم .
- اسمي مريم .
- ههه .. اسف والله يا مريم .. اعتذر .
- مسامحتك .
التفتت عليّ وقالت بعيناها الزرقاوان الدامعتان .
- ضمد جرحك بنفسك .. موت همل روحك .
ثم تركتني ورحلت ابتسمت وعدت للغرفة اشتم بنفسي واسب والعن .. لما اعترتني العاطفة واعتذرت .. ما سحر هذه الفتاة .. ما السر الذي يجعلني اضعف لدموعها واعتذر ... يا الهي ..
نمت على الوسادة ولم اشعر بشيئ اخر .
فتحت عيناي على احداً يمسد لي شعري .
- منو ؟
- أأ اني .
- فروحة .. طلعي برا .. ترى مالي خلــﮕــﭻ وراسي مصدع واصلة حدي .
- اني اسفة يا جواد .. بس من اشوفك اتذكر كل شي .. انته حقك .. ما تدري مسافر كم سنه .. واحنه بفرحتنه بجيتك تصدمنا بحزنك على انسانه ثانيه .. انانية منك انك تفكر بأنسانه وحدة وتكتل ﮔــلوب سنين تنتظرك .
- وشتريدين هسه اعتذر منكم .. انتم هم انانيين .
- اشلون ؟؟
اعترتها الدهشة ووقفت امام النافذة تنظر للحديقة .. جلست على السرير وتكلمت .
- انتم كل واحد منكم راد يفرح بيه وما فكر بيه اني وحياتي .. انتم كلكم عندكم حياتكم واني خلاص اهنانه توقفت .
- ليش توقف حياتك على انسان واحد ..؟
سألتني هذا السؤال وعيناها تنظران بمكر .. اختي واعرف اسلوبها جيدا عندما تسأل بهذه اللهجة وهذه النظرة تكون تعرف جوابي ولديها رداً عليه .. فأجبت .
- اني بتول هيه حياتي .. سابقاً طبعاً .. وبما انها تركتني اني ماعندي حياة .. حياتي تركتني .. شكو عايش بعد اني ؟
- وماما هيــﭽـي ﭼان ردها من سألتها ...
تركت السرير وتقدمت منها ...وانا اشتعلت غضباً .. مااذا تقصد .. هل ؟؟ مستحيل .
- شنو سألتيها ؟؟
- ......
- فروحة ردي ...
- ..........
حرقت اعصابي ولا ترد تنظر للحديقة وهي صامته .. ماهذا الجليد الذي امامي .. فرح

انسانه جليديه لا تملك مشاعر .. باااردة ولا تتأثر بشي .. منذ ان جأة للبلاد لم ارى فرح ... اخر

مرى رأيتها كان عمرها لا يتجاوز الثانية عشرة .. هل سنوات سفري عملت هذا .. هل

تقصد ان ترمي اللوم علي اني سبب موت والدتي ... هل تتلذذ عندما تجعلني اشعر

بالذنب مدى الحياة .. انها حقاً ليست انسانه .. يجب ان تعلمني كيف افقد

الانسانية فأنا شربت انواع الخمر ولم افقدها بعد ..


- فرح ... فرح رد....
ادرتها الي بقسوة فأحتضنتني وبدأت تشهق من البكاء .. كانت تبكي ؟ ولم تجبني لانها تبكي ؟ اسف يا فرح .. اخأة بحقكي حقاً بنعتكي بالجليد .
- فرح .
- لا تحــﭽـي ... انتم كلكم انانيين .. كلكممممم .. واني محد الي ّ ..
- فروحة اسف .
- على شنوا سف .. على انانيتك .. لو انانية ماما .. لو انانية بابا ... كلكممم محد يحس بيه .. اني بأمس الحاجة الكم ... اني .. اهئ اهئ .
- كافي بــﭼــي .. ما اتحمل .
تركتني وخرجت من الغرفة .. انا اشعر بكِ يا اختي قلبكِ يحمل الكثير من الكلام .. لكن انا حقاً لم اعد جواد ...
- فرح .. ماقلتي لي بشنو احنا انانيين .
- ما احب اعلم الناس اخطائهم ... " خلها بالــﮕــلب تجرح .. ولا تطلع وتفضح "


رجعت على سريري واحاول ان انام .. لكن اعتد على " الخمر " والسهر

تركت السرير وغيرت ثيابي وخرجت لـ " ديوان " فؤاد .

يتـــــــــــــــــــ ب ـــــع




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:13 am


الفصل الخـــــــــــــــامس

غاب ... وان غاب .. هل تاب ؟؟

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ فــــــــرح ♡̷♡̷




مضى شهراً منذ اخر مرة رأيت فيها جواد لم اتكلم تلك المرة .. اشعر

بأن كلامي قد قطعتهُ .. تكلمت معهُ لكن شعرت بأن الوقت غير مناسب .. فلم

اعتد ان افضح مشاعري بسهولة لذا صمتت .


تمنيت لو لم اصمت لكان اخي الان امامي وبين عيني لا اعرف لما لجمت

عن الكلام في تلك اللحظة .. ربما الله يريدني ان اتكلم في الوقت المناسب .. والمهم

ربما كان سيستهزء بي ... بقيت لي طريقة واحدة لكي اعيد اخي اليّ دون دموع وكلام متلكئ .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ مـــريم ♡̷♡̷

هاقد جاءت نهاية العام الدراسي ولا يشغل فكري عدا الدراسة .. اعمل

في البيت نهاراً وفي الليل دراسة جاسم كان يدّرسني انا وريام وكنت انا افضل

من ريام في حل الاسئلة التي يقدمها لنا لذا كانت ريام تشتكي لوالدتها .


دالية :- جسوم ليش تغشش مريم وتخليها تجاوب وتحطم عزيمة اختك ريام .


جاسم :- بتــﭻ خوثة شسويلها .
مريم :- هههههه

لم اتماسك نفسي فضحكت بشدة اثارت كلاً من ريام و والدتها كف قوي جاء على احدى اذني من دالية جعلني اغيب عن الوعي .

فتحت عيناي على ماء بارد كانت دالية ترميه عليّ بوحشية وجاسم يصرخ بها لكن لا فائدة .
دالية :- ختولي تضحك على بتي انه اوريها ...

سحبتني من شعري الذي اصبحت لا اشعر به وادخلتني للغرفة دون كتابي

وغداً لديّ امتحان نهاية السنه (بكلوريا ) ... ليس مهماً ان ادرس فأنا اعرف

كل المواد بألاضافة الى اني لا اريد ان اكون دكتورا ... فقط النجاح ツ لا داعي

ان اقول اني حزينه وارسم البؤس على وجهي .. فما هذا الا ابتلاء من الله وسيأتي

اليوم الذي اكون فيه سعيدة ... عندما يأتي الامير لـــي انا ساندريلا ツ .



على كلامي هذا شعرت بالنعاس بدأت اقرء الاياة القرءاني التي احفظها ووضعت

القرءان الكريم على قلبي ونمت بهدوء وراحة تااااامة لا يحصل عليها غيري .. لانني

اعرف ان الدنيا كلما تضيق على احدهم سيأتي لهُ الفرج يوماً والحمد لله على كل حال .






{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ ريــــــم ♡̷♡̷


- سووومي اكيد هههه بس انتظر هالمرة جديات اتكلم .... أي أي ... اوكي هسه اشغل النت وارسل لصديقك صورتي وراح اخليه يتخبل ويحسدك عليّ ..ههههه امممم اني اهلي ما يرضون اطلع بس اذا تريد تشوفني راح ارسل صورتي على التويتر لصديقك وشوفوها مع بعض .... أي اووكي خليه يضيفني اول ... اسمي ريومـــة الدلـــــوعـــة ههههه .... كيفي والله ادلع على الناس ههههه ...صورتي الرمزيه قلب احمـــر ... هههههه احبك غيـــــــــر هههههه... باااي حبييييي ... هههه استحي .. ما ....باااايووووووووو ..

اغلقت الهاتف وامسكت اللاب وربطت الانترنت وفتحت التويتر وجدت

شاب جديد اضافني وكان اسمهُ " ** " انهُ هوا من صفحتهُ

البذيئه لكنها لا تقل بذائة عن صفحتي ههههههاااي .. الحياة

جمــــيلة ... هههههه ... كلامه صحيح .. الحياة صغيرة لماذا نقضيها بحــزن

وتعاسة ... لما لا نسعد في هذه اللحضات من يضمن عمرهُ .


ارسلت الصورة على الخاص واغلقت اللاب بعدما استحلفتهُ ان يمسحها .. ان مسحها

فهذا من حضها وان تركها لم اخسر شيئاً هههههاااااي ..الحياة حلوة ؟؟ حلوووة .





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ جــــــــــواد ♡̷♡̷




كنت جالس في "ديوان " فؤاد وممسك باللاب وعلى التويتر اتكلم مع بعض الفتيات

في وقتاً واحد على الخاص فـــ 11:13 ليلاً اقترب مني حسام .


- لحظة لحظــة ... جوجو .
- وسممم شتريد .
- هي انته اشبيك تذكر صاحبتي .
- يارقم منهن .
- هههه الله يفشلك .. احم احم رمروووم .
- المهم خلص شتريد تراني مشغول .
- تــﮕــول ضيفها .
- خير يا طير .
- تتحداك بجمالها .
- ﮔــتلك كل البنات يخرعن لو ما المكياج .
- بس هيه تــﮕــول بدون مكياج تجنن .
- ختولي ﭼــذابه تاكل بعقلك حلاوة .
- هسه ضيفها اسمها ريوم الدلوعة .
- اضيفها واشوف ...تريد ترسل صورتها؟ .
- أي بس بالخاص .
- ههههه اموووت على الشريفاااات .
- هههه اسكت حسك سمعتك .
- خل تسمعني بت الــ .... مسويه بيها شريفة .
- حبوووبي صووتك .

كانت صفحتها قذرة هههه تشبه صفحتي ههههه لكنها بنت .. وان يكن الم اقل ان جميع الفتياة او كل النساء خائنات .. هذه تخون اهلها .. وهذه زوجها .. وهذه اخوها .. ووو .. الخ
بعد قليل وصلت لي رسالة خاصة منها كانت رابط ضغطت

عليه ...

كـــــــــــانت ...

كــــــــــــــــــــــانت ...

حذفت الصورة والرسالة الخاصة واغلقت اللاب ورميتهُ بعيدة .. انها

هي .. ذات العينان الزرقاوان .. البراءة والجمال معاً دون مكياج وبثياب

انيقة ورائعة ومستورة .. لكن ترسل لي ... وعن طرق حسام ... حقاً لم

اعد اثق بأي امرءة بالعالم .. امسكت الزجاجة وتجرعتها كلها واخذت

الثانية والثالثة .. وووو حتى نمت من الحزن والالم .. حتى انتِ يا مريم .. كيف

سأتعامل الان مع الوضع ... لكن ما يهمني وان اصبحت كباقي الفتياة ... امي .. امي


اوصتني بها .. امي اوصتني عندما ضنت ان لدي قلب .. وانا بلا قلب هاههاااااي





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ مـــــريم ♡̷♡̷


غداً اخر يوم امتحان وانا متعبه جداً فلدي الكثير من الاعمال ذهبت للتنضيف فسمعت صرت ريم في الحديقة .
- ريم ؟ شنو تسوين بــ 3 الفجر .
- هي وانتي منو حظرتــﭻ ... هههه وانتي شمــﮕــعدﭻ .. ؟
- اني ﭼــنت نايمة وهسه اريد انضف .. على العموم انه ادري انـﭻ تخابرين واحد بس عيب اللي تسوينه .. بابا وثق بيـﭻ واطاﭻ تلفون ليش تخونين الثقة وتتصلين بواحد ... وسمعتـﭻ قبل فترة ما اتذكر يمته بالضبط تريدين تطينه صورتــﭻ ؟
- هههه شنوه الشطارة والحكم والمواعظ ... اﮔــول اكلي تبن وروحي نامي ومالـﭻ شغل بحياتي .. اما الصورة فأنه مو غبيه اطيه صورتي اطيته صورة ابنية ثانية .
تركتني ودخلت للبيت اكملت اعمالي وانا اتخيل نفسي ساندريلا حتى انتهيت صليت صلاة الفجر ونمت وما هي الا ثواني ... او كأنها ثواني حتى رن هاتفي .
فرح :- مريووووووووم يالله راح الوكت .
مريم :- شنووووووووووو.


غيرت ثيابي ورتبت نفسي وذهبت دون ان اتناول شيئاً كان الامتحان رائعاً رجعت للبيت وانا في قمت


السعادة انتهت الامتحانات نصف العام وسنرتاح قليلاً في العطلة الربيعية كان الجو اليوم رائــع ..

كلمة رائع لا توفيه حقهُ .. جلست في الحديقة تحت ضل ( سقيفة ) استمتع بالجو


الرائع بدأت السماء تمطر وعواصف قوية تهب من كل الاتجاهات .. كان هذا الجو دائماً يذهلني

ويسعدني اما الان فأنا اشعر بخوف ولا اعلم السبب .. برقت السماء وتساقط الثلج ( حالوب ) دخلت للبيت وانا اشعر

بالخوف نظرت من النافذ وانا قلقة ... لما انا خائفة .. جاء من خلفي صوت دالية .
- هي انتي .
- ها .. ها خالة ؟
- امس سمعت حــﭽــيﭻ وي بتي .. انتي مالــﭻ شغل بيها .
- بس خالتي اللي تسويه غلط.
- لا تتبلين عليها .
- بس يا خالتي انه ما اتبلى .. بتــﭻ مو اول مرى تخـابر ولد .
- صمي حــلــﮕــﭻ لا احد يسمــعــﭻ .. ﮔــتلــﭻ مالــﭻ شغل .
- الي شغل هاي سمعة .. عيب تنزل راس ابوي .
- تعصيني يا بت الـــ...
- لا تجيبين طاري امي .
- شو طال لسانــﭻ.
- ما هنتــﭻ يا خالتي .
- انه اوريــﭻ يا بت الــ...

امسكتني من شعري وسحبتني خارج المنزل وفتحت الباب ورمتني في الشارع

بثياب البيت (برمودا ) صرخت , طرقت الباب , ناديت , لا مجيب عدا ضربات

الثلج على الارض الموحلة بالتراب وماء المطر .. لففت ذراعاي حولي من

البرد وانسدل شعري وتبللت شعرت ان الماء قد وصل لعظامي .. التفتّ حولي .. اين


اذهب لمن التجئ ياربي ساعدني انا بدون حجاب لمن اذهب دون ان اسبب

مشاكل ... لا يوجد غير خالي .. الجو ممطر ولا احد سيخرج في الشارع

بمثل هذا الوقت .. سرت بجانب الحائط فبيت خالي لا يبعد كثيراً وليس

لدي حلاً اخر غير هذا المطر والعاصفة والثلج الذي يتساقط

علي ويؤلمني فلم اشعر الا بأحداً يسحبني لداخل سيارة.


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ جــــــواد ♡̷♡̷

منذ ان نمت بالامس لم استيقض الا الــ 1 ضهراً غسلت وجهي وبحثت عن فؤاد لأخبرهُ بذهابي لكن صوت حسان وماجد وعلاء في باب البيت مع صراخ انثى استوقفني ..
حسام :- هي لا تبيعين ثــﮕــل علينه .. اشعدﭻ تمشين بالمطر هااا هههههههههههههههه.
ماجد : بس والله عليها اعيون كتاااالة هاهاهاهاااااي .
علاء :- ترا اللي انه اول واحد شفتها ههههههههههه
حسام :- النه كلنه .

دخلوا لــ " الديوان " وبدأوا يتقاسمون فعلى صراخهم .. تركتهم وتوجهت لخارج المنزل .. من اجل امرءاً سيتشاجرون ..ركبت السيارة لكن تذكرت فؤاد لم اعطه المال .. نزلت من السيارة وجذبني صراح الفتاة دخلت لـ (الديوان ) ووقعت عيناي على عينيها الباكيتين ... انها !!!!

- وخروا عنها .. هالمرة هاي البنية اليّ .
حسام :- لا والله .. وانته شنو سويت .. هاي صاحبتي .
علاء :- دروحو الليّ .
جواد : . ﮔــلت الي يعني الي .. امسكتها من يدها وسحبتها لجهتي التصقت بي وكأني طوق نجاة .
ماجد :- لالالالا ما يصير ..(اخرج الخنجر من جيبه )
فؤاد :- كافي تتعاركون ابيتي ...(ابتسم بخبث ) اليوم خلوها هاي لــ جواد .. خطية ما مجرب ... روح لهاي الغرفة نظيفة ..
نظرت لها كانت نظراتا توسل و رجاء سحبتها للغرفة ورميتها على السرير ...
- شجابــﭻ اهنا ....

لم اكمل فقد اغشي عليها ... جلست بقربها على السرير وجسست نبضها .. بخير

لكنها مجرد اغمائة ... لا اعرف ماهوا الصائب .. بالامس صورتها بالانترنت

ترسل لي من صديقة حسان .. والان حسان يأتي بها ويقول صديقتي ... انها

حقاً " قذرا " ربما قررت ان تلاقيه لكنهُ صدمها وجاء مع اصدقائها .. وهنا

عندما وجدتني احتمت بي فقط لأنقذ شرفها .. لالا .. هي لما خانت اهلها

وخرجت لملاقاته هذه نتيجة خيانت الاهل سأريها هذه الـــ .. ظربتها بمهل

على وجنتيها لتستيقظ ...فتحت عينيها بمهل .
- منو ؟؟ جــ .. جواد .
- اي جواد يا مصخمة الوجه ..
- انه .. منو جابني اهنانه .. وين احجابي ؟؟
- هههه يا حجاب تحــﭽــين عنه .. ..
غطيتها بوشاح كان مرمي بأهمال في الغرفة واصطحبتها للخارج .
علاء :- وين يالاخــو .. اطيني اياها .. اجه دوري .
دفعتهُ عن الطريق ليسقط على الارض وانا امسك بــ مريم واحميها منهم ادخلتها للسيارة .. بل رميتها في السيارة وقدتُ بسرعة جنونية لبيت خالي ..
- و .. وين .. وين رايح .
- للملهى الليلي .
- شنووو ؟؟
- وجع حتى وجع .. لبيت خالي ...
- اي .. اصلاً انه ردت اروح لبيت خالي بس .
- بلا ﭼــذب واعذار .. ترى مو اني اللي يصدﮔـﭻ مهما صار .. انتي انسانه حقيـــرة من ذيــﭻ المرة .
- يا ذيــﭻ المرة .
- من رسلتي صورتـﭻ .
- صورتي ؟!!
- لا تتغيبين .. على العموم نزلي واكلي تبن وﮔــولي لخالي اي ﭼــذبه .. بس لازم يصدﮔــﭻ.
- شكرا ..شكرا جواد .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ مـــــــريم ♡̷♡̷


نزلت من السيارة لبيت خالي وانا اركض دفعني جواد الذي لحق بي وفتح لي الباب ونظر لي بأشمئزاز وقال.
- ستري نفســﭻ يا بت احمد .
- من شرفك انته حتى ...
صفعني على وجنتي التي بان اثر الضربة عليها وقلت لهُ .
- الله يموتك .
- آآآآمين ههههااااي على بالـﭻ اضوج .
- انته ..
دخلت للبيت وانا الهث من التعب والافكار وكل شيْ .. مابه العالم يا الهي .. جلست على احدى الارائك وغطيت في نوماً عميق ولم اصحوا الا على يد تربت على شعري ..
رفعت رأسي وانا ارتجف من الخوف تخيلت اني لازلت في بيت النجاسة ذاك .. واذا به خالي يمسك القرءان ويقرء به ويمسد لي شعري ..
- خالي ..
احتضنتهُ واجهشت في البكاء .
- يا روح خالها .. اشبيــﭻ ؟
- خالي .. بيه كلشي وكلاشي ..
من بين دموعي تكلمت معه عن كل الذي جرى بقي يستمع اليّ وعيناه اصبحتا مضلمتان ..
- الوسخ .. انه اله .
- لا خالي .. جواد حماني .
- حماﭻ من اصدقائه لانـﭻ قريبته .. بس لو غريبه يسوون بيها اللي يغضب الله .. انا لله وانا اليه راجعون .. مو بشر حيونات (تكرمون ) .. بس .. وصلت لنقطة ما اتحملها .. جواد انه راح اربيه .
- لا يا خالي لا تقسة عليه .. اذا تخليت عنه منو راح يبقالة .
- الي ما عرف يربيه .. ابوه .
- عمي تبرى منه من زمان .
- واني .
جواد :- شنو يا خالي .. تريد هم تطرني ؟
رفعت الغطاء لأغطي به رأسي .. واعتدلت في جلستي .
اياد :- اي اطردك .. انته مع الاسف راح تثبت لأبوك انه صح .. وانت غلط من البداية .
جواد :- يووه يا خالي .. صدﮔ ما عندك سالفة .
اياد :- جواد ..
قطع علينا صوت الهاتف .
اياد :- الو وعليكم السلام .. اي اي عندي ... ان شاء الله .. ههه زيارة غير متوقعة مفاجئة ههه .. ان شاء الله .
اغلق الهاتف ونظر لي بقلق .
- ابوﭻ بالطريق .
- - ها !! شراح اسوي ؟
- ﮔــوليله عن دالية .
- ما اﮔـدر .. راح اسكت حتى ما تطردني مرة ثانية .
- الساكت عن الحق شيطان اخرس .
- - شسوي يخالي .. مظطرة .
- - الله يكون بعونـﭻ .
- - الحمد لله .
- والنعم بالله .
اما جواد فتركنا ودخل لغرفته .. اعتدلت في جلستي وجاء والدي واعادني للبيت بعدما اخبرني بأن زوجته دالية قلقت علي هي تعلم اني في بيت خالي لكن لا تعلم متى اعود ... ياله مكرها .

دخلت لغرفتي فوراً وانا اشعر بتعب كبيــــر .. اليوم مررت بلحظات تمنيت

فيها ان اموت .. تمنيت ان اغمض عيناي ولا افتحهما ابدا ً سبحان الله

الذي حماني في الوقت الذي انتابني ان اخنق نفسي ولا اتنفس نفس الوقت

الذي جاءت به عيناي على جواد .


الحمد لله على كل حال .. ماكان مني ان أيئس .. احمدك ياااارب على كل

شيء .. لكن جواد .. كيف كيف لهُ ان يكون رفاقهُ هكذا .. بهذا الفسق .


طلبكِ يا خالتي صعباً .. هذا اذا فكر في الزواج اصلاً .





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:15 am

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ احمــــد ♡̷♡̷




لستُ بهذا الغباء .. ابنتي ليست على ما يرام .. لا اضن ان رؤيتها لخالها تشعرها بالتعب هكذا لكن فاليأتي الصباح .. نمت وانا لا اعرف لما ترائت لي زوجتي في الاحلام وهي توصيني على ابنتي مريم ... كانت نظراتها قلقة وهي تقول .." احمد .. مريم لا تفرط بيها .. مريم بعيونك يا احمـــــــــد " .
استيقضت الصباح وتناولت فطوري مع جاسم .
- جاسم .
- هله ابوي .
- شرايك تقدم السنة وي اخواتك .
- ما ادري يبى .. اجس نفسي ما مستعد بعدني .
- ترى الشغلة مابيها استعداد .
- هل تشوفني .. اروح للكلية ومنو يبتلي بيه ؟
- مو اصدقائك ﭼــانوا مستعدين الك .
- ﭼــانو .. فعل ماضي .
- يالله بيها صالح يا جاسم .. بس السنة لازم تقدم مايصير تتأخر اكثر .
- ان شاء الله يبى .
- ان شاء الله .
جاءت ريم
- صباحوووو دادي .
- صباح النور ريمي ..
جلست بقربي ولم تسلم على اخيها .. ما بها عائلتي .. لأول مرة ارى هذه المعاملة الجافة بين ابنائي .
- ريم .
- يس داد .
- ما سلمتي على اخوﭻ .
- اووو داااد ... اخوي معقد مو مال واحد يصبح عليه .
- عيب سلمي عليه وبوسي راسه .
- نوووو اي كااانت داد .
- بلا انـﮕــليزي واحــﭽــي مثل البشر .
- باباااا .. هذا جاسم .. ما يحب واحد يــﮕــله صباح الخير لو شي .. دمة ثــﮕـيل .
جاسم :- مشكووورة ريم .. عاد من سلامــﭻ لو كلامــﭻ اللي يسد النفس .
ريم :- اهوووو انته اللي تسد النفس .

تركت المائدة بعدم احترام .. هذه تحتاج اعادة تربية .. ثم جاءت ريام .
ريام :- صباح الخير بابا ... صباح الخير جسوووم .
احمد :- صباح العسل يا ريامي .
جاسم :- صباح الخير .
ربما ريم معها حق فـــ جاسم يرد ببرود على ريام .. ويحق لها ان لا تلقي عليه التحية فرده البارد يزعج كثيرا من عدم الرد .. اخذت ريام قطعة خبز مع جبنه وذهبت.
لم انتبه على ابنائي كنت مشغولا بالعمل آآآه من هذه الدنيا وضعت اخر لقمة في فمي وجاءت مريم .
-صبااااااااح الفل والياسمين باباااااا .. صبااح العسسسل والقشطة جسووووم .
ابتسم ورددت عليها التحية واستغربت لجاسم الذي رد .
- صباح الوروووود على مريووووومة .. وينــﭻ امس ما شفتــﭻ .
ارتبكة لكنها عادت للأبتسام التي افتقدتها عند كلن من دالية وبناتها .
- اسسسسسفة بس اظطريت اروح لخالي واخذتني السوالف
- يا خبيثة ليش ما اخذتيني وياﭻ .
- مدري ^_^
- ههههه مسمووحة هالمرة .
- شكرااا ^_^ .. اي بابا شنو اليوم متأخر .
- حبيت اشوف اولادي بيها شي.
جاسم ومريم :- لا مابيها ههههههههههه
فرحت لفرحهم اذا الخطأ ليس بجاسم بل بأسلوب ريم وريام .. ما اروعك يا مريم .. وما اهداك يا ابني جاسم ..آآآه لو تطيعني لاعالجك آآه لم لا تملك اصراراً .
ودعتهم وذهبت للعمل بعدما تأكدت من ان مريم بخير.




{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}



♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡̷ فــــــؤاد♡̷♡




ها انذا املك الان ما يبعد جواد عن طريق بتول هاهاهاي ... امسكت الصور بيدي ورجعت للبيت جلست على الاريكة وانا انتظر الغداء .
- بتوووول .
- جاية جاية .. اهم شي بطنك .
- واتعس شي بيــﭻ الســانــﭻ.
- ماعاجبتك طلــﮕــني .
- ضاملــﭻ هدية لورا الغدا .
- ماكو احلة من طلاﮔــي منك احله هدية .
- خل اتغدا ويصير خيـــر يا بتول .
جلبت الغداء وتناولتهُ وحدي كما في كل يوم ثم شربت الشاي وبعدها توجهت لغرفتي فأنا اشعر بالتعب كثيراً جاءت بتول .
- وهسه شنيه الهدية ؟
- ليش مستعجلة على رزقــﭻ .
- لان انه اعرف هدياتك عدل .. مغلفات من برى بشي حلو وبالداخل طلابه ﭼــــبيرى .
- هههه فاهمتني الغالية .
- روحك الغالية .. انا انه .. لو اشوية غالية ﭼــان ما معلــﮕــني بيك .
- احبــﭻ.
- انته تحب نفسك .
- بلا كلام اكبر منــﭻ.
- اكبر منك انته .. انه افهم شنو احــﭽــي .
- اي يالذكية وهسه تراني تعبان واريد انام .
- طبعاً الليل سهر ونسوان والنهار نوم واكل .
- ليش عندﭻ اعتراض .
- طلـﮕـني فدوووة اهئ اهئ .

تركت السرير وتقدمت منها وانا اشتعل غضباً انا احبها فعلاً ولو تطلب


مني ان اموت من اجلها لفعلت لكن طلاق لا .. لا استطيع ان اكون

موجود في الحياة وهي لغيري ..اما الموت لي والحرية لها .. او الحياة

لي والسجن لها .. وكلتاهما صعبان في اناً واحد .


- ادري بيــﭻ تريدين تطلــﮕــين مني حته تتزوجين حبيب الـﮕـلب .
- وحبيب الـﮕـلب يرضى بيه وانه مطلقة ؟
- اي ...( فكرت قليلاً .. يجب ان احل المشكلة الان مادمنا متوترين ..) اي اكيد ما يرضى بيــﭻ .. والدليل شوفي .
اقتربت من السرير وفتحت احد الادراج واستخرجت منه ُ ضرف كبير وسلمتهُ لها وجلست على السرير انظر لها بتمعن لأرى ردت فعلها .
فتحت الظرف وبدأت تنظر للصورة واحدة واحدة وهي تكتم شهقاتها من التعجب نظرت لي فأومئت لها برأسي وقلت .
- لا تحاولين .. مو تركيب .. حقيقيات .. والبنية ما اعرفها .. انتي يمكن تعرفينها .
- هاي ... هاي .. بت .. بت عمه .. اعرفها .. مريم .




{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}



♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡


♡̷♡̷ مـــــريــمـ ♡̷♡




فتحت عيناي على صراخ زوجة والدي .
- مريااااااااااااااااااااااام.
- ها .. ها خالتي .
- خلخالة تخلخلــﭻ .. فضحتينه يا بت الــ ..
- شنو شسويت ..

رمت عليّ ضرف وتناثرت صورهُ حولي كانت لــ جواد وهو يشرب

خمر لكن ما دخلي انا .. اثارت عيناي صورة انا نائمة على سرير

وجواد يربت على وجنتي ...( في الحقيقة كان يضربني لأعود للواقع ) لكن

من يراها يضن السوء واخرة وهو يريد اخراجي من البيت وكانت اللقطة

من زاوية تعكس الواقع وكاننا الاثنان مرحبين بما يحدث .. اقشعر بدني

ونظرت لها رأيت عيناها تقدحان شرراً عرفت حينها قد حكم علي الموت
حية مدى الحياة في ضل الظلم .

رميت الصور على الارض ولم اعي ما تقولهُ لي فقد السمع مني

واصبحت ارى فقط شفاهها

وضعت رأسي على الوسادة وذهبت في سبات عميق

تتخللهُ انواع الكوابيس.


انا اقف وحيدة في غابة ثم يجتمع حولي الحيوانات لأفتراسي ..


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}



♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡



♡̷♡̷ جــــــواد ♡̷♡



جافاني النوم ربطت الانتر نت ودخلت على التويتر لأمتع نفسي بالفسق والكفر والقذارة التي اعتدت عليها واصبحت جزء لا يتجزء مني ...لفتت انتباهي هذه العبارة


ماعدت اهتم\\ القدر يرسم لنا الحياة .. وعلينا ان نطبقها ...وهنا تتشكل عندنا كلمة مأسات .


ههه ما هذا الكلام .. ولما نطبق ما يرسمهُ لنا القدر .. نحن نسير نفسنا ونحن المسؤلين هاهاهاي .. لكن الذي اثار غيضي رد احدى الفتياة عليها .

زائرة خفيفة الظل \\ وربي معاج حق ^_^ .

يا الهي مابهم على ماذا ( معاها حق ) ان كلامها تفاهة بتفاها فأجبت انا عليهما معاً بمزحة .

فديـــت الوناسة والله \\ سجل عندك اثنين نفسيــــة .

زائرة خفيفة الظل \\ شنو تقصد ما فهمت ^_^.

فديت الوناسة والله \\ واني اشتغل استاذ حضرتــﭻ.. او ما فهمتي ترى اكره اكون استاذ .

زائرة خفيفة الظل \\ شكراً.

فديت الوناسة والظل \\ ههههههه ايه حركات وناسه تقولي شكراً واقول لها العفو .. هههههه.

زائرة خفيفة الظل \\ ايش فيك اخوي الكيبورد خلصت حروفة .. اكتب برواق .

فديت الوناسة يا ناس \\ ما اقدر ما ارد على واحد يكلمني .. عيب وبعدين قولي الله يقوي ادينك لا انحسد .

زائرة خفيفة الظل \\ وربي الله يساعدك .. انت ما تتعب .

فديت الوناسة والله \\ لاء والحمد لله عين باردة عليّ .. الدنيا ما تستاهل تضوجين .

زائرة خفيفة الظل \\ ايه حركات وناااسة ^_^ ... اشرايك استاذ .

فديت الوناسة والله \\ لا ترى ضجت ما احب اكون استاذ .

زائرة خفيفة الظل \\ ان شاء الله .


هنا توقف الكلام بيننا اضفتها لحسابي واضافتني كانت تغريداتها رائعة وهادئة تختلف عن الفتياة القذرات الموجودات في حسابي .
تكلمت احدى الفتياة واجبتها ببذائة في صفحتي ونسيت من ان الذي اكتبهُ في صفحتي يراه كل المتابعين .. وبالاخص زائرة خفيفة الظل ولكن الأوان فات فقد ارسلت تغريدة شعرت وكأنها رسمتها لي انا بالخصوص .

زائرة خفيفة الظل \\ ياحسرتي على دنيا فيها ناس ما يستحقون الحياة وكل يوم واحد يطيح من عيني .

قررت ان اجيبها بمزح لأعرف ردة فعلها .


فديت الوناسة والله \\ كم واحد في عينك غيري هههه بس لا انا اللي طحت من عينك ؟

زائرة خفيفة الظل \\ الحمد لله انك عرفت نفسك .

فديت الوناسة والله \\ افاااا ليش شنو سويت ؟

زائرة خفيفة الظل \\انته ادرى يا خوي .

ارسلت لها رسالة على الخاص .

- اعرف ليش زعلتي لان كتبت هالجمله المو حلوة صح .
- اي يا اخوي ..
- بس والله مو قاصدك فيها ابد كنت اقصد كم بنت مو زينه .
- وانا شنو ذنبي تصير بوجهي .
- ما ادري .. بس اسف وما احب احد يزعل مني .
- لا اخوي ما زعلت .
- الحمد لله .
- اخوي .. صراحة صدمتني .
- ليش .؟؟
- دخلت صفحتك .. وشفت القرف والخسة والقذارة .. من رمزيات البنات والكلام البذيء والصور .
- هذا هوا عالمي .
- ليه كذا .. ما يصح .. لزوم تغير من نفسك .. الذنيا صغيرة ليه تضيعها بالاعمال الوسخة .
- يا اختي الدنيا انا ما اريدها ..
- اذا كنت ما تريدها لانها بائسة وحزينه ليه ما تطمح للأخرة ؟
- انا الدنيا ما حصلتها احصل الاخرة .
- اذا الدنيا تشعر بنفسك خاسرها اعمل لأخرتك .
- كيف يا اختي .. انا انسان ما افكر غير في هالوقت .
- لزوم تفكر في الاخرة .. وتعمل لها من الحين موب تبقى على السيء وتنتظر الموت

وجدتُ نفسي اعري حياتي امامها ابث لها ماساتي وحزني وبؤسي .. نصحتني وتكلمت معي وناقشتني وشعرت براحة كبيرة تغسل لي قلبي .. راحة لم احصل عليها من اقرب الناس لدي .. اهلي .
- اخوي انا ادري انك ربما تضحك في داخلك علي .. بس انا ما احب انسان دنيته حزينه ويضيع اخرته .
- حشه اختي ما اضحك عليكي بالعكس كلامك ريحني .
- ان شاء الله دوم مرتاح .
- شكراً يا اختي ...
- يعني هسه كيف راح تعيش ؟
- احاول ما ادخل للنت وما اشرب ... ههه شرايج .
- ^_^ بس نسيت اهم شي .
- شنو ؟
- لازم تروح للمسجد وتصلي كل اللي تركتهم ... وتصالح اهلك .
- تامريني يا اختي ..
- ايه .
- شنو تفضلي هههه
- ايه حركاااات وناااسه .
- ههههه ان شاء الله ماا اضوج واسعد بقربي من الله .
- افهم من انك جدي وان شاء الله لو قدر الله لي الدخول للنت اشوف صفحتك نضيفة .
- ان شاء الله .. بس شنو تقصدين .
- مو شي .
- ما قلتيلي .. انتي من اي دولة .
- انا انسانه جيت هنا في زيارة ودية قصيرة .. خفيفة الظل .
- شنو تقصدين .
- اقصد .. كلما تضيق قول الله معاي مادمت انا على الطريق الصح .. وما اهتميت للبشر ولضنهم بيا مادمت انا صح .. والله يوفقك ويبعدك عن الحرام ويسيرك على الطريق الصح .
- مشكورة اختي .
- مع السلامة دحين لزوم اطلع ...
- الله يرعاج ويستر عليج .
- تسلم اخوي ... الله يحميك .
- شكراً
- مع السلامة
- مع السلامة .


لا اعرف لما شعرت بأني قلبي قد فقد شيئاً .. وان هذه الفتاة لن اراها

هنا ثانيةً .. ولا اعرف لما اشعر وكأنها خرجت من العدم وعادت للعدم

ولم يعد لها وجود ... وضعت رأسي على السرير واغمضت

عيناي وترائت لي صور الاعمال الخسيسة التي اقوم بها .


فتحت عيناي وربطت الانترنت وفصلت كل الفتياة القذرات وتركتها وحدها لدي

في حسابي ثم اغلقت اللاب واستحميت وغيرت ثيابي وتوجهت للجامع .. امسكت

كتاب الله وقرأتهُ وبدأت انحب كما الاطفال حتى جاء لي الشيخ وسألني عن حالي

فأخبرتهُ عن حالي قرء عليّ القرءان و دعا الله عز وجل ان يرضى عني وقال .


- الحمد لله اللي ارسل الك انسانه وان كانت بالانترنت تهديك للطريق الصح .. اجتنب هاي الفرصة يا ابني ولا ترجع للطريق الغلط اللي جنت بيه .. سبحان الله .. سبحان الله سبحان الله .. صلي يا ابني صلي .
ابتعد عني وبدأت اصلي وابكي .. لا اعرف اين كانت هذه الدموع .

قررت ان اصلح كل شي .. وان كان صعباً .. وسأبتدأ من الاعتذار من والدي .. ثم ارضاء فرح وخالي .. وتحقيق رغبة والدتي بزواجي من مريم .




يتبــــــــــــــــــــــــــ ــع




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:17 am


الفصل الســـــــــــــادس

هل ستبادليني الابتسام يا دنـــــيا ؟؟!!

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡̷♡

♡̷♡̷ احمـــــــــد ♡̷♡




رجعت من العمل وانا اشعر بتعب واذا بدلال تواجهني في الباب وهي تصرخ .
- شوف شوف بتك مصخمة الوجه شمسوية .. فضحتنه الله يفضحها ..

صدمتني ثم اعطتني ضرف يحتوي على عدت صور نظرت لهما لأتبين اي ابنه تتكلم عنها .. اعدت الصور للظرف وانا لا اصدق شيئاً ... خرجت من المنزل وتوجهت لبيت اخي حمد ابو ياسر طرقت الباب فتحهُ ياسر .
- هل هله عمي ... اشلونك .
- بخير والحمد لله .. ابوك اهنانه ؟
- اي يا عمي يصلي .
- انه راح انتظرة بالديوان .
- خير يا عمي ؟؟ اشبيك ضايج .. عمي صاير شي ؟.
- والله يا ياسر .. صيح ابوك ترى مابيه حيل اوكف .
- ادخل ادخل هذه بيتك ..
جلست في الـــ (ديوان ) وتذكرت الصلاة خرجت من الـ( الديوان ) وذهبت للمغسلة توضيت ودخلت في الديوان اصلي وادعي الله ان اكون بحلم .

حمد :- خير اخوي شصاير ؟
ياسر :- يبى عمي يصلي .. بس لا تقلق ان شاء الله خير .

انتهيت من الصلاة وجلست اسحب نفس .
احمد :- شوف يا اخوي .. انه ما ادري شنو الموضوع بس مرتي اطتني هذا الضرف ومن ربكتي ما عرفت اروح المن .. وما لــﮕـيت غيرك .. ما ﮔـدرت اواجه ابو جواد هسه .
سلمته الضرف نظر للصور بقلق ثم اخذ ياسر الصور وقال .
ياسر :- انه ادري بيه يشرب ومستحي منه بس ما اﮔـدر احاﭼـيه دومه وي شباب صاقطين ( محشومين يالقراء ) فأستحي اوﮔــف واحاﭼـــيه .. بس هاي البنيه الحلوة ما اعرفها .
سحبت الصور من بين يديه ونظرت له وقلت .
احمد :- هاي ... هاي .. بتي .
ياسر :- استغفر الله .. استغفر الله .. مستحيل يا عمي يصيـر هيــﭻ مهما صار جواد رذيل مو وي بت عمه .. مهما انـــﮕــلب العالم مريم شريفة اصل واهل .. مستحيل يا عمي .. بالكمبيوتر كلشي تــﮕـدر تسوي .
احمد :- بس يا ياسر الصورة حقيقية امبينه ... استغفر الله من كل ذنباً عظيم .

حمد :- هوا حل واحد ... بس بالاول خلينه انشوف امنين جابت ام جاسم الصور .
احمد :- اي يا اخوي هسه ارو ح الها .
حمد :- اروح وياك .
ياسر :- وانه همين .


ذهبنا لبيتي وناديت دالية للديوان امام اخي ارتدت العبائة والحجاب وجاءت .
دالية :- السلام عليكم .
حمد وياسر :- وعليكم السلام .
احمد :- دالية سولفينه منو جاب الـﭻ الصور .
دالية :- بت ام باسم .. بتول زوجة فؤاد ..
ياسر :- فؤاد ابن الــ ... هذا واحد سكير وشراب وهوا اللي ملّفي جواد وهوا اللي علم جواد على هاي السوالف .
دالية :- على العموم هيه جابتهن النه من زوجها .. وتريدنه ننتبه على مريم .. تــﮕــول اذا اليوم وي ابن عمها باﭼــر وي ...
احمد :- صمي حلــﮕــﭻ ... اقطع السانه اللي يجيب طاري بتي بسوء .
دالية :- هاي اخرت الدلع .
ياسر :- اي دلع يا ام جاسم .
دالية :- اسكت يا ياسر انته ما تعرف شي .
ياسر :- خليت العرفة الـﭻ يا ام العريف .

احترت ماذا سأعمل ... اذاً فؤاد يعرف كل شي وبتول والقصة ستنتشر في ارجاء المكان .. يجب ان اقطع السنة الجميع ... بـــ .
حمد :- زوجهم يا احمد ﮔــبل لا تطول السالفة .
احمد :- هسه رايح لجواد ... بس ياسر .. حمد .. لا تــﮕـولون شي لــ حميد ﮔــبل فترة صارت بيه جلطة .. والدكتور ﮔـال بعد جلطة وحدة ويموت لذا خلو السالفة بيناتنا وبين جواد اللي محد رباه .. انه اربيه .
دالية:- ربي بتك اول .

خجلت كثيراً من نفسي ومن اخي وولده ُ ... ياله حياتي التي تحولت جحيم .. هل حقاً تربيتي غلط .. سأريكي يا مريم .. سأعيد تربيتكي من جديد .


سرنا معاً لبيت حمـــيد .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ جــــــواد ♥ ♡

رجعت من الجامع لبيت خالي قبلت رأسهُ واعتذرت .
- عفية يا جواد .. الحمد لله ان الله بعداك عن ذاك الطريق .
- الحمد لله يا خالي الله هداني ﮔــبل لا اموت .. الحمد لله .
- توبه نصوحة يا جواد .
- لعد دة اتشاقة .. اكيد نصوحة يا خالي ... والله اسف على كل اللي سويته .. وان شاء الله راح اتقدم لخطبة مريم .
- لا تـﮕـول على مود اختي .
- يا خالي اخر امنيات ماما .. وبعدين مريم ...
- اشبيها مريم .
- ها .. لالا ماكو شي .. بس اني اعزها .
- متأكد .
- اي يا خالي .. وهسه لازم اروح اعتذر من بابا .
توجهت لبيت والدي ودخلت للبيت واجتزت الممر وصدمت بــ (أيمان ) .
- هله هله والله بالغالي جواد .
- هله زوجة بابا اشلونــﭻ ..
بقيت انظر للأرض .. يجب ان اتحملها وإلا افقد اعصابي .
- لا تبيع ثــﮕــل علي يا جواد .
- شنو تريدين بالظبط .
- لا تسوي روحك انسان صالح وما ترفع عينك بوجهي وامس انته تشرب وسهر وي النسوان .
- امس صار من الماضي واني ابن اليوم .
- هاهاهاهاهااااي لا اموت من الضحك .. لا يكون تبت هههه.
- اي تبت عندﭻ مانع ... وخري عن طريقي .
- هههههه يا حياتي يا العبد التائب .
نظرت لها بغضب فلم اعتد على ان تكلمني امرأة بأستهزاء وابقى صامت .
- انتي انسانه واطيه وكافي ذيــﭻ المرة وصختيني وسكتت الــﭻ .. تميلين من طريقي يا ايمان لو اوريــﭻ انجوم الضهر .. قسماً بالله العضيم اذا ما لميتي السانــﭻ بحلــﮕــﭻ والله افضحــﭻ .. فاهمتني ... واني مو طفل ترى فاهمة يا .. مرت ابوي عشتوووو هاهاهااااي ... سمحت لــﭻ مرة تشوهين منظري ﮔــدام بابا لان ابوكتها كنت يائس بس هالمرة لاء .. خوش لاء والف لاء قسماً بالله العضيم اضيعـــﭻ .. احطمــﭻ .. تعرفين كلش زين اخذت لي فترة واني انسان صاقط ( اعتذر يا قرائي بس لازم يكون البطل صريح ) ..وما اعرف شي بس الاسلوب الحيواني .. وخضت بكل الطرق الحقيرة " محشومين والله " لذا اﮔــدر بلحظة اخليــﭻ تندمين طول حياتـﭻ .. بس اتصال واحد لصديقي الحقير فؤاد .. والله يضيعــﭻ .. لذا وخري اليوم وباﭼــر ووو للأبد عن طريقي فاهمـــة ..


جف فمها ولم تستطع ان ترد علي فقط نظرت للأرض خوفاً وليس

خجلاً فأنسانه كــأيمان لا تعرف الخجل ... كل النساء متشابهات .. لا

يخجلن ابداً ليس لديهن عدا ان يحبن وان يخونن الثقة .. ثقة اهلهن ... سأتزوج

من مريم لأستر عليها .. فصورتها ترسلها بالانترنت وهي لا تعرف لمن ارسلتها .. سأريكي

يا مريم سأجعلكي تموتين وانتي على قيد الحياة .. كيف تسمحين لنفسكِ بخيانة والدكِ المسكين
واخيكِ المشلول .. بنات هذا الزمن القاسي

دخلت لغرفة والدي وجدتهُ يرتدي بنعليه (وانتم بكرامه ) .
- بابا اسف.
- تعال وانه ابوك.
اقتربت منهُ ورميت نفسي على قدميه لأعتذر لكنهُ رفعني واحتظنني ..اسف يا الله اسف يا والدي اسف يا نفسي على كل الاخطاء .
- بابا .. سامحني فدوووة اروح للتراب اللي تدوس عليه .
- مسامحك يا جواد .. مسامحك.
- شكراً بابا .
- امشينه للجامع .
- بس اتوضى ... بالاول اعتذر من فرح .
- روح روح الله يرضى عليك .
خرجت من الغرفة ومسحت دموعي وجريت لغرفة فرح ... دخلت للغرفة كانت تقرء القرءان
- صدق الله العضيم .
- صدق الله العلي العضيم .
- فرح .. اني اسف .
كانت في مثل هذه اللحظات تقترب بسرعة لتلمني في حظنها لكنها بقيت جالسة وتمسك بالقرءان وتبكي بصمت .
- فرح اني انسان .. والانسان خطاء .
- اني مسامحتك .. بس اطلب السماح من الله مو مني .
- اني ﮔـاعد ده اعتذر من البشر .. لان الله يسامح اللي يتوب .. بس بعض البشر ..
- لا تشمر اخطائك على البشر .. الله يسامح لكن البشر يحتاج له وكت ... فاهم .. وكت ..
- حتى شنو ؟
- حتى ... ينسى ...
- شنو ؟
- لا تحرجني وتجرح نفسك .
- انتي .
- كلشي اعرف عنك يا اخوي ... مع الاسف ... هسه انا لازم اتعود عليك جواد القديم خطوة خطوة .. لذا لا تستعجلني .. اللي سويته اذا عندك عادي ... انا عندي شي كبيـــر وما انساه بيوم وليله .. يحتاج لي وكت .
- العمر كله .. بس اني ما ضامن عمري .
- الله يطيك طولت العمر .
لم اصبر على كلامها .. انها والدتي مصغرة اقتربت منها واحتظنتها وبكيت في حظنها وكأنها والدتي التي لم احظى بحظنها الدافئ ..
- فرح .. فرح .. اني مجروح .
- الله يشافي الجروح يا اخوي .
- والنعم بالله .
- والنعم بالله .
- وين راح تروح .
- للجامع اكيد ..
- هذه هو اخوي .
ابتسمت !! اجل ابتسمت ... ياااااه كم انا انسان فاشل عندما سمحت لشيء تافه كالحب يؤثر عليّ ... تركت اهلي وعالمي النضيف من اجل ( حب ) يا الهي .. اسف مدى الحياة والممات ... واشكرك يا الهي لانك اعدتني لصوابي .. شكراً لك يا الله .. العائلة هي اجمل شيء في الحياة .. والحب شيئاً ثانوي .. كان يجب ان احزن لضياع عائلتي واعلن الحداد لا لضياع الحبيب الذي يمكنني ان احصل على 1000 غيره .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ احمد ♥ ♡


جلسنا بالــ (ديوان ) وبعد قليل جاء جواد والبسمة تملئ فمه .
- السلام عليكم .
اجبنا بأقتضاب وكل واحداً منا يحمل شيئاً في قلبه .. قبل رأس اخي حميد لانهُ اكبر مني .
- اشلونك عمي .. اني اسف اذا صار شي من قبلي وازعجكم .
اشتعلت غضباً ... هل هو انسان ... جاء ليقبلني لكني ابعدتهُ بسرعة من دون ان اسيطر على نفسي .. لاني شعرت بأنهُ قد دنس ابنتي .. واضاع شرف العائلة .
- عمي .. اني اسف والله ...
ياسر :- جواد .. انته عن شنو تعتذر .
نظر لنا بأستغراب وقال .
جواد :- لاني ...
لم يكمل وهذا يوضح ما رأيتهُ بالصور .
احمد :- وين ابوك؟
جواد :- هسه يجي اني سبقته حتى اسلم عليكم .
احمد :- اخذ شوف ... ولا تحـﭽـي ولا كلمة .
جواد :- ان شاء الله عمي .
نظر للصور بأستغراب وتعجب ثم نظر لنا واحداً تلو الاخر .
جواد :- عمي .
احمد :- صحيحات لو مفبركات .
جواد :- صحيحات .. بس عمي خل افهمك ...
احمد :- اسكت ولا تحــﭽـــي ..
جواد :- عمي اني ...

دخل اخي الكبير والابتسامة تملئ فمهُ ...
حمد :- يا هلااا والله بأخواني والجمعه الحلوة .. الله لا يفرقنا يارب .
تبادلنا التحيه وتصنعنا الابتسام لكن جواد بقي واجم وينتظر ان اصدر الحكم ا وان احل الازمة .. ياسر ينظر بدون اي فكرة وحميد ينتظر ما قررته .
ابتسمت بكذب لكن من يراها يصدقها وحدجت جواد بنظرة تأنيب وقلت .
احمد :- اجينه نزورك بس جواد فأجئنه بخبر ...
نظر جواد بدهشة وضياع وابتسم حمد وقال .
- خير ان شاء الله .
- والله يا اخوي شـﮕـلك ... يا اخوي ..بس جواد طلب بتي مريم .
- والنعم يا اخوي والنعم والله ... وهذا هو ابني جواد .
وقف واحتضن جواد وجواد لازالت نظرتهُ تائها ثم تبادلنا التهاني فيما بيننا .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ جــــــواد ♥ ♡

ما الذي يجري بالضبط ..؟؟ يا الهي .. افعل خيرا احصد الشر.. لما دائماً يساء الضن

بي .. اردت ان اتزوجها بأرادتي لكن بالغصب هذا ما لا اريدهُ ابداً .. لكن ما يفاجأني

هو الصور .. انها لعبتها هي .. انا اعرفها .. فعلت هذا لترتبط بي ولتغطي فسقها

وفسادها .. سأريكي يا مريم ... سأجعلكي تعرفين من هو جواد الذي تريدين

توريطهُ .. ارسلتي لي صورتكي .. لا بأس .. تأتين لبيت الفساد ذاك .. صفحت

عنكِ .. لكن تجعلينهم يلتقطون هذه الصور .. وترغميني على الزواج بكِ هذا

ما لا ارضاه ابداً ابداااا ...

انا الضحية دائماً .. والدي صدق زوجتهُ فيما مضى والان عمي صدق ابنتهُ وانا

اصبحت ضحية للنساء .. تفشلن وتفسدن في حياتكن وانا اغطي عليكما .. حسناً .. الم

افقد الثقة بالنساء لما ارتضيت ان اعود لما كنت عليه .


استغفر الله .. لم اصبر على ما ابتلاني الله فيما مضى بشك والدي بي وتصديق

زوجتهُ .. وفسقت اما الان فبعدما تبت الله يريد ان يمتحنني بــ مريم .. يا الله

سأصبر .. على ما ابلتليتني به يا الله لك الحمد على كل حال .



قبلت الجميع وابتسمت برضى لأني سأرضي الله واتفقوا ان نتزوج بعد ان يمضي

عاماً على وفاة الدتي لكن الان ستتم الخطبه وهي غداً حسبما قال عمي وهو يرمقني

بنظرات القسوة المبطنة .
احمد :- بس يا حمد ابنك مستعجل يريد الخطبة باجر خاف واحد يتزوجها قبله .
فتحت عيناي على وسعهما .. لكن الصبر .. الصبر .

حمد :- ميخالف يا اخوي .. خليها باﭼــر بتك والنعم بيها واحنا نخاف خاف يخطبونها اصدقائك وتنحرج .. لذا باﭽـر باﭼـر .

احمد :- ان شاء الله .

تكلموا في اموراً شتى وتعشينا معاً ثم اخذني ياسر خارج ( الديوان )
سار بي للحديقة .
ياسر :- جواد ... اشلونك ؟
- ههههه تسأل الميت اشلونه .. هوا يـﮕـدر يحـﭼـي ؟
- لا تسوي روحك مظلوم يا جواد ... اسف انته اكبر مني .. بس الحق ما بيه ﭼـبير وصغير ... وانته مريت بمرحلة .. صرت استحي والله بالشارع اﮔــعد وي جماعتي .. ارجوك يا جواد افهمني .. والله اعزك واحترمك ولا يوم قل احترامي الك .. لان اصلك طيب وﮔـلت لا بد من يوم ترجع لنفسك مثل الاول ... ارجوك افهني .. بس اللي ما استوعبه اشلون .. بت عمك ..
- كافي .. كافي يا ياسر ... يا ابن عمي .. يا الواثق بيه ... اعذرني .. نعسان واريد انام .
- لا تتهرب .
- اتهرب من ناس فقدوا الثقة بيه .. شي طبيعي .
- جواد .
- اسكت الله يرحم امك وابوك ... انته ما فاهم شي .. ولا راح تفهم .
- جرب تفهمني ...
- ما اﮔــدر .. اذا الدنيا بعدهي ما مطيتك دروس كافيه .. ليش شانا استعجلها .. انتظر الزمن .. كلشي يوضح لك .. تصبح على خير .
- وانته من اهل الخير .
دخلت للبيت .. وتوجهت لغرفتي فوراً لكن تذكرت امي وهي توصيني بــ فرح ومريم .
والله يا امي ... مريم اجتازت كل الحدود .. لكن فرح في عيني ... طرقت الباب ودخلت لغرفة فرح .
- فروحة .
قفزت من السرير ووقفت امامي وهي متفاجأة .
- ه ... ها جواد تريد شي ..
- ها ... لا ما اريد شي .. بس حبيت اطمن عليــﭻ .
ابتسمت كذباً وقالت .
- اني بخير بوجودك يا جواد ... الحمد لله المياه عادت لمجاريها .
- تصبحين على خير .
- وانت بخير ..
اقتربت منها لأقبلها على رأسها لكنها ابتعدت وقالت .
- مع السلامة جواد .
نظرت لها بألم .
- اشبيج .. اني اخوﭻ جواد يا .. اختي .. فرح .
- اسفة .. بس ....
بكت ..آآآه من دموعكي يا فرح الا تنتهي ؟؟
- بس شنو .. احـﭽــي مو ﮔــطعتيلي ﮔـلبي ؟
- ما اﮔـدر .. انسى ..
- لهلدرجة ؟
- انت ما تفتهم .. لحد هسه اشوف كوابيس صفحك .. بالتويتر .. انت ما تفهم اطلع برا .
- ان شاء الله ... واسف يا فرح .. اسف لاني ﭼـنت حقير بيوم من الايام .. اسف .
خرجت من الغرفة وهموم العالم اثقلت كاهلي .. استرخيت على السرير وفي بالي فكرتين .

اما الذهاب لبيت فؤاد ... والشرب هناك ينسيني قليلاً

او الدخول للنت والتويتر والتسليه بــ بنات العالم ..

الاولى كانت النتيجة اني غداً سأخطب فتاة لا احبها مجرد وصية امي ... وتصرفاتها الحقيرة .
والفكرة الثانية جعلت اختي تبكي وتحلم في الكوابيس ..

قفزت من السرير وخرجت من البيت وتوجهت للجامع اغتسلت ( توضيت ) وجلست اقرء قرءان لا اعرف كم اصبح الوقت كل الذي اعرفهُ اني قرأت القرءان كلهُ ....
وعندما رفعت رأسي شاهدت حولي الناس تتحظر لصلاة الفجر .
ياااااه منذ متى وانا اقرء .. صليت معهم وتوجهت للبيت كانت جاءت عيناي على وجهي في المرءاة كانت عيناي حمراوتان رفعت نظري على المرءاة للذي يقف خلفي ويبكي .
- فرح !!
- وين .. وين ﭼــنت ؟
- هههه بالجامع .
- والله .
- والله ...
- خوفتني .. عبالي ..
- لا تخافين .. رجعت للدين بأرادتي وما اطلع منه للممات .. استغفر الله العضيم .
استغفر الله العضيم .




{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ ♡ فــــــــرح ♥ ♡


ذهبت للمطبخ كانت مدبرة المنزل قد انتهت من تحضير الفطور انتظرت

والدي لكن ايمان سبقته ونظرت لي بأنتصار لا اعرف لما لكنها كانت تختلف

اليوم .. تبدو وكأنها كانت تبكي .. فبالعادة تضع زينه لوجهها لكن اليوم وجهها

خالاً تماماً ...قالت .


- صباحوووو ﮔــلب .
- صباح النور .
- دريتي ؟
- لا العلم عندﭻ .. شنو اللي ما ادري بيه ؟
- اخوﭻ راح يتزوج .
- اخوي!!! منو ؟؟
- هههه جواد يعني منو ؟
- اقصد .. يتزوج منو ؟؟
- مريم .
دفعت الكرسي للخلف وتوقفت لأصطدم بأبي .
- صباح الخير فروحت ابوها .
- صباح الخير بابا .
- اهاااا .. بس ..
انتبهت لنفسي .
- هههه صباح العسسسسل والشهد يا بابيتــــــــــــي... اشلونك وشخبارك .
- بوجودك ووجود اخوﭻ اني بخير .. دريتي .
- شنو ؟
- اخوﭻ امس خطب مريم من ابوها واليوم نعلنها رسمي .
- بهل السرعة يا بابا .
- اوليش التأخير... حظري روحــﭻ هسه تروحين وياه تشترون شبكة لمريومة .
- بابا .

جاء صوت جواد من الخلف .
جواد :- بابا لا تحرجها ... اروح ابحدي .
فرح :- مو قصدي .
جواد :- لاء من حقــﭻ ترفضين تروحين وياي ... اني ..
فرح :- اروح او غصبن .
جواد :- هههه هاي اختي اللي اعرفها .

انتهينا من تناول الافطار وغيرت ثيابي لأذهب مع اخي ... يجب ان انسى ما كان .. الله يغفر لمن يتوب .. لكني لستُ الله ... مهما كان .. يجب ان تنسي ... كيف ... حاولي دون تردد .. اجل سأحاول .. دخل اخي لغرفتي في هذه الاثناء مد رئسهُ من الباب وقال :-
- ادخل ؟؟
ابتسمت لهُ واجبت بمرحي السابق .
- تفضل ^_^ .
- يا حياتي يا فروحه .. يالله امشينه .
- اوووكي ..
سار قبلي فتبعتهُ للسيارة ونزلنا لمحلات ( الصاغة ) ابتاع اخي ( الشبكة ) بعد عناء طويل لان انا ذوقي رائع ^_^ ويحتاج لوقت طويل ^_^.
عدنا للبيت ونحن نمزح ونضحك وعندما دخلت لغرفتي اتصلت للمرة السابعة على " مريم " لكن لم تجب .. فتحت الانترنت صدفة واذا بي اجدها على الفيس بوك .

- هلااااااااااااااا مريووومة .
- وعليكم السلام فرح .
- وينــﭻ ؟؟ اتصل عليـﭻ او ماكو .
- عوفينا من كل شي ... اريد العب .
- ها !!!
فاجأتني .. ما الامر ..؟؟ هل مريم غير موافقة .
- مريم؟؟!!!
- - حين توجع قلبي , قبل ان انام , اياك ان تسأل عنه في الصباح ‘) ( هذي من التويتر )
- مريم ردي علي ... مو وكت اللعب ..
- وْعِدَك يَاحَظِي إِذَا تَعَثَّرْت لـ أُوْقِف مِن جَدِيْد
وَأَوْعَد يّادَمَعي إِذَا تَأَثَّرَت لأَتَبِسْم وَرَاك .
- براحتـــك .
- وصلك الدور .
- بعدني ما مستعدة .
- اوووكي .. عطيتك كل ماعندي وفا . وغلا, واحساس .. لكن الجزا : صدمه ولا ادري كيف اعديهااااااا !!؟
- ليش البؤس ؟
- كعصفورةٍ في كفِّ طفلٍ يُهينُها تُعاني عذاب الموتِ والطفلُ يلعبُ فلا الطفلُ ذو عقلٍ يرقُّ لحالها، ولا الطيرُ مطلوقُ الجناحِ فيذهبُ 
- مع السلامة .
- لا تطلعين .
- اشبيــﭻ .. كلميني .
- مابيه شي .. بس ضايجة .
- ما تعودنا نضم على بعضنه .
- هذه اللي كنت اضنه .
- شتقصدين .
- ماكو شي .. فرح اطلعي اذا تريدين .
- مريم .
- مع السلامة .
ماذا تقصد ؟ هل هي غير موافقة على اخي ؟ عمي لا يجبرها انهُ يحبها كثيراً .. وماذا تقصد بأخبئ شيء ؟
يا الهي الغااااز محيرة .. لا يهم اليوم الخطوبة وسأراها هناك .

بعد الغداء ذهبت لغرفتي وارتديت ثيابي وجهزت نفسي وانتهيت اخر شخص في البيت حتى طرق علي الباب .
- يبى ما خلصتي ؟
- هههه اشويه باباتي.
انتهيت وتوجهت لهم كان اخي رائع ... آآه يا امي كم تمنيتي هذه اللحظة..

دخلنا للبيت والدي واخي للـ (ديوان ) انا وايمان ذهبنا لداخل البيت ...
فرح :- السلام عليكم ؟
دالية :- وعليكم السلام والرحمة
فرح :- اممم وين البنات ؟
دالية :- ريم وريام بغرفهن تعبانات .. والعروس مدري .
ايمان :- اشلونــﭻ ام جاسم .
داليه:- هلا والله بأيمان .

الشر ياكل بعضه
تركتهما وتوجهت للغرفة التي فيها مريم .. طرقت الباب ولم انتظر دعوة دخلت كانت مريم تقف امام المرءاة وتمسح عينيها .
- كافي بـﭽـي يا عمري ..
- هلة حياااتي فرح .
احتضنتني وبكت بحرقة اسكتها وانا اتكلم معها عنن اخي وكيف عاد وتاب عن كل عمل سيء .
- انه تذكرت .. خالتي .
- ليش ؟
- هذي امنتيتها .. طلبت مني ما ارفض جواد لو طلب ايدي .
- اخوي راح يسعدﭻ.
- ماكو فرق .. سعدني جزاه الله .. حزني متعودة .
- الله يسعدﭻ يا مريم .
- ان شاء الله
- ان شاء الله .
تمت الخطوبة بصورة رسمية وبعد ( الهلاهل ) رجعنا للبيت .

مرت الايام بسرعة تااامة وانتهت العام الدراسية وتم تعيين اخي في المستشفى الحكومي وفتح لهُ عيادة .. نجحنا انا والفتياة والان نحن ننتظر ظهور القبولاة في الجامعات .. كان حنق دالية يزداد يوماً بعد يوم لان مريم تظهر للجميع انها في غاية السعادة على الرغم من ان اخي
لا يسأل عن اخبارها .. بالاظافة لمعدلها الذي اجتاز معدل ريام .

اليوم هو ..







همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:18 am


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

زفاف جواد من مريم ذهبت فرح وتيسير مع مريم لــ (الصالون ) ارتدين احلى الفساتين وانتهت العروس من الماكياج والتسريحة وكل شيء وها هن ينتظرن " ياسر " ليأخذهن لبيت ابو جاسم إلى ان يحين وقت مجيئ العريس (جواد ).
تيسير :- عدلي وجهك .. أي أي .. شويه بعد .. عفيه .

تشــــــــــــك ( التقطت لها صورة )

كانت تبتسم مريم للصور التي تلتقطها لها تيسير وفرح لكن قلبها كان يخفي الالم .
فرح :- كافي تيسير لعبنه روح البنيه .
تيسير :- هههه أي صدﮔ.. ههه صدﮔ مريووم انتم تصورون .
مريم :- منو انتم ؟
تيسير :- انتي والحبيب .
مريم :- ههههه ونصور فيديو بعد هههههه.
فرح :- ههههههههه تيسير ترى جواد مو مال صور بس ورى الزفه نصورهم غصبن عليهم .
مريم :- هههه انه بالنسبه الليّ شتريدون تسوون سووو .
تيسير :- مستسلمة الاخت .
مريم :- ماكو شي اهم من حياتي ( واخذوها ).. واني عايشتها حلوة .
فرح:- أي صدﮔــتـﭻ .. اصلاً انتي تكرهين اخوي .
مريم :- لالالا بس .
فرح :- شنووو .
مريم :- يمتى تطلع القبولات .
تيسير وفرح :-ههههههههههههه
مريم :- لا تضحكون ...زعلت .
تيسير :- كوني منطقية اليوم عرســـﭻ وينــﭻ ووين القبولات .
فرح :- هههه أي والله ... على العموم .. ترى اخوي صاير حنين مو شلون ما ﭼـان .
تيسير :- والدليل ولا مرة زارها بس وي عمي .
فرح:- سألته مرة .. وﮔــال احنه اولاد عم ومخطوبين بس ما عاقدين .
تيسير :- هههه أي والله ما انتبهت .. امممم بس امس عقدوا على السريع ما خلونا نسوي حنه لو حفلة مهر لو ....
مريم :- اسكتوووو صكيتو رااااسي .. هو عرسكم لو عرسي ... انه ما احب الحفلات .
فرح :- احم احم ... منو حضرتــﭻ .
تيسير:- المعقده الانسه مريم .
مريم :- هههههههههه ما تجوزن .

جلسن ينتظرن وعم الهدوء بين الثلاثة فقالت.

تيسير :- مريم .. شنو امنيتــﭻ .

عم الهدوء عدة ثواني
وتبعتها الدقائق .

مريم :- امنيتي ...

امنيتي اغمض عيوني .. وافتحها .. الاﮔـــي نفسي بـــ فراشي قبل سنه كاملة ...

عم الهدوء ليقطعهُ رنين الهاتف.

تيسير :- هله ياسر ... اي اي طالعين ..

غطنها جيدا وخرجن للسيارة دخلت للسيارة وهي لا ترى شيئاً لكنها خجلت من ياسر كثيراً لأنه امسك بيدها وادخلها للسيارة .

عم الهدوء ايضاً في السيارة ارتاحت لانها كانت متوترة لكن ما صدمها وقوف السيارة .. هل وصلوا بسرعة ... فتحت الابواب وانزلنها ليمسكها ياسر من يدها شعرت بخشونة يدهُ فحاولت التملص لكنهُ بقي ممسك بيدها ... حاولت وحاولت لذا صرخت .
- عوف ايدي.
- سكتي فشلتينه ..
اندهشت ... خجلت ... فرحت ... انواع المشاعر انتابتها .. انهُ جواد ^_^ وليس ياسر .. متى جاء ولمَ لم يقلن لها تيسير و فرح .. ام الجمتهما الصدمة ..

ادخلوها للتصوير لغرفة فيها الاضاءة والمصورة مع تيسير وفرح .

المصورة :- شوفوا هذا الالبوم واختارو حركة .
جواد :- ماله داعي ... مريم .. شلون تريدين تصورين .
مريم :- مــ ..ما ادري .
فرح :- شرايكم .
جواد :- هوا انتي المعرسه لو اني ومريومتي .
تيسير :- يما اشكبرها .. عمي خلينه نطلع احنه .
مريم :- لا تطلعون .
المصورة :- هههه اوكي ... فكروا بحركة طبيعيه .

تحرك جواد وحملها بين ذراعيه وهي من الخوف امسكت برقبتهُ لكن ابتسامتهُ جعلتها تبتسم ايضاً والتقطت المصورة لهم الصورة الاولى اما الثانية فقبلها على رأسها وهي تسدل رموشها خجلاً والثالثة تمسك الباقة خلف ضهرها وتبتسم بحياء وهو ينظر لها بحب .

المصورة :- بعد ؟
تيسير :- انه اريد اوﮔــف يمكم .
فرح :- حتى اني .

صورة رباعية


اعادهم للبيت وذهب هوا لبيتهُ ينتظر وقت الزفة .. استطاع الاثنان ان يخفيا مشاعرهما الحقيقية .. مشاعر الخوف عند مريم والكره لدى جواد .

جاء وقت اصطحاب العروس لبيت العريس
دخل العريس وقبل العروس على جبينها امام الحضور وجلس قربها في بيت والدها وبدأت اطلاق ( الهلاهل والهوسات ) .
جئن صديقاتها لتهنئتها ... وئام :- اي ساندريلا مبروووك .
مريم :- هههههه ايام زمان .
سوسن :- ان شاء الله انتهت ايام ساندريلا .
مريم :- ان شاء الله .
تيسير :- ترقبوا .
فرح :- خير شنو ؟
تيسير :- اليوم راح يطيح حذائها (تكرمون ).
فرح:- هههههه صدﮔ ساندريلا هههه.
التفتت مريم على جواد لتراه ينظر للأرض بنفاذ صبر اما هو فقد اشتم رائحة ليست بغريبةً عليه رفع رأسه ليصطدم بــ بتول التي اقتربت منهما وعلى وجهها مسحة الم ... تقطع قلبهُ المٍ وحزناً ..
حركت مريم عينيها لتنظر الى ما ينظر اليه جواد ... ازداد حزنها فقالت لــ تيسير .
مريم :- اي ساندريلا .. على الاقل ساندريلا عاشت ويه الامير .
فرح :- لا تستهانين من اخوي .. ترا امير .

كان كلامهن همساً فقط جواد لا يسمعهن .
بتول :- السلام عليكم .
الكل :- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بتول :- مبروك مريم .
قبلت مريم وهمست في اذنها .. الله يسعدﭻ وي اللي باع حياته على مود وحدة باعت شرفها .

سمعتها فرح .
فرح :- حقيــــــــــــرة ...

سمع جواد هذه الغلطة فوقف وقال .
جواد :- فرح ... شنو الغلط .

اختبص الحضور ليس لانهم سمعوا هذا الكلام بل لان العريس وقف وهذا يعني

بأنه سيأخذ العروس .. سيزفونها من بيت والدها .. اوقفها بدورهُ وسار واياها

في هذه اللحظة كانت تعاني في سيرها فحذائها(تكرمون ) كان اكبر من حجم قدمها

وخافت ان يسقط من قدمها الان وجواد في قمة غضبهُ ... كانت تعرف سبب غضبهُ

فهوا يحب بتول ... لازال يحبها .. سارت بروية لكنها عثرت وسقطت فردة حذائها

كـــ ساندريلا ف.
وقفت عن السير .. توقف هو ايضاً وقال بتعجب .
- اشبيـﭻ وﮔـفتي .
- حــ حــذائي ...انزع .
- شنووو.
كان والدها واعمامهما ينتظران .
احمد :- ليش وﮔـفتوا ؟
مريم :- بابا حذائي وﮔـع .
حمد :- هههه لبسها جواد شمتاني .. ماشوف بدلتها ما تــﮕـدر تدنـﮕ.

غضب جواد ونزل ليلبسها حذائها فسمع ريام تقول .
ريام :- سويتيها يا مريم .. صدﮔــتي روحــﭻ ساندريلا وطيحتي الحذاء ..

ثم لمع فلاش كامرة ..
رفع رئسهُ ونظر لها .
سوسن :- ههههه سوتها اللئيمة .
تيسير :- فرح صوري يهبلوووون والله .
فرح :- ها!!

امسك جواد بيد مريم وهمس في اذنها .
- اني يا مريم .. تخليني البســﭻ الحذاء .. اني يا مريم تسويني مضحكة ﮔـدام صديقاتـﭻ .. ان ما وريتــﭻ منو جواد ما اكونا ني .





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

♥ مـــــريـــم ♥


كنت اعلم من انهُ مجبوراً على الزواج مني لشك اهليّ بنا فوالدي من اجل صور شك بي وزوجني .. لكن لا بأس لما احزن هذه هي الحياة .

يجب ان لا احزن واكون مستعدة للمستقبل المجهول .


مضى اسبوع على زواجي وكان جواد كلما يخرج من الغرفة يقفل الباب عليّ ولم ارى احداً عدا فرح التي لم تكن تعلم شيئاً .. فقد كنت اتضاهر بالفرح والسعادة والتخلص من دالية ...

الى الان لم ارى جاسم .. منذ ان علم بأمر الصور وهو لا ينظر اليّ وبعدها اعتكف بغرفتهُ كما في السابق عندما يشعر بعجزهُ .

والدي حياني بعد زواجي بيوم ولم اراه بعدها اشتقت لهُ كثيراً .. انا الان في هذه الغرفة الكبيرة والرائعة فيها كل ما احتاجهُ فهي عبارة عن جناح كامل .. لكن انا وحدي هنا هذا ما لا ارغبهُ .. اعتدت ان اكون مع اهلي وان كانوا لا يحبوني .. ريم وريام .. جاسم .. ابي . وحتى دالية .. لكن شاء القدر ان اكون في هذا المكان .

جواد يعاملني بأحتقار تام ولا سيم عندما سقطت فردة حذائي ( تكرمون ) وعد

انهُ لن يسامحني على هذه الاهانه او - الاتفاقيه - حسبما قال .. بالاضافة الى

انه لم ولن يصدق من انهُ في الماضي قد تم اختطافي فهوا مصر على اني قد

جئت لذاك المكان بمحض ارادتي ... وايضاً دائماً يتكلم عن صورة لا اعرف ماذا يقصد .



اليوم ثاني يوم يذهب للدوام في المستشفى ويحضر في الثانية ضهراً ... اني

اشعر بالجوع وبقي لعودتهُ ساعتين .. والثلاجة لا تحوي عدا الفاكهة .. وهي

لا تسد جوعي فقد مللتها كلها منذ اسبوع وانا عندما اتناول فاكهة ... فالجناح لا يحوي مطبخ .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡




كان ياسر راجع من ( الجامع ) واذا به يجد شاباً يعرفهُ من بعيد يقف قرب بيت عمهُ احمد اقترب من الشاب واذا به يسمع الشاب يتكلم وقد كان الباب مفتوح قليلاً وصوت فتاة تهمس احمرت عيناه واقترب من الشاب وامسكهُ من ضهرهُ واشبعهُ ضرباً لانهُ يعرف الشاب .. انهُ حسان صديق
فؤاد الجميع يعرف هذه المجموع ة القذرة فأوسعهُ ضرباً .
- هيييي منو انته .
- انته اللي منو وشعندك يم باب بيت عمي .
- هااا .. بيت عمك .
- الله يطيح حضك يا وصخ ... احــﭽـي اشعدك ..
- أْءءءء ..أأ اسولف ويه ريومة .
- شنوووووووووو ريومة هااااااااا .
بعد عدة لكمات وضربات اصبح حسان على الارض ... دخل ياسر للبيت عمه احمد وصرخ بأعلى صوته .
- وينج ريووووووووم طلعي لو مستحيه .
داليه :- خير خير ... شكو جاي تص
رخ وبيتي .
ياسر :- لو صار بيتــﭻ احـــﭽــي .. ريوووم وينــــــــــــــــــﭻ .

خرج جاسم يجر بكرسيه وبيدهُ (سبحــه )
جاسم :- خير ياسر شنو صاير .
ياسر والغضب جعلهُ لا يعرف ما ذا يفعل :- شوف اختك اللي ما تدرون عنها ... دخلت راسنه بالتراب ... واكفه بالباب وتسولف وي حسان .
جاسم :- حسان!!!!
ياسر :- اي حسان اكيد تعرفة ياهو ما يعرفة بالمنطقه .. كل يوم بنيه وبالنهايه يفضحها ... ريووووووووووووووووم .

جاءت ريام بجلال الصلاة .
ريام :- منو تريد يا ياسر .
ياسر :- منو منــﭽــن ريوم .. ومني ﭼــانت بالباب توها ويه حسان .
ريام :- مو انه .. ﭼــنت اصلي ..
جاسم :- ريم .. ريييييييييم تعاااي وينــﭻ .

خرجت ريم ووجهها مملوء بالزينه وترتدي ارتب الثياب ودون حجاب .
ريم :- اهوووووووووو والله خبصتونا ترى ... شسويت هسه انه .
ياسر :- غطي روحــﭻ ... وفهمينه شنو مسويه .
ريم :- لا يا حبوووب امك .. واحد دﮔ الباب وسأل عن .. عن ..
جاسم :- عن منو .؟؟ او ليش كاشخة ؟؟
ريم :- جسوووم عود هم طلع لك السان هااا وتتقوة عليه .. بالاول روح شوف اختك مريم اللي ....



نظر جاسم بمرارة وياسر بألم على جاسم .. فقد نسي كل شيء وبدأ متألم

من اجل رد ريم على جاسم ... اما جاسم فقد ترك الكرسي بمهل حتى وقف

وتقدم من ريم على مهل امام ذهول الجميع وامسكها من شعرها وبعد عدة

ضربات على خديها التان تورمتا جرها من شعرها ورماها على الارض ثم

عاد لكرسيهُ وكأن شيئاً لم يكن وقال لــ ياسر الذي لازال ينظر بذهول .


جاسم :- لو صار شي يا ياسر مرة ثانية مو تجي تصيح .. ريم بت عمك ... تدخل للبيت وتشبعها كتل وتروح ... عن اذنكم بعدلي فرض العصر ..

دخل لغرفتهُ وهو لازال لا يعرف مالذي حصل له ... ريم امسكتها والدتها وادخلتها للغرفة ..... اما ريام وياسر فبقيا ينظران لبعضهما البعض ..

ياسر :- من يمته ؟؟
ريام :- ما .. ما ادري ...
ياسر :- يعني هاي اول مرة .
ريام :- اي .. لان ...

ركضا معاً لغرفة جاسم واصطدما بالباب ..
ياسر :- اسف .
ريام :- لا ما صار شي ...
ياسر :- ادخلي ..
ريام :- ادخل انته اول ... انه اخاف من غدر الرجال لذا افضل همه يدخلون .
ياسر :- وانه اخاف منــﭽــن يالنسوان .. لذا .

دخل الاب للبيت وقال .
احمد :- ياسر ؟؟!!! ريام ؟؟؟ّّ شنو ... اشبيكم .. او ليش البيت محيوس ؟؟
ياسر وريام معاً :- جاسم ضل يمشي .
ياسر :- انه ﮔــلت اول .
ريام :- انه اول .
احمد :- شنوووو

تقدم بسرعة خاطفة واجتازهما ودخل للغرفة اما هما فقد نظرا لبعضهما .. وضحكا ثم دخلا معاً ^_^






يتبـــــــــــــــــــــــــــع






همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:20 am



الفصـــــــــــــل الســـــــــــــــابع

لن تكتفي بهذا فقط ؟؟!!!



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

رجع حسان مصاب بعدة جروح دخل لــ (ديوان فؤاد ) وقال ..
- آآآآآآآآخ بت الذينه طلعت احلى من الصور ... لالا صراحة بالصور احلى .. بس بالصور عيونها زرق ما ﭼــنهن عدسات ...والله الفوتو شوب كلشي يسوي ... على العموم انه اوريه يااااسر .. يكتلني ان ما فضحتــﭻ يا ريوووم ما اكون انه حسااان اللي كل وحدة يصاحبها يفضحها بالنهايه ههههاااااهاهاهااااي

هذا هو حسان يحب بسرعة ثم اذا لم تهجرهُ يمل منها ويهجرها لكن يسجل بطولاتهُ اولاً يرسل صورها لبيتها او لأحد افراد عائلتها ليجعلهم يوطئون اعينهم للأرض بسبب حادثة جرت لهُ في طفولتهُ .. عندما فتح عيناه للعالم فوجئ بأن احدهم شوه سمعت اختهُ الشريفة ..

فتمت خطوبة نور في يوم من الايام وعقدوا القران عليها من شاب لعوب

ويحب ان تكون في كل يوم لهُ صديقة .. امهُ قررت ان تجد لهُ فتاة شريفة

ليعقل ( هذا ما يردده ُ الاهل دائماً) زوجوه ليعقل .. لكن ( من شب على شيء شاب عليه ).


لم تكن نور من نوع الفتياة الذي اعتاد التعامل معهن .. لذا اخذ صورها

واعطاها لأحد اصدقائهُ ليكتب عليها من الخلف بأنهُ صديقها القديم

و ارسل هذاك الشاب الصور بظرف لتصل بيد احد جيرانهم الذي تطلع

على الصور ونشر هذا الخبر .. الاخت لم تحتمل فأنتحرت .. والاب بقي

منزل الرأس الى ان مات هماً والام لازالت تعاني الم الفراق لكنها صبرت

لتعني بأبنها حسان ليعوضها .. لكن حسان اراد ان ينتقم من العالم وذلك في ان

يلطخ سمعة بنات العالم .. لان العالم هو من حكم على اسرتهُ بالضياع ... فقد

صدقو عدة صور وبعض الكلمات ولم يقولو بأن نور عاشت امامهم منذ الولادة

ولم يروا عليها شيء .. بعدة صور ماتت نور بسبب مجتمع فاااشل

يسودهُ ( القال والقيل ..) تسوده ( الانانيه ) يسودهُ ( كلام الناس الذي يحكم

على المظهر مهما كلف الامر ومهما اتضحت لهم الجواهر والاعماق ).

هكذا هو حسان .. يريد ان ينتقم من كل الناس الذين اهانوا

والدهُ ونعتوه بشتى الاشياء ... لكنهُ غفل عن امهُ التي تتعذب

الان من كلام الناس بسببهُ .. نسوا العالم نور وجائوا

عليه الان ... لتعيش الام في حزنٍ دائم .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


رجع جواد من العمل والتقى بوالدهُ في الباب .
- هله والله بابا اشلونك .
- بخير والحمد لله .. جواد متأكد بالشغل محتاجينك .
- أي كولش .. ليش السؤال ؟
- اﮔـول خطية مريم بعدكم بشهر العسل وانته تداوم .
- ههههه يا عسل يا بابا .. وبعدين من صدﮔ محتاجيني .. ومريم ان شاء الله اعوضها .
- ميخالف .. متغدي ؟
- حتى لو متغدي اني ميت من الجوع .
- خوش ﭼـا خلهم يصبون النه اثنيننا .
- ان شاء الله ... بس .
- ادري هههه ايمان مو هنانه عند خالتها .
- ههههه كاااشفني يعني .
- ابووك غير .
- الله يخليك النه ... يااارب .
- ويخليكم الي وما يحرمني منكم .

دخلنا معاً ذهب والدي لغرفتهُ وتوجهت انا لغرفة فرح لان لا اريد ان اطلب من مريم شيء فأنا اشعر بأنها قد تغيرت واخاف ان يلحظ والدي ذلك ...

طرقت باب غرفة فرح .
- السلام عليكم .
- هله جواااد اشلوونك ؟
- بخير .. اممممم فروحـــة ..
- اول بليــــــــــــز خلي مريم تطلع حراام عليك حابسها .
- من الحب حابسها اخاف عليها .
- يا عمي حقك حقك محد ﮔـالك لاء ... بس حرااام ترى يمكن جوعانه عطشانه بردانه .
- موصوﭼـﭻ صوﭼـي اني اجيـﭻ .
تركها وخرج لحقتهُ وهي تنادي وعندما وصل لباب غرفتهُ ولم يلتفت يأست عادت ادراجها .. دخل للغرفة وكانت مظلمة فسمع مريم تنادي جوااااااااااااااد ... جااااااااااااااسم .
اقترب منها بقلق كانت نائمة ايقضها بهزة خفيفة فشهقت وبدأت تبكي واحتضنت نفسها ... شعر بالشفقة عليها فمنظرها يقطع القلب ... تكلم معها .
- مريم .. مريم .. اشبيــﭻ؟
- ما.. مابيه شي .
لازالت تبكي .. اقترب منها اكثر وجلس بقربها ..
- ليش تبــﭽــين ؟
- حلمت .. حلمت بجاسم .
ابتسم لا شعورياً وسألها ..
- اوليش صحتي بأسمـي .
نظرت لهُ ببراءة ودموعها مغرقة وجهها وقالت :-
- ها .. لان انته اقرب واحد اللي بهاي الفترة .. الكل تخلة عني .. ابوي .. واخوي ... وانه اصلاً ماعندي غيرهم .. و.. و.. انته .. خايفة لا تخليني همين ...
رفعت رأسها ونظرت في عينيه وقالت ..
- لا تخليني جواد .. فدوة ترى مالي احد غيرك .
دون شعور اراحها على صدرهُ ومسد شعرها فبكت بحرقة وهي خائفة ان تفقدهُ ... ابعدها عنه قليلاً وقال بمرح لم تعهدهُ فيه .
- اووو شسويتي بقميصي الجديد .. دمرتيه دموع .
- انه .. انه هسه اغسله الك .
- هههه لاء هسه اريد غدا .. اني وبابا .
- ان شاء الله من عيوني .
تركتهُ وخرجت من الغرفة وتوجهت للمطبخ غسلت وجهها

واعدت الغداء لهما بعدما وضعت عدة لقمات من الطعام في فمها

اما جواد فقد بدأ يسب ويلعن نفسهُ على ضعفهُ لانهُ صدق دموعها .. فهُ

لم يعد يثق بها ابداً وحبسها في الغرفة ومنعها من كل اشياء الكترونيه

كــ هاتف محمول او ارضي .. تلفاز و كومبيوتر ولابتوب .

لكن لا ينكر انهُ بدأ يشعر بالحيرة والشفقة معاً ... الحيرة على طيبتها

وصدقها وبالاصل هي خائنه لأهلها .. والشفقة على حالها .

سيجعلها تعترف بذنبها يوماً .. لكن تبقى ابنة عمهُ ويبقى هو مذنب في حياتهُ لذا اعتبر هذا جزاء من الله على افعاله الضعيفة تلك .

اغتسل وغير ثيابهُ وذهب للــ صالة كان الغداء هناك جاهز ووالدهُ يتكلم مع مريم .
حمد :- أي .. جواد ليش البنيه ضعفانه .
جواد :- بابا ﮔـول الها تاكـل ..
مريم :- ها!!! ( هوا انته مخليني اكل ...).
حمد :- اكلي يا يبى اكلي .. لا يجي ابوﭻ ويشوفــﭻ ويــﮕــول اموتينـﭻ من الجوع .
مريم :- ما اشتهي يا عمي .

جاءت فرح .
فرح :- هلاااااااااااااا مريووووووووووووم .
حمد :- مريووم هااا ... وانه .
فرح :- ههههههههه سوري دااااد هههه هله والله بابا اشلونك ؟
غضب جواد من فرح ربما سيسأل الوالد على لهفة فرح .
حمد :- انه زين .. بس ليش هيـــﭻ فرحانه بشوفة مريم مو اليوم كله وياﭻ .
فرح :- هاااا !!( باوعت عمده على جواد وسويت روحي مرتبكة حتى بعد ايتوب وما يحبسها )
جواد :- بابا ...
فرح :- بابا اني اليوم ما ﮔــعدت الصبح لذا ما شفتها .. مريوووم تعاي وياي اتغدا بالمطبخ .
مريم :- من رخصتكم .
نظرت مريم لجواد فهي تخافهُ كثيراً لانهُ عندما يأكل يجب ان تبقى بقربه فربما يحتاج لشيئاً ما فبالامس نهرها لانها ارادت ان تتركهُ وتذهب .. لا يجعلها تأكل معهُ فقط تجلس بقربه .. كان هناك شعوراً يجهلهُ هو ايضاً وهو انه يحب ان يتناول الوجبات وينظر لها لعينيها الزرقاويين ^_^ .
جواد :- ما مرخوصة .
حمد :- جواد .. اشبيك .
جواد :- بابا احب اباوع لمرتي وانه اكل .. بيها شي .
حمد :- هههههه مابيها بس خلهم يروحون .. يبى مريم متغديه ؟
مريم :- ء ...أ..
حمد :- كافي .. روحي يبى روحي .. فرح وكليها تراها مهمتج من اليوم .
جواد :- بابا اني اوكلها تراها مرتي .
فرح :- يا عمي درينا والله ... يالله مريوومة .
مريم :- من رخصتكم .

تركتهم دون ان تنظر لــ جواد فقد كانت جااائعة بشكلاً لا يوصف دخلت مع فرح وتناولتا الطعام فرح اكلت قليلاً اما مريم فأكلت كمية كبيـــــــــــــرة .
فرح :- دب لو وحش مو بني ادم .
مريم :- ههههههههههه دﮔـولي بالعافية عليه هههههه .
فرح :- بالعااااااااااااااافية وان شاء الله دوووم .
مريم :- اسم الله .. تريديني اصير دبه .
فرح :- هههههههههههه أي حتى جواد ..
جواد :- خير ليش جايبيني بالطاري .
فرح :- العفو يا شيخنا ههههه .
جواد :- مريم تعاي .
مريم :- شكراً فرح .

تبعتهُ بقلق تام وعندما دخلا لغرفتهما سحبها من شعرها وصرخ بها .
- مو ﮔــلت لــﭻ لا تروحين .. ليش تعصين كلامي .. لا تــﮕــولين ابوي .. ليش رحتي وانه دوم اﮔــلــﭻ ما تعوفيني واني اكل ؟
- عوف شعري يعورني .
- احــﭽــي .. ليش دستي كلااامي .. ترى بعدهي ما انولدت اللي تعصي كلامي .
- آآآآخ ...
نزلت دموعها فشعرها بحق يؤلمها .. بل فروة شعرها لان دالية اعتادت على سحبها من شعرها .
- لا تتبــﭽــبــﭽــين بعدني ما مسويـلـﭻ شي .. هاي بس البداية .
- والله يعورني ..راااسي .
- ليش رحتي وي فرح ؟؟ هااا ؟؟ اكيد حتى تتشكين الحال .. اخوﭻ حابســني هااا .
- لاء ... بس .. ﭼــنت ميتة من الجوع .. .
- ها !!!
انذهل كثيراً واخذتهُ الشفقة على حالها .. نظر لدموعها ورق قلبه ترك شعرها وابتعدت لكنهُ سحبها لحظنهُ ومسح على شعرها ليزيل الالم من رأسها .. وفعلاً اراحها .
ابتعدت عنهُ وجلست على السرير تبكي تركها وخرج من الغرفة وذهب للجامع يقرء قرءان الى ان حان وقت صلاة الغروب .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

رتب حسان الصور وجمعها في ضرف وارسلها لـــ بيت جواد اوصلتها المربيه لــ مريم وقالت لها ان تعطيها لجواد .

وضعتها في الدرج القريب من السرير .
رجع جواد من الجامع بعد ان ادى الصلواة والاستغفار ودعا الله ان يصلح مريم وتسير على الطريق الصح ولا يعلم من انها تربت على الصح ونشأت عليه .
- مريم .
- هله جواد ..
- باﭼــر تروحين ؟
- وين ؟
- لا تسوين روحــﭻ ما تدرين .
- والله ما ادري عن أي شي تحــﭽــي .
- جاسم ضل يمشي .
- شنووووو
فرحت كثيراً وتمنت ان تراه الان لكن هذا المستحيل بعينه .
- ليش محد ﮔـالـﭻ؟
- ماعدي لا تلفون ولا شي .. و.. وانته ما ترضى اطلع من الغرفة .
- أي .. ادري .. ولا راح تطلعين .
دمعت عيناها فأدار وجههُ حتى لا يراها ... لكنها ادارتهُ بهدوء وقالت.
- جــ .. جواد .. فدوة .
- شتريدين ؟
- خليني اشوفه ..
- باﭼـر العزيمه .
- هسه فدوة ..
- م..
- فدووووة حبيبي جواد الله يخليك .
ضغطت على الوتر الحساس ^_^ دون ان يعلم قال لها .
- بدلي خمس دقايق الـﮕـاﭻ مخلصة .
لا ارادياً قبلتهُ على وجنتهُ وذهبت تجري لغرفة الثياب .
ابتسم على برائتها ..
- هاي شراح تسوي بيه .. بس تحط عيونها الزرق اللي يبــﭽــن بوجهي لو تطلب عيوني اطيها ... شنوه الضعف اللي انه بيه .. الله يعلم كم ولد مسويتله هاي ... استغفر الله .. استغفر الله .. مهما يكون هاي بت عمي ..يااارب اصلحها .
مشط شعرهُ ووضع الريحة ونظر للمرءاة التي تعكس صورتها .. رائعة وبريئه حتى وهي بــ ( الملفع والعبائه )
- هيــﭻ تطلعين ؟
- ا...أ..اي .. ليش ؟
- بدون ليش .. وين البوشية ؟
- ما اشوف بيها والله .. وبيت اهلي اهنانه ..
- ﮔــلت البوشية ماكو طلعـــ ..
- رايحة رايحة والله .
ضحك على خوفها ثم جاءت وذهبا معاً لبيت والدها .
وعندما وصلا وطرق الباب فتح الباب والدها الذي عانقها بجفاء ... على

الرغم من فرحتهُ بسير ولدهُ جاسم الا انه لم ينسى ما حدث .. حتى الان

وهو لم يعطيها فرصة لتخبرهُ بالحقيقة .. ومن جهتهُ فضل الا يعلم شيئاً

حتى لا تهتز صورتها اكثر ... ادخلهما للــ ديوان وذهب قليلاً
لينادي جاسم لــ مريم فقال لها جواد .


- اجيــﭻ بــ 9 .
والتفت ليذهب لكنها امسكت بيدهُ وهي لم ترفع ( البرقع ) بعد .
- لا تخليني ابحدي .
- ها ..
كان كلامها يرتجف .. وكتفاها يهتزان ... اهتز قلبه ورق لكن هيهااات لهُ ان ينسى .
- فدوه .. لا تخليني ابحدي .. هذولي مو اهلي .. تغيروا .. انه ﭼــنت عايشة اهنانه على مود ابوي واخوي .. وهسه همة .
- من عمايلــﭻ .. السودة .
- رووح ... روح جواد .. وبالتسعة تعال ...شكراً.
شعر بألم في قلبهُ لا يعرف السبب ربما لوقفتها منكسرة امامهُ دعك قلبهُ بخفة وامسك ( برقع ) مريم وخلعهُ لها ثم نظر في عينيها المغرورقتان الزرقاوين .
- عيونــﭻ مثل لون زرقت السما بالغــروب .. ومن تدمعين تصيرين غيوم الغروب من تغيم الدنيا وتمطر هههههه مدري شحــﭽـــي بس يمكن ﮔـــاعد اتغزل بيــﭻ .
- هههههههههههه .
ضحكت بشدة حتى عادت الدموع لعينيها ... ثم جلسنا معاً على الاريكة ننتظر فدخل جاسم والابتسامة تعلوا شفتيه ... اقتربت منهُ مريم وهي مترددة فتلقفها في احضانهُ وقال .
- اسف .
هذه الكلمة الوحيدة التي تبادلاها معاً ثم بارك لهُ جواد وجلسا .
مريم :- جاسم .
جاسم نظر لها بشفقة وقوة :- هله .
مريم :- اشلونك هسه .. وشنو اللي خلاك تصر على المشي ؟ كل ما اﮔــلك ﮔــبل حاول تــﮕــول ماعندي اصرار .
نظر لها بألم وحسرة وحزن دفين .. ماذا يقول لها .
جاسم :- متأكدة تريدين تعرفين ؟
كانت نظرتهُ مخيفة وحادة ..
جواد :- اني استأذن .
جاسم :- لا وين رايح .. خلك .. انته ابن عمي وزوج اختي ... ماﭼــان
عندي اصرار وعزيمة ... كنت انسان يائس وماخذ الدنيا ولا شي .. افكر
بس يجي اليوم اللي اموت بيه على الرغم من الذل اللي اشوفه من اخواتي
اللي من امي وابوي وكنتي الوحيدة اللي محترمتني وتقدرني مو
حب ... شفقة .. لا تحــﭽــين لان ما اقتنع ... على العموم .. من اليوم
اللي اكتشفت بيه ... صوركم انتم الاثنين حسيت اني انه المذنب لان
ما درت بالي على اخواتي .. ضليت اتدرب ...وكل ما اوﮔــف
اطيح .. لكن باليوم اللي ... اللي ... اكتشفت بيه ريم ..
مريم :- ريم ؟؟؟ اشبيها .؟؟؟
جواد :- خير يا جاسم ؟؟ اشبيها ريم ؟
جاسم :- مثلــﭻ يا .. مريم ... وهسه عذروني .

تركهما وخرج على الرغم من جواد الذي ناداه .
- جاسم اوﮔــف .. تراكم فاهمين غلط ..
- شنو الغلط ... كلش كافي .. ان انسان عاجز يشوف صورة لأخته .. ويه ابن عمه بغرفة النوم .
خرج من الــ ( ديوان ) ازداد غضب جواد التفت ليرمي بغضبهُ على مريم , لكن كانت مريم في حالة يرثى لها .. وبعد قليل جاءت ريام التي احتضنت مريم بحب لم تعهدهُ مريم منها .
مريم :- اشلونــﭻ ريام ؟
ريام:- الحمد لله .. تصدﮔــين البيت مو حلو من دونـــﭻ ... اشلونك جواد ؟
جواد :- بخير والحمد لله .. وانتي ؟
ريام :- انتظر القبولات بفااارغ الصبر ... صدﮔ ... ترى ... ترى ..
صمتت ونظرت للأسفل ..
مريم :- فهمت يا ريام ... اسفة .. جواد .. خلينه نروح .
تكلمت مع جواد بألم وخذلان فخرج قبلها بعدما رمى الــ (برقع ) عليها .. فتكلمت ريام .
- اسفة يا مريم .. امي تعرفينها .. وريم بعد الحادث ..
- يا حادث ؟
- اكتشفوها .. اقصد لــﮕــاها ياسر ويه ولد اباب الشارع ومنها وﮔـــف جاسم ...
- كم مرة ردت احذرها .
- بس انتي ما تختلفين عنها .. على العموم .. جاسم ما يريد ايشوفــﭻ وبابا مايريدكم اثنينكم ... وامي انتي ادرى بيها .
- شكراً ريام .. شكراً.
- تمنيت تشكريني بشي حلو .. بس اوصيــﭻ .. صح انه ما احبــﭻ اهوايه .. بس صدﮔ فقدتــﭻ .. والنصيحة بعد لا تجين لبيتنا .. للأسف صايرين موته .. شرفنا ضاع .. يا .. مريم .. اول مرة انتي .. وهسه مريم .. امس هددها حسان بشي ما ادري شنو ومن امس بس تبــﭽــي .
- شكراً .
خرجت تبكي بألـــــــــــــم .. بحرقــــــــــــة .. بعـــذاب ... بضيــــــــــاع .. بأندفاع خرجت من المنزل ...

( آآآآآخ بس لو احد يطيني فرصة ادافع عن نفسي كان الوجوه كلها تنكشف .. ويصير اللعب بأوراق القدر اجمــــل ... لكن الصبر يا الله .. الصبر )
سارت بقرب جواد الذي كان يسير بخطى واسعى وهي تحاول ان تجاريه وتتعثر شعر بها فزاد سرعتهُ وبدأت تلهث من التعب فتوقفت وعندما شعر بتوقف خطواتها نظر لها فرق على حالها رجع واقترب منها .
سألها بحنان لم يستطع ان يخفيه .
- اشبيــﭻ يا مريم ؟
- مــ ..مابيه شي .. بس .. تعبت حــــــــــــــــــــــيل .
- هذي نتيجة اعمالج يا مريم .
- انا .. وانت شنو نتيجة اعمالك ؟
- انتي ... تزوجتــﭻ انتي تكفيراً لذنوبي .. وارضاء لأمـــي .. هذي اخر وصياتها حتى ترضى عني .
- شنو !!.
- الحقيقة .. ردت اخطبــﭻ ﮔــبل لا يورطني ابوﭻ .. ومن اجاني ابوﭻ فاجأني.
لم تصدم كثيراً فلم يختلف الوضع .. على الاقل عرفت من انهُ تزوجها على قناعة صح لأرضاء والدتهُ لكن بعد تفكير وليس اجباراً من والدها .
لكن ما كان يورقها هو كيف تثبت انها انسانه شريفة .. كيف توضح اخطائهم .. لانهم اتهموها ولم يفسحوا لهم مجالاً للدفاع عن النفس .
حتى المجرم يسمحون له بأن يأتي بمحامي .
دخلا لغرفتهما وكلاً منهما يفكر بما سيحدث في المستقبل .. هل سيطول العذاب ام يبدءان حياتهما من جديد .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡
ســارت الايام ببطئ ليأتي يوم ويوم ويوم كانت رتيبة وممله وحزينه للبعض

كان ياسر على الانترنت جاءت لهُ تيسير .
- يسوووري .
- خيــــر شعـــدﭻ ؟
- على كيفك .. شمسويتلك انه .. اشدعوة معصب ؟
- السااانــﭻ ... يعني ما تعرفين ليش معصب ؟
- صراحه .. امممممم .. يمكن ..
- وجع ... لا تسميني يسوري .
- ماعندك حس الدعابه .
- وهايه دعابه .. يسوري ..؟؟ جاهل انه ها .؟
- مو قصدي .. المهم حتى ضيعت عليه الموضوع .
- تدرين .. روحي من وجهي .
- لا عفيه حبوووبي بس شوف قبولات البنات طالعة لان عرضوهن على الانتر نت ؟
- منو ﮔـالـﭻ ؟
- فرح .
- موعدهم انترنت .
- ضعيف وهيه متحمسه تشوف.
- اووكي انتظري بس اغلق المحادثه .
- ولد لو بنيه ؟
- شنوا ؟
- المحادثة ويامن ؟
- وانتي امي ... دروحي لا ابطل .
- لالالا حبوبي انته عمري .
- ﭼــا سدي حــلــﮕـــﭻ .
- هااا!! ضاع برستيجك.
- هههه ليش .
- هاي الالفاظ الموحلوة اشلون تلفضها .
- اوي ... اسفين اغاتي بعد مدا نـﮕـولها عيوني .
- تسلم عيونك .
- ههههه
- ههههههههه
- على فكرة المحادثة ﭽــانت ويه مدير الشركة .
- يمااااا .. والله ﭼــبيرة .. سوري ياسر ^_^ .
- ما صار شي .
- حبيبي انته والله.
- اممممممممم هذه الموقع .
- اي .. ايه والله ..
- اممممم اول وحدة نشوفها ... ريام .
- اوليش يعني ...( نظرت لهُ وقد تغيرت ملامحها لجديه ) ياسر .. بس لا تحبها ...
- ههههه يعني لو ﮔــايل مريم .
- ها ... ههههه اي والله .
- او وجعا من الله .
- هيييي ...
- ترا ابطل .
- بطل ترى والله خبصتني .
غضبت وخرجت من الغرفة وهي تتكلم بغضب .
- الله ولا احد ... ما صار طلبت منه شي .. يطلع روحي وبعدين ما احصل شي .. واحدكم بهالبيت يموتني الف مرة يالله يسويلي شي .. استغفر الله .
بعد عدة دقائق لحقها ياسر والابتسامة تشق فمه فقد وجدها تنظر للتلفاز ولازالت عاقدت الحاجبان .
- هههههه تيسيييييييييري .
- لا تحاول .. مزاعلتك اصلاً .
- آآآآآآآآآآآخ يا يمااااا .. ترى من تزعلين احس البرلمان كله زعلان عليه .
- بااااااااااااايخـــة .
- ياعاقد الحاجبيني .. على الجبين اللجين .. ان كنت تنوي قتلي .
- كااافي ارجوك .. فيروز اعتزلت .
- هههههه اكيد غارت من صوتي واستسلمت واعتزلت .
- اكو مطربه تغار من صوت صرصرة .
نظر لها بجديه اخافتها .
- صرصرة يا تيسير .. لان اضحك وياﭻ واراضيــﭻ اصير صرصرة .. بس مو صوﭼــﭻ صوﭼــي انه مخفف دمي على مودﭻ .
رجع لغرفتهُ فلحقت به .
- ياااسر فدوووة لا تزعل اسفة والله .. ما اقصد .
نظر لها بأبتسامه محت كل شيء وعادا وكأن شيئاً لم يكن ...
- اممممم احزري منو اعلى كليه .
- مريوومة
- صح.
- شنوووو ؟
- علوم حاسبات .
- و ريام و فرح .
- مو خوش ... طلعلهن تربية .
- لالالا بلعكس فرح هيه تريد تربية ..
- وريام .
- ريام ما ادري بس هيه مقهورة من مريم اشلون طلعت اعلى وحدة بيهن .
- يالله تربية حلوة .
- أي صحيح .
وصل الخبر للفتياة ريام حزنت .. لكنها كانت تعلم من انها لن يكن لها مثلما مريم فتقبلت الامر الواقع .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


خرجت مريم من غرفتها وتوجهت للحديقة وجلست تتأمل الطبيعة وتشكر الله على هذه النعمة وسمعت فرح من خلفها تصرخ .

- مريووووووووووووووووم طلعت القبولات .
- حلفي .
- والله .
- اي اي شنو طلعلي ؟
- اممممم .
- هييييي ﮔــولي .
- امممم شــﮕــد تطيني ؟
- ههههه عشرة الاف.
- ههههه اطيني اولاً .
- اهووو .. شو دروحي .. بطلت هسه اتصل على زوجي حبيبي يجي ويكتلــﭽ ويخليـــﭻ غصبن عليــﭻ تحــﭽــين .
- ههههه عادك جواد يكتلني .. تخبلتي انتي ؟
جواد :- اي اكتلــﭻ .. شنو ما تصدﮔــين ؟
خجلت مريم ونظرت للأسفل اما فرح ففرحت بشدة وازدادت اشراقاً وقالت .
- ايوااااا على الحب .. تضحي بالاخوة على مود زوجتك بس ؟
- مو بس زوجتي ... هذي حبيبيتي .
- لالالالا اموووووت احسن .
- ههههه موتي شنو يعني ... مريوووم .. ماكو هله عمري .. هله ﮔـــلبي ؟
مريم :- هله .. هله حبيبي ... شنو ؟؟ ليش جاي على وكت ؟
جواد :- راسي موتني كلش ... واخذت اجازة .
رفعت مريم رأسها ورئت علامات المرض اقتربت منهُ ووضعت يدهاعلى جبينه .

مريم :- اي انته مصخن كلش .
جواد :- لعد اﭼـــذب عليــﭻ .. اي فرووحة شنو طلع لــﭻ ؟
فرح :- آتربية ^_^ .
جواد :- اي وتصيرين استاذه .. والله اكره الاساتذه .
فرح :- بس انه غيـــر .
جواد :- يمكن هههههه .. مريم تعاي وياي .. رصيلي راسي .
مريم :- ان شاء الله .

لحقت به وعيناها مشتعلتان بالالم فهوا نسي ان يسألها هي وشعرت بها فرح واختفت سعادتها .. اما جواد فقد تجاهلها عمداً ليجعلها تفتح حواراً فيما بعد .
دخلت للغرفة ووجدتُ قد رمى نفسهُ على السرير .
- جواد .. ما تغير اهدومك ؟
- مابيه حيل .. بس نزعيني الجواريب والسترة .. ترى .. كلششش جسمي خدراااااااااان .
خلعت الجواريب والسترة وشعرت به يغفو غطتهُ بالغطاء الرقيق وجلست تنظر لهُ عن قرب لأول مرة في حياتها تسنح لها الفرصة لكي تنظر لمعالم وجههُ الهادئة بتمعن وهنا اعترفت بحبها لهُ وتتمنا العيش معهُ وان كانت لاشيء بالنسبه لهُ .
شعر بالتعب واغمض عينيه علهُ يستريح ففي الأونه الاخيرة عمل بجد في المستشفى وانهك نفسهُ والان حصد نتيجة اعمالهُ .. شعر بها تغطيه ثم عم الهدوء ارتاح قليلاً لكنهُ حزن لانها تركتهُ ولم تبقى جنبهُ في هذ الفترة التي يحتاجها بها .. لكنهُ لم يلمها فهوا لم يعاملها بأحترام يوماً فتح عيناه ليناديها لكنهُ فوجئ بها تجلس على الاريكة القريبة وتنظر لهُ .
وعندما فتح عيناه قفزت ونظرت لمكاناً اخر ... اما جواد فقد ابتسم بحب ضاهر وقال .
- تعاي .. تعاي رصي راسي .
- ما اريد ...
كانت تتكلم ( بزعل ) رائـــع .. ولم تنتبه .
وكان يتكلم بحب دافئ .. ولم ينتبه .
- تعاي مو راسي موتني يا عمري .
- ماريد ..
- زين ليش زعلانه هسه انتي .
- شوف روحك شسويت .
- شمسوي هسه اني ^_^ .
كان يتكلم معها بسعادة لم يشعر بها يوماً لانهُ عاملها على انها مريم زوجتهُ والتي تقف امامهُ الان لا مريم التي عرفها سابقاً وشك بها ووو .. الخ .
اما هي فقد تعاملت معهُ وكأنهُ زوجها الحبيب لا زوجها الذي تزوجها ليغطي العار الكاذب .
- يعني ما تذكر شمسوي ..
غرقت عيناها بالدموع وضحك هو بشدة .
- يا عمري ليش تبــﭽــين هسه ..ذكريني جوز اني ناسي .
- لاء .. انته مو ناسي .. ليش .. ليش ما سألتني شنو طلع قبولي ؟
اراد ان يجلس لكنهُ شعر بألم في رأسهُ جعلهُ يسقط بقوة اقتربت منهُ والخوف كسا معالم وجهها ...جلست بقرب السرير وامسكت وجنته وتكلمت بقلق والدموع تتناثر بكل مكان .
- جواد ... جواد بيك شي .
- آآآآخ .. راسي بس .. بس رصيني اشويه ويروح الالم .
- متأكد .
- لعد اﭼـــذب .. مو اني دكتور .
- ا ي اي صحيح .
بدأت تسترخي اعصابهُ على اثر يديها المتمرستين وارتاح ثم غط في نوماً عميق لم يشعربعدها بأي شيء .
{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

تعبت ام حسان بشدة وجاء بقربها وهي على سرير الموت في المستشفى .
- يماااا فدوووه لا تروحين .
- حسان .. وليدي .. دير بالك على نفسك .
- يمااا مالي احد غيرﭻ يا يمااا .
- ادري با روح امك .. بس .. هذا حكم الله .. والنعم بالله .. الدور والباقي عليك يا وليدي .
- يماا انه عايش على مودﭻ .
- انته عايش للأنتقام بس .. مو على مودي .
- ليش يمى لييييش والله انه احبــﭻ وﮔــاعد انتقم لــﭻ .
- تنتقم من بنات العالم .. لاء يا يما لاء .. اختك ماتت والله ياخذ حقها مو بنادم .. مو انته .. اذا تريدني اموت وارضى عليك .
- أمريني يما .
- تستغفر ربك .. وتتزوج وحدة من البنات اللي شهرتهن وضيعت شرفهن .. وتعتذر من كل الاخطاء يا يما .
- صعب .. صعب يما .. انه اللي سويته مو شويه واﮔــدر ..
- تــﮕــدر يا يما تــﮕــدر .. اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله واشهد ان علياً ولي الله ...

- يمـــــــــــــــــــــــــــــــــــاااااااااااااااااااااااااااااااااا.


يتبــــــــــــــــــــــــع




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:26 am


الفصل الثامـــــــــــــن


ما لم تتخيلـــــــــــه .. سيحدث .. لذل لا تستغرب .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


فتح عيناه ليلاً شاهدها تجلس نائمة على الاريكة التي امامهُ وتتقلب بأنزعاج وحاجباها متقوستان من الانزعاج .. ابتسم وحملها واراحها على السرير ثم خرج من الغرفة واغتسل وذهب ليقضي الصلاة التي فاتتهُ لانهُ منذ ان نام ضهراً قد سائت حالتهُ وتذكر كيف اعتنت به مريم كثيراً فقد جلست معهُ اليوم كلهُ تضع الكمادات على جبينه او تدعك جبينه او تقدم لهُ الماء عندما ينادي .. حتى انها لم تتناول شيئاً من الطعام .. قضى صلواتهُ ثم توجه لــ ( الجامع ) لان صلاة الفجر اقترب .
قرء القرءان ثم صلى واراد التوجه للبيت لانهُ لازال يشعر
بتعب لكنهُ فوجئ بما لم يخطر على البال .
- حساااان .
- السلام عليكم .
- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. حسان اشبيك ؟
- امي يا جواد ... امي ماتت ..
- الله يرحمها .. وانته .. اشلونك ؟
- انه ... تسألني انه ... اشلوني من بعد الغاليــــة ... شكو عايش بعد انه ..
- لا تصير مثلي يا حسان .
- انه ﭼــنت مثلك .. بس من فقدت امي راح اتوب .. واستغفر الله .. بلكي الله يمسح ذنوبي اشويه ...ترى الحكم المؤبد احسن من الاعدام .
تركهُ وذهب لشيخ الجامع اما جواد فعاد للبيت وقبل ان يدخل لغرفتهُ فوجئ بأيمان .
- اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
- اشدعوووة عومري شنو شايف جني ؟
- ياريت .. خلصي شتريدين .
- على كيفك .. ما اريد شي .
- ﭼــا ليش واﮔـفه اباب غرفتي ؟
- ميته على سحر عيونك ... هههه لا يا حبيبي .. اجيت اشوف شنو هالصوت .
- اي صوت ؟
- اسمع ونين بغرفتك عبالي انته لان امس ﮔــالولي مريض .
تركها وتوجه للغرفة واذا بها مريم جالسه على السرير وتحتضن نفسها والعرق يملئ جبينها وتبكي .
اقترب منها واحتضنها ليهدء من روعها .
- اشبيج مريومة .. ليش تبــﭽــين .
تمسكت به ودفنت رأسها في صدرهُ وبكت بألم وحرقة .
- مريومة لا تخوفيني بيــﭻ شي .
- اهئ اهئ .. لاء ..
- ﭼــا ليش تبــﭽــين ؟؟
- حلمت حلم يخوف .
ضحك عليها من كل قلبهُ ثم هدأت قليلاً وابتعدت منه .
- صليتي .
- لاء ..
- يالله روحي .. صلي .
- ان شاء الله .
تركت السرير وقبل ان تصل لباب الغرفة قال .
- على فكرة مريم ..اني بالمستشفى طلعت قبولــﭻ انتي بس .. مبروك على الكليه ..
ثم نام على السرير وتركها مدهوشه .. هل هي في حلم ام واقع .. هل ممايحدث صحيح ام خيال .. ربما من اثر المرض ^_^.

جاء الصباح واستيقضت مريم من النوم لتجد نفسها كما اعتادت وحيده في سريرها الكبير فتذكرت الكابوس الذي جاءها بالامس .
لطالما راودها هذا الكابوس منذ الطفوله ... كانت تحلم انها وحيدة تسير في غابة مضلمة لا احد فيها عدا كائنات غريبه تحاول ان تنهشها يهجمون عليها فتحاول ابعادهم لكنها تستيقض من اثر الخوف باكيه ولا تعرف السبب لهذا .

ذهبت لفرح لغرفتها فوجدتها نائمه .
- فرووووووووووحة .
- اهووووو ام كريم ما اريد اﮔــعد .
- - فريييييييييييييح انه مو ام كريم .
فتحت فرح عيناها بسرعة وتذكرت .
- مريممممم اشلونه اخوي .
- هههه اولاً صباااح الحب والورووود والازهااار وووو .. الخ الخ .
- هههههههههه صباح الخيــــــــــــــــر ...اي ؟.
- اخوج تمااام التمام .
- وانتي .
- اشبيه ؟
- امس .. القبولات .
- اشبيهممم ؟
- اووو مريم لا تسوين روحــﭻ .. مجروحة بس ما تبينين .
- امممم لا مجروحة ولا شيي .
- مريوووووووووووووووم .. اليوم مو على بعضــﭻ .
- لان زووجي حبيبي الغاااالي هوا اللي شاف قبولي ﮔــبل حتى لا تــﮕــولينه انتي اللي .
- حلفيييييييييييييي .
جواد :- يعني مرتي تــﭽــذب .
قفزتا معاً اثر هذا الصوت فضحك عليهما وقال .
- اسم الله شنو شبيكم .
مريم اختفت من الوجود ... وفرح غمزت له وابتسم .
جواد :- مروووومتي .. زوجــﭻ حبيبــﭻ .. وبعد شنو ؟؟
فرح :- ههههه الغالي .
جواد :- الغالي يريد يتــريــﮕ.
تقدمت مريم لتخرج من الغرفة .
مريم :- ان شاء الله .
جواد :- ارووووووووح فدووووة للمستحين .
فرح :- اي تستحين امبين كلشششش .
جواد :- شنو قصدﭽ ؟
فرح :- يمي حبيبي .. عمري جواد .. فؤادي جواد .. ولو اجيت ...
لم تكمل اثر الكتاب الذي جاء على رأسها ليجعلها تصرخ وتركض خلف مريم التي جرت للمطبخ وهي تضحك بشدة .
اما جواد فأبتسم وقال .
- ياااااااااااااااااا الله .. اللي يصير صح لو غلط .. تستاهل مريم لو لاء ..؟؟؟
تبقى الحقيقة مجهوله ما لم تبحثها مع صاحب الامر
لكني لا احب ان اغوص معهُ في حديث عن الحقيقة خوفاً مني ان يثبت ان شكوكي صح.
افضل من مناقشة الضمير المتعبه .
معك حق ..


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

مرت الايام وقدمت كلاً من ريام ومريم و فرح ولا انسى جاسم الذي دخل هندسه في نفس كلية فرح ( كلية الــﮕــرمة ) التي تحوي على كلية تربية والزراعة والهندسه وو ...

وجاء وقت الدوام ويجب تنسيق الاوقات واشتراء الثياب

- فروووحة يمتى تروحين ؟
- ما ادري بكيف ام كريم .
- ليش ؟
- لان ابويه مشغول وزوجك الحبيب ماله خلــﮕــي .. بالله ﮔــوليلة .
- ها ..
- اي اشبيــﭻ .
- اممم راح اجرب واذا انكتلــت كله منــﭻ .
- ههههه خووش .
ذهبت لغرفتها وكانت الساعة تشير للــ 4 مساءاً .
- جواد ..
- همممم .
- اﮔــعد يالله الساعة بــ الاربعة .
- اييييي .
تقلب في السرير ولم يستيقض .
- جواااد.
- يابه دريييييييييييييت والله .
- مو انه اريدك بشي .
- موفاضيلــﭻ ..
- حبوبي .
- لا تتوسلين .
- فدووووووة اروحلك جوااااد ..ترى مالي غيرك .
ابتسمت فهي تعرف انهُ لا يحب احداً يتوسل اليه .
التفت عليها ونظر بنصف عين وابتسم .
- تعرفين نقطة ضعفي .
- هههه ايه .. الدموع والتوسل .
- هههه لا والله ... بعد اكو شي .. خليه للمستقبل تعرفينه .
- ههههه هسه فدوووة اريد منك شي .
جلس على السرير وقال .
- هاااا اهاااا ﮔــعدت شنو تريدين ؟؟
- ماعندي اهدوم للدوام .. وماباقي شي ..
- وشتريدين بالضبط .. فلوس ؟؟
- لاء .. اريدك تاخذنه .
- شنووووو يابه .
- اريد اروح للسوﮔ انه وفرح ومحد ياخــذنه .
- ومنو ﮔــال اني اقبل تطلعين ؟
- ها ...
- اني وفرح نروح انتي لاء .
الجمها عن الرد .. لا يريد ان يخرج معها والسبب مجهول ..
ترك السرير وتوجه لخارج الغرفة فسمعها تقول .
- ما اريد اهدوم .. لا تجيب لي شي .
- ليش ؟
- مو من عادتي البس اهدوم مو انه مشتريتها ..
- بس فرح صاحبتــﭻ وتعرف مقاســﭻ .
نظرت لهُ وقالت .
- ليش انه بالذات ما تريدني اطلع وياك .
بدأ يلعب بشعرهُ بتوتر ونظر في عينيها عدة دقائق وقال
- ما اريد اجرحــﭻ .
- ليش هوا انه هسه ما انجرحت ... شنو الغلط اللي بيه ؟
- انتي اصلاً كلــﭻ غلط .. مريم لا تنسين روحــﭻ .. ولا تنسين ان زواجنه انبنى على غلطتــﭻ .
- ....
- هذي هيه الحقيقة ليش ساكته ... ما اﮔــدر اطلع وياﭻ لا احد يشوفني وياﭻ ويــﮕــولون ... تزوج اللي .....يعني جماعتي ما يعرفونــﭻ .. انــﭻ بت عمي .. والسالفه ...
- لا تتعب نفسك بالشرح .. وصلت اللي المعلومة ... شكراً جواد ... شكراً .
- على شنو .
- لانك تزوجتني وسترت عليه .
- اني اهوايه اخطيت بحياتي ... بس بعيد عن اهلي .. واني رجال .. اما انتي فخنتي اهلــﭻ .. والمرءة بسرعة تتلطخ سمعتها ...
- انتم السبب يالرجال .. ابمزاجكم تلطخون سمعت المرة بدون ما تعرفون شنو الصح .. انتم كل شي مو زين بحياتي ... كله منكم حطموتني .
- منو احنه ؟
- انته .. وابوي ... واخوي .. وعمي ... كلكم ما اسامحكم للموت ... الله ياخذ حقي منكم ..
تركتهُ مذهول وذهبت تبكي .


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

بدأت ايام الدراسه وبقيت العلاقة بين جواد و مريم متوترة .
ريام وفرح بجامعة جاسم ومريم وتيسير بجامعه اخرى يصحبهن جاسم للجامعه كل يوم واذا اراد ان لا يذهب يأتي ياسر ليأخذهن .
مرت عدة ايام وكانت الدراسة في بدايتها ولكن عندما بدأت الامتحانات شعرت مريم بتعب شديد عندما وصلا للبيت كانت منهكة بشدة وعلى الغداء رأتها ايمان .
- خير مريم اشبي وجهــﭻ اصفر ؟
- ما ادري .. احس نفسي اريد اتقيئ ( محشومين ) كلش مالي خــﮕ اشوف الاكل .
- اخذﭻ للدكتورة ؟
- لالا .. هسه يجي جواد ..بس ..
- ده ﮔــومي جيبي عباتــﭻ لا تطيحين .. ما دام حمودي اهنانه .
- هههه حموددي .. عمي ها !!
- اي اشبيها .. ادلع زوجي .
- اي براحتــﭻ
الالم اتعبها لذا غيرت ثيابها ووجدت عمها ينتظرها بقلق .
- خير بويه اشبيــﭻ؟
- عمي تعب يمكن لان ما انام .
اصطحباها للمستششفى الخاص وكشفوا عليها .. وعندما دخلت البيت مع ايمان وجدت جواد ينتظرها والقسوة تملئ وجههُ نظرت لهُ ايمان بأستفزاز وذهبت لغرفتها اما جواد فسحب مريم من ذراعها بقوة وادخلها للغرفة وصرخ بها .
- من يمته وانتي طاﮔــتها صداقة ويا يمان.
- ما بيها شي ايمان .
- اي واضح .. تارسة وجها مكياج ومطلعة نص شعرها وريحتها وراها بــ 1000 متر .
- كل انسان وحر بنفس .
كانت تتكلم ببرود .
- وانتي لو ما انه ﭼــان هسه انتي مثلهه .
- انه من اجيت من بيت ابوي ما ﭼــنت هيــﭻ لو ناسي انه بت منو .
- ما نسيت انتي منو .. وليش اتزوجتــﭻ .
- اي؟؟
- هاي اخر مرة اشوفــﭻ طالعة ويه ايمان بدون اذني ..فاهمة .. انتي من الله عندﭻ سوالف مكسرة وهنوب ترافقينها .
- كاااافي ما اسمح لك .
- سمحتي ا ولاء ما اهتميت .
تركته وابتعدة لكنهُ اعادها اليه بأمساكهُ اياها من شعرها فصرخت بقوووة .
- لاااااااا شعريييي ... آآآآآآآآآآآخ .
استغرب .. هل هذا تمثيل ام حقيقي .
- كافي تمثيل .
- كااافي تكتــلني .. مو مليت والله مليت ... وشعري هذا اللي زاعجكم راح اﮔــصة .
- ﮔــصيه وشوفي .
- محد يمنعني .
- انه امنــعـﭻ ..
- ﭼــا عوفني مو والله يعورني .
- هههههه .
ضحك على براءتها ثم تركها وغادر الغرفة لم تبكي هذه المرة ..

الانسان عندما يموت لهُ انسان عزيز لأول مرة
يبكي ويتمنى ان يموت بعده ..
وعندما يموت اليه مرةً اخرى انسان عزيز
يبكيه بشدة .
وفي المرة الثالثة .. يبكي لكن بصورة طبيعيه
اما في المرة الرابعة ربما لا تدمع عيناه .. فقط يتذكرهُ بالخير ويحزن من اجلهُ ..

هذه هي مريم فقد بكت وبكت وبكت حتى اعتادة على الالم .. او ربما جف محجريها من الدموع لذا ماعادت تهتم بالاهانه او الضرب .. لكنها لازالت تبكي لجرح الكرامه ... في قلبها .. واصعب بــــــــــــكــــــــــاء هو
عندما القــــــــــلب يبكـــــــــــــــي .


جلست تفكربقول الدكتور فقطع تأملاتها طرق على الباب .
- فرح دخلي .
- ههههه اشمدريــﭻ هاي انه ؟
- ههههه ادري بيـــﭻ .. ما يحتاج ذكاء .. هوا منو يجي لغرفتي غيرﭻ ههه.
- اي صدﮔ .. وين ﭼــنتي انتي وايمان .
دخل جواد للغرفة دون ان يشعرا به فقد تذكر انهُ لم يسألها عن سبب ذهابها مع ايمان .
جواد :- صدﮔ .. وين ﭼــنتي ؟
كان الشك السيء يحيط به .. فقالت .
مريم :- اخذاني عمي .. وايمان للمستشفى ... لاني ﭼــنت كلش تعبانه وما اﮔــدر اوﮔــف .
خجل جواد من نفسهُ وتوجه ليخرج من الغرفة .. مالذي فعلهُ قبل قليل .. اهانها حتى الصميم .. وجرحها كثيراً .. ولم يتعب نفسهُ عناء معرفة السبب قبل ان يهجم بشكهُ القاتل عليها .
فرح احتارت بينهما .. ما الذي يجري فهي تضن انهما زوجان سعيدان .
فرح :- وشــنو طلع بيــﭻ ؟؟ خير ان شاء الله .
مريم :- حامل .. عوارض الحمل ..
فرح :- شنووو .. الف الف مبرووووووووووووووووك .. بيا شهر .
مريم :- طبيت بالشهر الثاني .
خرج جواد من الغرفة وهو لا يعرف بما يشعر .. هل هو فرح .. ام حزن .. ام ماذا .
حزنت مريم من كل قلبها لانها عرفت من انهُ سمعها لكنه ُ لم يرجع ويعتذر .. يعتذر؟؟ جواد يعتذر ؟؟

اما فرح فأطلقت ( الهلاهل ) لتملئ البيت سروراً .
شعر جواد بفرح وقرر ان يبدأ صفحة جديدة وان ينسى الماضي .. لكن ..؟؟!!

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}


♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


في امتحانات ( الكورس الثاني )
- اووووه مريوووم طفي اللايت اريد انام وراي ﮔــومة من الصبح .
- حته انه ..
- طلعي برا درسي ..
- ويرضاها ﮔــلبك ادرس برا ويكتلني البرد ؟
- ﭼـــا نامي .
- ما أﮔــدر و..
- طلعي الله يرضى عنـــﭻ .

تركتهُ وهي تشعر بتعب وصداع من الدراسة وعدم اخذها وقتٍ كافاً من النوم
جلست في الصالة التابعه لهما وبدأت تدرس بعدما اطفئت الضوء في
غرفت النوم .. وبعد قليل سمعت حركة من خلفها .
- آآآآآآآآآآآه .
- ههههههههههههه اصمله اشبيــﭻ اخترعتي .
- يمه .. خوفتني .. توك تريد تنام ؟.
- طارت النومة .
- روح وراك دوام .. لا تنسى يا دكتور .
- وانتي يا حامـــل وراﭻ دوام وامتحان ورعاية ابني .
- قصدك بنتي ..
- ابني .
- يمكن ابنية ؟
- لاء ولد .
- ليش بس لا تكره البنات .
- ايه .. ما اريدها ابنيه .. كل البنات مو زينات .
- شكراً ... وهسه اريد ادرس .
- اشبيــﭻ ضجتي ؟
- يعني تريدني افرح وارقص وانته تهيني ابوجــهي .
- حفظي السانــﭻ مريم .
- ان شاء الله ... بس على فكرة .. فرح .. ريام .. امي .. امك .. نسوان وقديرات ومحترمات وفوﮔ الراس .
- وشنو يعني ؟
- يعني مو كل النسوان .. مثلي .. ومثل ايمان .. او ...او مثل ..
- مثل شنو .؟
- مثل اللي انته ﭼــنت مصاحبهن .
ضربه على وجهها اسكتتها عن الكلام .. انكست رأسها للأسفل وعضت شفتها من الالم لكنها لم تبكي .
- على الاقل انه تبت ... ما بقيت وصخ مثلــﭻ .
- ليش تشوفني كل يوم ويه رجال .
- كتلــﭻ سكتي لا تحــﭽــين .
- لا والله .. شرايك لو تــﮕــول اللي ابطني مو بنتك .. بت واحد ثانــــ ..
ضربها على وجهها مرةً اخرى وبدأ يضربها بقوة على جسمها من الغضب .. تخيلها مع غيرهُ وان الجنين ليس ابنهُ .
- عوووفني .. لا تضرنيييي آآآآآآآآآآآآخ البيبي .
- خليه يطيح مو ابني ما اريده ... مـــــــــــــاااا اريده .
لكنهُ تركها وغير ثيابهُ وتوجه للجامع يستغفر الله اصبحت علاقتهم متوترة بشدة فقط السلام بينهما .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


- ريااااام .
- جايه جايه ..
جاءت ريام وقد انتهت من ارتدائها ثيابه .. ونظرت لجاسم وقد كان لا يرتدي ثياب الجامعه ..
- ما تروح اليوم .؟
- اي .
- منو ياخذنا ؟
- ياسر .
- ياسر !!
- اي اشبيــﭻ .. ابسرعه ينتظرﭻ ويه تيسير .
- اي اي .. مع السلاامه .
- الله يحفظــﭻ .
خرجت من البيت وهي تشعر بالفرح .. فقد كانت سابقاً تحب جواد .. وحنقت على مريم عندما تزوجت لكنها منذ الحادث الذي جرى لــ ( ريم ) وهي تشعر بميل تجاه ياسر .

ريم التي تركت المدرسه واصابها مرض الكئابه ... لا تتكلم مع احد ولا تخرج من غرفتها .. ربما هي الخدعة .. او ربما لان اخوها الذي بدأأ يسير من اجل ان يؤدبها .. او هو عقاب لما فعلت بــ ( مريم ) او ما سيحدث لــ ( مريم ) .

- السلام عليكم .
ياسر :- هله والله بت عمي اشلونــﭻ .
تيسير :- احم احم .. هله ريااام .
ريام :- الحمد لله بخير ...

ثم اصطحبوا مريم وفرح .
انتهى الامتحان وكانت مريم تنتظرهن وجاءت السيارة وركبت فيها جلست بالخلف مع فرح وريام اما تيسير فجلست بجانب السائق .. اذا جاسم يقود السيارة تجلس " مريم " قربهُ لانها تغطيي وجهها بــ ( بوشيــه) وفي الجامعه تبقى في النقاب ...
ريام :- ها مريم اشلوونــﭻ اليوم .
مريم :- مو زينننه .
ريام :- ليش ؟
مريم :- ما درست عدل امس ..
فرح :- رفعي البوشيه اشويه انتي اليوم مو بالسدر .
مريم :- لالا .. تعودت هههه .

لكنها في الحقيقة لا تستطيع ...لان الكدمات قد اخذت من عينيها جزءاً .

دخلت مريم للغرفة ورمت حقيبتها و( ملفعها ) ودخلت ترتاح فبطنها تؤلمها منذ الامس .. وفوجئت بــ ( جواد ) النائم .
خرجت من الغرفة قبل ان يشعر بها لكنهُ شعر وانتهى الامر .
- مريم ...
- ..........
- مريمممممممممممممممممم.. ادري بيــﭻ اجيتي ..تعاي .
- ما اريد .
ابتسم ولكنهُ تضاهر بالجديه .
- مريم ..ﮔــتلــﭻ تعاي .
جاءت تسير بهدوء بعدما فتحت شعرها واسدلتهُ على جانبي وجهها ..
- نعم ..
- رفعي راســﭻ .
- تريد تشوف جريمتك ...( استفزتهُ فترك السرير وتقدم منها وفي كل خطوة يهبط قلبها من الخوف حتى عندما امسك وجهها غابت عن الوعي بين ذراعيه ).
فتحت عيناها ووجدت نفسها ترقد على السرير وحدها تركت السرير لتغير ثياب الجامعه لكن صوتهُ امرها .
- ابقي نايمة .
- اريد ..
- من يمته ما ماكــله شي .
- ما اشتهي .
- من يمته ..
- امس .. . بس اليوم ما تريــﮕــت .
- هاي وانتي حامل .
- ما اريد الطفل .. خليه يموت .
- لا تخليني اكتلــﭻ .
- اكتلني عادي تعودت .. اذا ما تكتلني اضوج .
- ههههه حلفي ..
تركت السرير وذهبت لتغير ثيابها .. تركها بعدما شعر بألمهــا .. وعندما عادت .
- مريم .. ترى امس استفزيتيني ...
- تريد تعتذر يعني .
- لاء .. بس اللي ببطنــﭻ ابني .. ويالله اني جوعان ..
- ما اشتهي .
- ترى اوكلــﭻ غصبن عليــﭻ .
- راح اكل .
- الا بالتهديد .
- شسوي .. تعودة على الخوف يالله اسوي الشي .. ماكو شي اسويه بأرادتي .
احزنهُ كلامها لكنه لا يريد ان يزيد المها ... يالها من مسكينه .. فقال في نفسه ( ليس كل مسكين او مظلوم يتجه للـــ .. اسغفر الله .. الم اكن انا مثلها فيما مضى .؟؟!!)


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

نام على اثر صوتها وهي تدرس وبعد قليل عم الهدوء واظلمت

الغرفة .. رفع رأسهُ لم يجدها بحث في انحاء غرفتهما لم يجدها

خرج من الغرفة وبحث عنها في البيت وجدها في صالة البيت

تدرس وحدها والصمت يغلفها .. تنحنح حتى لا تخاف فرفعت رأسها وقالت .


- هله جواد .. تريد شي ؟
- لاء .. اي ... ^_^.
- شنو .. جوعان ؟؟
- لا اريد ادرســﭻ .
- خاف ماتعرف ؟؟
- اني اعرف .. بالله اطيني الكتاب ..
وبدءا يدرسان مع بعض حتى فهمت اكثر مما تفهم وحدها وناما على الارض من شدة التعب .

ايقضهما والد جواد الذي اراد ان يتوجه للجامع ووجدهما نائمان في الصالة والكتب والاوراق حولهما .
- جووواااد .
- هله يابه ..ههههه من التعب نمنه اهنانه .
- ﮔــعد مرتك وتعال للجامع نصلي .
- ان شاء الله .. اجي وراك ..
تركهُ والدهُ وهو سعيد بهما اما جواد فأيقضها لتصلي بدورها ..

جاء الصباح وتوجه كلاً منهما لواجبهُ الذي ينتظره ُ .
كان هذا اخر امتحان وبعدها العطله الربيعيه اسبوعان فكانت
فرح جالسه على المسطبه التي امام القسم مع صديقتيها
تنتظر ريام وجاسم ... واذا بجاسم يأتي نظرت لهُ من البعيد وابتسمت
فبادلها الابتسام فسمعت من خلفها شاب يقول :-
- على كيفــﭻ مو اكلتيه للولد بعيونــﭻ .
نظرت لهُ وقالت .
- تحــﭽــي ويايه ؟
- لعد ويامن عيني ... ده شوفي عيونــﭻ اشلون تباوع للولد .
- ومنو حضرتــك ..
- مصلح اجتماعي هاهاهااااااي .
- احترم نفسك لا اعلمك الاحترام شنو ..
- بالله وريني يا عسسسل ( ونظر لصديقيه وضحكوا جميعهم بأستهزاء ).
- انسان واطي .
- يـــا .
اراد ان يرفع يدهُ ليضربها لكن كلام جاسم اوقفهُ .
- نزل ايدك لا اكسرها .
- هههههه ومنو حضرتك هاهاها .. كبلها الجديد .

ارادت ان تتكلم لتدافع عن نفسها لكن جاسم تكلم بدلها .


- ابن عمها .. فاهم .. واعتذر منها هسه وﮔــدام اصدقائك واصدقائها .
- هههههه الضاهر انته ما تعرف اني منو .
- ومنو انته ... مالي شرف اتعرف عليك .. لانك واحد من الحثالة اللي كل يوم نجمعهم ونرميهم بالزبالة يا زبالة .
رفع يدهُ ليضرب جاسم لكن جاسم امسكهُ وقال .
- مو انه اللي ترفع ايدك علي يا قذر .
كان جاسم طويل وجسمهُ نحيف لكن لديه عضلات لا تبرز من تحت القميص

اما هذا الشاب فقد كانت عضلاتهُ بارزة هوا واصدقائه الاربعة لذا

خافت فرح عليه ودمعت عيناها ...

فرح :- عوفه خليه يولي .
جاسم :- افااا فرح خايفة علي ...
امسك هاتفه وارسل رسالة قصيرة واكمل النقاش .
جاسم :- لم زبالتك وامشي من طريقي لان انه جاسم احمد التميمي ..

سالم :- ومنو يعني .. شباب ...

سمعوا من بعيد صوت .

- جاااااسم .. شنو محتاج شي .. خير ان شاء الله .
عدة شباب يرتدون زي واحد( قميص ابيض وجينز اسود مع نظارات شمسية اسود ايضاً ).
جاسم :- ههههه هلا والله ... احم احم ... سالم .. اقدملك .. اصدقائي المقربين .
سالم :- واشلون .. وشلون عرفت اسمي .
جاسم :- الوصاخة مثلك مشهورين بالكليه يالعزيز .. فلم قذارتك ووريني عرض اكتافك .
سالم :- ان ما وريتك يا جاسم .. تتقوة بأصدقائك مثل الفارة لو بيك خير ما جبتهم وواجهتني اني .
امسكهُ جاسم من ياقة قميصهُ قال له .
جاسم :- احترم نفسك لا اعلمك الاحترام فاااهم .. مو اني اللي اخاف من امثالك فاااهم ... وبعدين انه ما صحت لهم .. بس اذا تريد عركة متساويه فيالله يا ولد .
سالم :- بس اني وياك .
جاسم :- مو مشكله .
وبدأت اللكمات من هنا وهناك وريام تحتظن فرح التي بدأت تبكي لانها السبب فأجتمعوا اصدقاء جاسم حول الفتاتين يهدئونهما .
علي :- لا تبــﭽــين يا اختي ..
فرح :- اني السبب .
علي :- انتي ما تعرفين جاسم ترى هسه يشبعة كتل لا تخافين .
فرح :- اشلووون .. هوا .. هوا .
علي :- افتهمــﭻ .. قصدﭻ توه يمشي .. بس ترى انه اعرفه بالشجاعة والغيرة يصير اسد وشوفي ﮔــدام عينــﭻ .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


وصلت لها رسالة من جاسم يقول فيها .
(( احنه نتأخر لا تخافين ...)
- الو ... السلام عليكم .
- وعليكم السلام ... جواد .
- نعم .
- جاسم .. يــﮕــول هوا يتأخر .. تعال اخذني .
- انتظري اشويه شيصير .
- بس انه تعبانه .. و.. و.. براحتك .
اغلقت الهاتف فقد خنقتها العبرة ... بمن تطلب المساعدة ؟؟
وبعد ربع ساعة من التفكير والبكاء اسفل الغشاء الذي على وجهها وصلت لها رسالة من جواد .
(( اني بالــكراج طلعي ..))
خرجت ببطئ لان الحمل اتعبها كثيراً ودخلت للسيارة وجلست قربهُ وتحركة السيارة .
- ليش سديتي التلفون ابوجهي ؟؟
- .....
- لمن احاﭼــيــﭻ تردين .. يرادلــﭻ تربيه من جديد .
- ....
- ما تحــﭽــين .
رفع الــ ( البوشية ) واذا بعينيها غارقتان بالدموع اسدلها على وجهها وسار بها للبيت ولم ينبس ببنت شفة .

امـــــا جاسم فقد قتل سالم بشدة وارسلوهما لرئيس

القسم وبعد النظر في الموضوع خرج جاسم بأنذار وسالم
بفصل لانهُ قد تلقى عدة انذارات سابقة ^_^ .

يتبــــــــــــــــــــــــع






همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:27 am


الفصل التاسع
الا تنتهــــي المشاكل في مكانٍ معين ؟؟



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


مرت عدة ايام رتيبة وخالي من شيئاً رائع وبدأت الدراسة
من جديد وانشغل الجميع في الدراسة وفي حدى الايام
كان جواد يبحث عن احدى الاوراق ف الادراج
التي بقرب السرير وفوجئ بضرف كبير فتحهُ وصدم
بما يراه .. وما صدمهُ اكثر هو المكتوب داخل الضرف.
- مريممممممممم.
جاءت تسير بسرعة لان صوتهُ يعلن المشاكل .
- نعم جواد ..
- هاي الصورة ... وين ما خذتها ؟
- امممم .. بعرس خال ريام ... بس منو اطاك اياها .
- ليش هيه كم نسخة ... وعدمن ؟؟
- شتقصد ؟؟
- وشوفي هاي الصورة بعد ؟
- ايه وحتى هاي بالحنة ؟
- تدرين امنين هالصور ؟
- منين ؟؟
- يعني مسويه روحــﭻ ما تدرين ؟؟
- ما ادري ..
- من حسان .. اللي جابوﭻ باليوم المشؤوم .
- اي اي .. اعرفه .
كف على وجنتها جعلها تفقد الوعي ... استيقضت على احدهم يبكي ..
- جواد .
كان جواد جالس على الارض يبكي بحرقة والم ...
- يااااربي .. اني نااادم على كل شي سويته ... والحمد لله انك تعاقبني بالحياة مو بالممات .. الحمد لله ..
نزلت من السرير واقتربت منه لكنهُ دفعها بشدة .
- وخريييي .. لا تــﮕــربين مني ... اني كل ما اشوفــﭻ اتذكر كل الذنوب اللي سويتها بدنياااي ... ما ادري اشلون راح اتقبل الطفل اللي ابطنــﭻ ... يا الله ... ياااربي انت غفوراً رحيم فأغفر لي .
ورجع لنوبة البكاء والاستغفار ...تركتهُ ورجعت للسرير لأنها شعرت بأن الجنين يبكي ... متى تنقشع ضلالة الشك .. متى تفسر لهُ كل شيء ... عرفت الان من مرسل هذه الصور انها ريم ... قالت لها ريام ما جرى لــ ريم في ذلك اليوم ولا بد ان ريم هي من اعطت حسان الصور ... لكن لا يوجد غير الله من تشكي لهُ الحال .. يااااااااااااااااااااااااااااااا الله لك الحمد .

كان جواد في اشد بؤسهُ .. كيف يواجه المجتمع بزوجة العار هذه .. كيف سينظر لحسان دون ان يزهق روحهُ .. اصبح في حالة كئابه تامة لا يتحدث مع الناس كثيراً من العمل للجامع للبيت فقط .. الكل استغرب حالتهُ هذه .

في احدى الليالي الهادئه كان جواد يشاهد التلفاز و مريم ترتب الغرفة طرق الباب بهدوء ودخلت ايمان ...
- جواد بت جيراننا تريدك ... مريوومة البنية او المرة عطشانه جيبيلها ماي .
تركتهما مصدومان وتوجها معاً خارج الغرفة مريم للمطبخ تحظر الماء وجواد للـ(ديوان )

جواد :- بتول .
بتول:- السلام عليكم .
- وعليكم السلام .. خير ان شاء الله .
- منين يجيني الخير وانه زوجي فؤاد.
نظر لها مطولاً وبادلتهُ النظر وغرقت عيناها بالدموع ...
- لا تبـــﭽــين بتول ..انتي تخليتي عني .. وهسه جاية اللي مو ﮔــاعد احاول انساﭻ.
- وانه ولا مرة حاولت انسااااك لا امس ولا اليوم ولا باﭼــر
دخلت مريم وقلبها يدمي اعطت بتول الماء وجلست بقرب زوجها ورسمت البسة على وجهها وامسكت بيد جواد الذي نظر لها بأندهاش ويدها الاخرى امسكت بطنها التي برزت من الحمل .
بتول :- ءء .. اي جواد .. انه .
شعر بأرتباكها فألتفت على مريم وشعر بحب عميق تجاه مريم لا يستطيع وصفهُ ابداً .. هذا ما قدرهُ الله لهُ وهو راضي على كل شيء مادام رضي الله ... لا يريد شياً في العالم غير اسعاد هذه المخلوقة لكن ليس الان .. هناك حساب مع بتول يجب ان يصفيه .
- مريم حياتي ... ممكن تتركيني ويه بتول اشوية .
مريم :- حرام تبقون وحدكم ..
نظر لها بنفاذ صبر ليس هذا وقت الغيرة .
جواد :- حب حب مو وكت غيرة .
مريم :- منو ﮔــالك انه غيرانه .. بس اذا طلعت من الغرفة هسه .. اطلع من حياتك للأبد .
جواد :- طلعي برا يا مريم .. لا تخليني ..
مريم :- تهيني مثلاً ... الكلام اللي سمعته ﮔــبل لا ادخل منكم انتم الاثنين اكبر اهانه .. لو تريد تكتلني ... ترا تعودت .
صرخ بها بشدة جعل دمعتها تنزل لكنها مسحتها وابتسمت وقالت .
مريم :- هههه دوم الدموع تخوني .. اسفة جواد .. زعجتك ..مع السلامة .
بتول :- مريم .. انتظري .
مريم :- شنو .. بعد اهانه جديدة يا بتول .. يا محترمة .. يا بت الاوادم .
جواد :- مريممممممممم لا تخليني اضربــﭻ .
مريم :- ايه .. اضرب اضرب .. ما الي ضهر احتمي بيه .. لا ابو ولا اخوي .. محد اللي ..

تركتهما وتوجهت بكبرياء خارج الــ (الديوان ) وتوجهت لغرفتها وجمعت ثيابها واتصلت بــ " جاسم "
- الو السلام عليكم .
- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... جاسم مشغول .
- لاء .. خير ان شاء الله .
- تعال اخذني ..
- شكو شصاير ؟
- جاسم .. انه تعبانه حيل.
- جايلــﭻ .
بعد قليل جاءت لها فرح .
- وين رايحة مريومة ... شصاير ؟؟
- انه بعد ما اﮔـــدر ابقى ويه جواد .
- ليش شصاير ... توكم سعيدين .
- فرح انتي كلشي ما تدرين ... انتي الــﭻ بس الضاهر .. والمضاهر خداعة ...
- جاسم منتظرﭻ .. بس شرحيلي شنو الموضوع .
- خليها على الله .. لو سألي اخوﭻ ..
تركتها وخرجت من الغرفة مع حقيبة الثياب فدخلت للــ (ديوان ) رأت منظراً لم تتمنى ان تراه .. ولا سيم في هذه اللحظة .. وتوجهت لخارج البيت وبلعت عبراتها ودخلت في سيارة جاسم .
- السلام عليكم .
- وعليكم السلام .. جواد يدري.
- ما يدري.
- ليش مريم ؟؟ شنو صاير ؟
- انته تدري الزواج كله انبنى على غلطة .. وهاي الغلطة لازم تنتهي .
- اشلون؟؟
- اخذني لخالي ولا تــﮕــول لاحد ابمكان وجودي الله عليك .. انه عدي تلفوني .. واللي يريد يعرف اخباري يدﮔ عليه .
- واذا سألني ..
- براحتك ...فدوة جاسم .. انته لازم تسمعني .. ترى انه مو غلطانه بشي.. والصور اللي كانت انه وجواد ... ﭼــنت انه مخطوفة ..
- شنووووووووو!!!!!
- هاي الحقيقة ...
نزلا من السيارة وتفاجأ خالي بوجودنا في هذا الوقت وجلسنا معاً فتكلمت .
- بيوم من الايام .. مرت ابوي طردتني من البيت ... بدون اي شي يستر لا عباية ولا حجاب .. ما لــﮕــيت غير بيت خالي اروحله .
جاسم :- ليش ما رحتي لبيت عمي حمد ... ام حميد .
مريم :- ما حبيت تصر مشاكل ويه دالية .. اذا رحت لبيت خالي راح نــﮕــدر انه وياه نسد الموضوع .. بس اذا رحت لبيت واحد من عمامي السالفة راح تطول ... وانه بالشارع شافوني شباب سكرانين .. اللي من بينهم حسان .
جاسم :- الواااطي .
إياد :- صاحب السوء ... صديق جواد سابقاً .
مريم :- اي ودخلوني للسيارة غصب وجابوني لبيت صديقهم .. واهناكه تفاجأة بوجود جواد اللي سوا روحة ما يعرفني وانعجب عودك ...
سكتت قليلاً لتأخذ هواء وقد جاءة لها ذكرى ذاك اليوم المؤلم ... لكنها لم تبكي ... فقد بكت تلك اللحظة ليالي وليالي ..

مريم :- ودخلني جواد للغرفة .. وﭼـــان شاك بيه على باله انه متعمدة اجي وياهم .. اغمى عليه ومسح على وجهي حتى يصحيني والصورة اللي تبين اننا ...
إياد :- المشكلة انه .. مرة وصلت له رسالة من صديقة حسان وبيها صورة .. ومن فتحها .. يــﮕــول ﭼــانت صورتــﭻ .
جاسم :- حسان الوصخ ... ان ما موتهه بأدية ما اكون انه ...آآآآآآآآآآآخ بسسس يلعب ابنات العالم هالحقير الواطي ...
اتضح لمريم السبب الرأيسي لشك جواد بها ... انها ريم منذ البداية ...
إياد :- جواد فاقد ثقته بكل النسوان ... لذا من شاف صورتــﭻ ... وبعدين اجيتي لبيت السهر والفسوق ... وهنوبه الصور اللي تزوجتو على مودهن ..
مريم :- منو ﮔــالك ؟
إياد :- جواد ما يضم عني شي .. حتى الصور اللي استلمتيهن اخر مرة .
جاسم :- اي صور بعد .
مريم :- ريم ... اموديه صوري بعرس خالكم ... الله يسااامحــﭻ يا ريم .. الله يسااامحــﭻ .
جاسم :- انه رايح ... خالي .. مريم امانه برﮔــبتك .
اياد :- مريم بت اختي .. لا توصيني ...

خرج جاسم من البيت وترك اياد ومريم وحدهما .
اياد :- مريم .
- ها خالي ؟؟
- ترى جواد معذور .
- كم مرة ردت اشرحله وما سمحلي ...هذا هوا .. احنه النسوان كلنه سوا ..خليه ياكلها ..
- سامحيه .
- افكر اسامحه ... بس مو هسه ... من انسه اللي سواه .. وخصوصاً اليوم ..
- اليوم !!
- انه كلشي ولا كرامتي .. متزوجته صار لي 6 شهور ... وهسه يــﮕـــول لحبيبته .. انه ما نساها ...
- منيه ؟؟ بتول ؟؟
- ههههه اي يا خالي ...على العموم ... انه حييييل تعبانه ..
- روحي ارتاحي .. وباﭼــر نكمل الموضوع .
- لا يا خالي .. انه حامل وتعبانه كلششش من كل شي لذا هالموضوع بعد ما ينفتح.
- يعني شنو .
- الطلاق يا خالي .. بعد ما اعيش وياه ابد .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

دخل جواد لغرفتهُ وهو يسير ببطئ شديد ويتذكر كلام بتول استوقفتهُ فرح في الطريق وقالت لهُ بضع كلمات لكنهُ لم يفهم منها شيئاً ... سوا كلمات بتول ..


(( اسفة يا جواد .. اسفة ... انه احب زوجي فؤاد ... صح

مو مثل حبك .. بس هوا زوجي ولازم احبه .. فؤاد

ابن خالتي ومن سافرت اتقدم لي ﭼــم مرة ورفضت .. وامي

تريد تزوجني اياه بأي طريقة لانه غني واختها اللي هيه

ام فؤاد توسلت وبــﭽــت لأمي .. تــﮕـــول الها هوا مو خوش

انسان وتريد تزوجة حتى تصلحة ... ما تدري "من شب

على شيء شاب عليه .." يعني هوا من الطفوله ابوه

يتشاقة وياه ويضوﮔــة الكحول والــجــﮕــاير ... حتى

من كبر صارت هاي الاشياء عندة عاديه ... وانه رفضت

على مودك كم سنه .. وامي ملت اخر شي وهددتني

عودك تــﮕــول لــ "باسم " انه عاشــﮕـــة ... وانه خفت وبان الخوف

فأنفضح امري واستسلمت بأخر الامر ... وتزوجتهُ ..

- يحبـــﭻ ..؟؟
- ها !!
- فؤاد ... يحبــﭻ ؟
- ايه .. موووت ... وقسم انه مستعد يترك كل شي بس ارضى وابقى وياه ..
- وشنو سبب اللي ﭼــابــﭻ اليوم .
- ردت اعترف لك بخطيئة .. انه سويتها من الغيرة ...
- شنيه ؟
- فؤاد يدري بيه احبك ... فراد يشوه صورتك عندي .. صورك ويه .. ويه .. التقط لك صور وي مريم ... مريم بريئه .. هوا ﮔــال .. مريم صحبانه شافوها بالشارع وما يعرفونها وهمه سكرانين فخطفوها ... وبما انه ايريد بس ايشوه صورتك عندي ﭼــان حاط كاميرا .. فصور الكم فيديو .. وقص الصور اللي يريد يوهمها للناس ... انه اسفه .

دارت الدنيا في وجهي .. ماذا تقول ... خطف !!! مريم مخطوفه !!! والصور .. التي استلمتها منذ عدة ايام !!؟؟ والصورة التي ارسلت على التويتر ؟! يا الهي ...
- ايه .. وبعد شنو ؟
- فؤاد .. بالمستشفى .
- ها ؟!! ليش ؟؟
- حادث .. لانه سكران .. وساق السيارة ..
- مو ﮔــلتي مستعد لأي شي على مودﭻ .
- اي ﮔــلت .. بس هم ﮔــلت .. من شبَ على شيء شاب عليه .. يعني مهما حبني .. هوا ادمن الكحول والسكر وو ..

بكت بشدة جعلت قلب جواد يتقطع .. اقترب منها ووضع رأسها على كتفهُ فأجهشت بالبكاء المرير .. وبعد قليل ابتعدت ومسحت دموعها وقالت بفرح ..
- ما شعرت بشي .
- ها !!
- ما حسيت بشي من بــﭽــيت على متنك .. ﭼـــنت بس توﮔـــف يمي ﮔــلبي يدﮔ بسرعـــة ما اسيطر عليه .
- وهســـه ؟
- ما احس بشي .. وانته ؟
- هههههه ﭼــنت افكر فما حسيت بشي .
- شكراً .. شكراً جواد .. واستغفر الله على اللي صار .. ومع السلامة .
- مع السلامة )

دخل لغرفةُ وهو لا يعرف ماهو الصحيح وما هو الخطأ في حياتهُ هل يغفر لــ فؤاد وحسان .. ام يسامحهما ... لكنها مسألة عرض .

- مريم ... مريووووومـــة ...
لا مجيب ثم تذكر فرح .. خرج من الغرفة وتوجه لغرفة فرح .
- فرح .. ادخل ؟
- تفضل .
دخل للغرفة كانت فرح جالسة على السرير وتمسك بــ ( اللاب توب ) وعندما دخل اغلقت اللاب .
- وين ... مريم ؟
- راحت لهلها .
- هااااااااااا !!!!!!! شنوووووو!!!!
- اشبيك .. يعني انته ما مسويلها شي ؟
- لاء ..ءء .. مثل كل مرة .
- اهاااا ... لعد البنيه ملت اكيد تشريد منها ..
- فروووحه .
- يا اخوي .. عمري ما شفت مريم بهالحزن ... ﭼــانت كلشي تسولفلي .. عن مرت ابوها واشلون امعذبتها .. وعن بنات ابوها واشلون قاسين عليها .. وحتى جاسم ﭼــان هم يقسى عليها .. ومحد عدها تشكيله غيري ... ومن تزوجتــك على بالي صارت سعيدة لانها ما تسولف لي اي شي .. بس الظاهر انها ﭼــانت تتألم بصمت .
- شمدريــﭻ ؟؟!!
- انه وياها عمر .. مو يوم ولا يومين .. ليش يا جواد مزعلها ... ترى مريم درة من الله .
- خليني ساكت يا اختي .
- لا يا جواد .. احــﭽــي اشبيك ؟؟
- آآآآآآآآآآآه يا فرح .. امنين ابدي ومنين انتهي ؟؟
- بالاول .. ريوم الدلوعة .. عندك بالتويتر ... تعرفها .
صدم ونظر لها بقسوة ..
- اشجابــﭻ لـــ " التويتر " ... أقصد اشدراج بحسابي ... اووووو ه نسيت آني ضايفــﭻ عدي .
- منيه ريوم الدلوعة .. تعرفها ؟
- مريم .. زوجتي .
نظرت لي بأسف شديد .
- لا يا جواد ... مريم مو هذا حسابها .. هاي ريم .. اختها ..
- شنو يعني ؟؟
- اني اللي لازم أسأل ... منو ﮔــالك هاي مريم .
- رسلتلي صورتها مرة تتحداني بدون ما تعرف اني منو .
- لا يا جواد .. تعرفك انته منو ﮔــبل لا تعرفها انته .. مرة سألتني ريم عنك وﮔــلت الها ببراءة ... ما ادري بغرضها ..
- يعني .
- انته افهم ... اذا هاي هيه المشكلة الرئيسية ... فياريت تعتذر ﮔـــبل لا ....
- لا شنو ؟
- ينتهي وكت الاعتذار .

خرج من الغرفة وذهب لغرفتهُ والان اتضح لهُ كل شيء .. وكم من

مرة قالت لهُ مريم بأنها تريد ان تشرح لهُ لكنهُ لم يكن يعطيعا الفرصة

ابداً ... وهاهي الغرفة فارغة من مريم ... عدا رائحتها التي

ملئت المكان ... سار في ارجاءء الغرفة .. ثم وضع رأسهُ

على السرير ونام نوماً مريحاً لأول مرة في حياتهُ منذ قبل

سنوااات عدة ... فقد فارق النوم المريح منذ ترك العراق يوماً

وسافر للخارج ... وعندما عاد للعراق واجهتهُ تلك

المشاكل .. وها هو ذا نام مرتاح البال بعدما اطمئن

بأنهُ في الغذ سيذهب ويعتذر منها ويبدأ حياتهُ من جديد مع

انسانه احتملت شكهُ وقسوتهُ بقلب من صخر ... فقد احبها بشدة اثناء مشاكلهما .

^___^


{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


صباح اليوم التالي ذهب جواد لخاله اياد كان يوم الجمعة تفاجأة اياد وبقي ينظر لجواد الذي لم يجري على وجههُ اي تغيير عكس مريم التي اتعبها واسهرها التفكير ونامت بعد صلاة الفجر ..لانها لم تجد في بيت خالها غرفة تصلح للنوم عدا غرفة جواد القديمة .. لذا فقد كانت بين كومة من الذكريات لــ جواد .

- اشلونك يا خالي؟
- الحمد لله بخير ..
- اشبيك مرتبك ؟
- ها!
- ههههه اكيد متفاجئ لان جايلك من الصبح .
- ها!! اي اي ..ههههه ...
- اي .. اشلونك ما لونك ؟
- هالتشوفني ابيض ههههه .
- احم احم .. ترى البنات ايحبن الاسمر .
- ماتشوفني لحد هسه ما متزوج .
- ههههه صدﮔ خالي يمته ناوي تتزوج ؟
- من اكون مستعد اتزوج انسانه .
- شنو يعني مستعد .. افلوس او عندك .. شهادة وعندك ,, بيت ...
- مو هذا المهم بالزواج ... المهم .. يا ترى راح اسعد الانسانه اللي راح تسلم حياتها اللي ... راح اكون متفهم الها .. راح ما اضلمها .. هذا المهم ..
- شنو هالرومنسية يا خالي .
- مو رومانسية ... المرءة شي عظيم يا جواد .. المرءة انسانه شجاعة ورقيقة .. بنفس الوكت .. او مو بسهوله تملك ﮔــلبها ...
- مو مهم ..
- انه انسان مؤمن ومسلم يا جواد ... والمرءة امانه بيد الرجل .. انخلقت من ضلعة الايسر اللي يم الــﮕـــلب .. حتى تكون قريبة منه ... انه من اتزوج لازم اوفر الها كل اللي تريده ... لازم ارضيها ... انه ما اﮔــدر اتزوج .
- ليش ياا خالي .. على كلامك انته انسان عظيم ... وماكو مرة تلـــﮕــى مثلك ..
- غلطان يا جواد ... انته تنظر للي اقل منك ... او مثلك .. ما تباوع للي اعلى مني اللي محترم المرءة ... المرءة اذا ﭼــان منبتها طيب .. عيشها بسعادة تحفظك وتسعدك وتحفظ بيتك يا جواد ...
- بس اكو نسوان منبتهن زين ... وطلعن عن القاعدة وصارن صاقطات ( حشاكــم).
- لا يا جواد غلطان ... ماكو شي يطلع من العدم اللي تحــﭽــي عليهن .. المجتمع هوا اللي سواهن هيـــﭻ ... المجتمع وﮔــف ضدهن ابأمور وصار بيهن هيــﭻ .. المرءة مثل الزجاجة الرقيقة ..
- ههههه يا خالي .
- اسمعني .. انه مو شاعر .. ولا كاتب ... بس اﮔــدر اعبر بكلمات بسيطة عن المرءة .. المرءة مثل التحفية الزجاجية الرقيقة .. الثمينه .. حساسه جداً .. ثمينه ورقيقة ورائعة .. ومثل ما يــﮕــولون .. كل ما تقدم كلما تزيد قيمتها ... المرءة تحتاج واحد يفهمها يا جواد .. وانه .
- اكثر واحد فاهمها يا خالي .. تزوج انصحك راح انته وياها تعيشون بسعادة .. صدﮔــني .
- ان شاء الله .
رن هاتف اياد بــ رسالة فتحها وابتسم .


(( خالي انه اتصلت بجاسم واجه واخذني ... لان جواد عندك .. اسفة ما ﮔــلت لك مع السلامة ))
- ها خالي .. منين المسج .
- ههههه .. من وحدة .
- اييييه .. صارلك ساعة تبيع ثــﮕــل عليه وهسه انته ... هههههه .
- استغفر الله .. يعني ماكو وحدة بالعالم غير اللي .. استغفر الله ههههه .
- هوا انته ماعندك غير امي الله يرحمها .. وخالتي هم الله يرحمها .. اثاريك اموت العائلة الكريمة كلها ههههه.
- ههههه ...
- ايه خليني اكمل الاحصاء ... و عندك بعد .... زوجتي ... مريم .
نظر بجدية لـــ اياد وقال .
- خليني اقرى المسج يا خالي .
- ليش اغاتي ...بس لا انه صغيرون وتريد تطمن عليه ؟
- لا خالي ده احــﭽــي جديات .
- جواد هذا شي خاص .
- براحتك .
ترك خاله وخرج من الديوان وسار في ارجاء البيت وبعد لحظات عاد ..
- خالي ؟
- هله .
- مريم ﭼــانت اهنانه .. صح ؟
- ايه .
- لعد يمته راحة ؟
- من سمعت صوتك هنا اتصلت بـــ جاسم .
- شــﮕــالت لك .
- ما ﮔــولك لان ما راح اﮔــول الها انته شنو ﮔـــلت لي.
- هههههه .. المهم .. هسه شنو اسوي ؟
- تعتذر .
- لاء ... ما اعتذر ... اللي صار كله منها ... ما حاﭼــتني ليش تضم عليه شغلات .. وتطلع من بيتي من دون اذني .. مع السلامة يا خالي ..
- ترى مريم تريد الطلاﮔ.
- مستحيل ... او راح اتزوج عليها وما اطلــﮕــها .
ترك خالهُ ورجع للبيت وهو غضب بصورة كبيرة ... تريد الطلاق بعدما عرف انها انسانه نضيفة وعرف انه يحبها اكثر من كل شيء .
لكن هل هيه تحبهُ ايضاً .

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

دخلت مريم للبيت وذهب جاسم ليضع السيارة في ( الﮕــراج ) .. سمعت صوت والدها في الــ (ديوان ) يتكلم مع عمها بالهاتف فدخلت عليه القت السلام ورد عليها ثم اكمل المحادثة وعندما انهاها التفت اليها وقال .
- اشوف بعيونــﭻ حــﭽــي ؟؟
- بابا .. ليش ما تسامحني .
- تسأليني يا مريم ... ها ..
- بس بابا .. اني ما مسويه شي غلط ... انه .. ما حبيت ..
- شوفي يا بتي ... انه ندمان اني زوجتــﭻ .. بس ما ﭼــان عندي حل .. تعرفين لو درو الناس شيسوون ... بس انتي السبب .. انتي السبب .. اطيتــﭻ ثقة ما اطيت احد مثلها .. وتاليتها .. يا مريم تكسريني ﮔــدام الناس .
- حشااااك يا بابا .. انه .. اليوم جاية واريد اعترف بكل شي صار .. كافي ضحيت بسعادتي .. وبــ .. وبوجودي بين اسرتي .. وتزوجت واحد ما يعبرني .. بابا انه شفت حزن بعدني صغيره عليه .. لو تنتبه بعدني ما صار عمري 20 سنه يا بابا ..
- بس ..
- كل اللي شفته بالصور غلط بغلط ..
- اشلون وهوا اعترف ونت هم اعترفتي .
- اسمعني يا بابا .. وانته احكم ..
دخلت زوجة ابيها وقالت .
دالية :- انه اللي لازم تحــﭽـــي ... ومستعدة لأي شي .. الله عاباني ابنتي ريم وما اريده يعابيني بعد ابريام .. اسمعني يا ابو جاسم .. انه بذاك اليوم طردت بتك من البيت .. و...

روت له الحكاية من جانبها واتممتها مريم من جانبها واحتضنها والدها وبكيا معاً .. بكى لانهُ لم يتح لها فرصة للشرح واتهمها وجعلها متزوجة والبنات في عمرها الان يفكرن بماذا يلبسن او ما يفعلن لنفسهن فقط اما هي فتفكر بطفلها وزوجها ... شعر بذنب كبير لكن ابتسامتها جعلتهُ يسامح نفسهُ ولو قليلاً .

- وهسه يا مرووومت ابوها .. جواد ..
- انه .. خليني افكر .. لان ما اﮔــدر اطلب الطلاﮔ .. على مود الطفل اللي ابطني .. ما احب اعيشه يتيم وابوه حي .
- عفيه بنيتي .. الله يكبر عقله هم .


وبعدها ذهبت لغرفتها وبقيت تنظر لها .. هنا دفنت طفولتها .. هنا ودعت اجمل اللحضات وان كانت سيئة .. لكنها كانت تبتسم مهما كان .. هنا وهنا وهنا ... حتى تعبت ونامت ع السرير .

فتحت عيناها على حركة في الغرفة وكانت الغرفة مضلمة .
- منو اهنانه ؟
- مساء الخير .
- جواد .
- اي .. اشلونــﭻ مريم .
- مو زينه .. شعندك جاي .. اطلع برا .
- البيت بيت عمي .. والغرفة غرفة زوجتي .
- اطلع برا تراني تعبانه ومالي خلــﮕــك .
- مريم .. صيري عاقلة وامشي للبيت .
- شكرراً ... اول مرة احب الجنون بحياتي .. لذا عوفني لو سمحت .. امخبلة شتسوي بيه .
- شوفيني زين يا مريم .. ترى دست على كرامتي واجيتــﭻ .. لان انتي ما تستاهلين .. لانــﭻ طلعتي من بيتي والمفروض غصبن عليــﭻ ترجعين مو اني ارجعــﭻ .
- جا شجابك .. يا عمي لا تدوس على كرامتك بعد او تجي .. مع السلامة .
- او ربي راح اسامحــﭻ .. شوفي هسه الساعة بـــ 11 او 30 بعد نص ساعة وتصير 12 نص الليل .. راح اتانيــﭻ بالسيارة بالشارع .. اذا ما اجيتي بعد ما اجيــﭻ للأبد .. فاهمه .. اما توصلج ورقة الطلاﮔ او ورقة عزومة لعرسي .
- تزوج .. طلــﮔ ما اهتم .. مات الاحساس عندي .
- يا ساندريلا .. هاي فرصتـــﭻ .
- ههههه اي ساندريلا اللي تحــﭽــي عليها ؟.
- عبالـــﭻ ناسي الحركة اللي سويتيها بعرسنا .

تركها وخرج من الغرفة غطت رأسها ونامت .... انتظرها للــ 12 منتصف الليل ولم تأتي وعند الــ 12 : 05 توجه للبيت وقد اقسم من انهُ لن يأتي لها مرةً اخرى .



{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡




مضت الايام وجواد لم يأتي لها مرةً اخرى وهي قللت التفكير به واهتمت بصحتها وكانت تتجاهل نظرات اهلها التي تريد ان تعرف في ماذا تفكر ..وبدأت الدراسة من جديد واهتمت في دراستها واهملت صحتها وجنينها الذي بدأ يريد الخروج للعالم الذي يخرج لهُ يتمنى لو لم يخرج .. يتمنى لو بقي في جوف امهُ هانئ العيش هناك في دفئ الام .

- الو وينــﭻ ريام .. تأخرتوا ؟
- اي اي جايين .. احنه ﮔــدامــﭻ .
اغلقت الهاتف بعدما رأتهم .
فرح :- شنو .
جاسم :- السيارة عطلت .... وراح أخذكم بسيارة صاحبي .. علي .
فرح :- علي .. وانته تروح ويانه .
جاسم :- لاء انه اروح ويه صاحبي الثاني حتى اصلح سيارتي .
فرح :- لعد و مريم .. منو ايمرها ؟
جاسم :- اتصلت بزوجها .
فرح :- ههههههههههه احلف .
جاسم :- هههه والله ... ﭼــا هوا بس اسمة زوجها ... بلكي يتصالحون .
فرح :- هذا اذا ما ورتك الويل من ترجع .
ريام :- اذا ما بقت بالكلية وما رجعت هههههههههههه.

في جامعة اخرى كانت تقف في الــ ( الجراج ) وتنتظر لان جاسم ارسل لها رسالة يقول فيها فالتخرج لانهُ ينتظرها ... وحدها لان تيسير لم تأتي اليوم .

سمعت صوت من خلفها .
- السلام عليكم ... الحلو ليش واﮔـــف الوحدة .
التفتت لتظربهُ بالحقيبة لكنهُ امسك الحقيبة وقال .
- اشدعوة الحلوة زعلانه .... ضربيني عاادي مثل العسل ههههه .
- ﭼـــب يا ما تستحي على روحك اترك جنطتي .
- ههههه انتي اللي سلمها اللي ... بس تدرين .. هاﭻ اياها ..
مدت يدها تأ خذها لكنهُ ابعدها وقال .

- بشرط يالحلوووو .
- اكل تبن ... تتشرط بعد .. عوف الجنــطة .
- بس اشوف عيونــﭻ على الاقل .
- انته انسان وقح وما متربي .. حوش و .. و...
بدأت ترتجف من الخوف الــ ( الجراج ) لا يحوي عدا سيارات لا وجود للطلاب به .. استحوذ على بصرها شاب رائع يسير بثقة عالية متقدم نحوها ثم نزع النظارات الشمسية وبانت عيناه وحاجباه المعقودتان .. وصل بقربها ودون اي كلمة اعطى الشاب لكمة جعلتهُ يلتصق بالارض .

- سوالــﭻ شي ؟
- ءءء ... لاء .
- امشي ويايه يالله .
- اشمدريك .. هاي انه ؟
- تافها ... يعني ما اعرف اهدومــﭻ .. ولا حركاتــﭻ من بعيد ... ولا رجفتــﭻ .. من ترتبكين او تحمــﮕــين ... امشي ويايه يالله .
- منتظرة جاسم .
- وصاني اوديــﭻ انه .
- بس .
- لا تبسبسين .. ويالله مو فاضيلــﭻ .
- طبعاً .. هوا انه منو وتفضالي ... بس اريد اعرف شعجب رضيت تعوف الراحة وتجي تاخذني ؟
- شتقصدين .
- اقصد صارلي شهر ابيت اهلي ما سألت .
- انتي اللي طلعتي من بيتي .. انتي اللي ترجعين ... وبعدين يا ساندريلا اجيتــﭻ مرة وما رجعتي .. بعد انسي اجي لبيتكم اترجاﭻ ...
سار واتبعتهُ جلست بجانبهُ وسارت السيارة بهم بهدوء وكلاً منهما يفكر بالاخر .. اشتاق لها اكثر مما يتخيل واشتاقت لهُ بالمقابل .. لكن كلاً منهما يتضاهر بالا مبالاة خوفاً على كبرياءهُ .

وصلت السيارة امام البيت قبل ان تنزل سمعتهُ يقول .
- اشلونه ابني ..
- قصدك بتي .. زينه والحمد لله .
- ولد .
- ابنيه .
- المهم ... شرايــﭻ ترجعين ويايه .
- ...
- ليش ساكته .. ترى مو على مودﭻ على مود ابني ما اريده ينولد بغير بيت ابوه .
- انه مرتاحة ابيت ابوي .
- تحبيني يا مريم ؟؟ ... ما افتقدتيني ؟؟
التفتت اليه وعيناها فقط ضاهرتان وقالت وقد ادمعت عيناها .
- احبك .. ما ادري ... افتقدك .. لاء ... ﭼــنت انته الوحيد ابعالمي ابوكت الكل تخلى عني .. وللأسف تخليت عني ... وﭼــنت افتقدك .. بس هسه .. عالمي امتلئ بأهلي .. وصرت ما اشعر بفقدانك يا جواد ..
غطت وجهها بالوشاح وخرجت من السيارة ودخلت لغرفتها تبكي .. اما جواد فقد كابر وكابر وكابر وعندما نزلت شعر بأنهُ قد فقد اخر صلةً بها ندة دمعة من عيناه مسحها بمرارة وقالت .
- آآآآآآآآآآآخ يا الدنيا .. شكثر انتي قاسية .. محد سلم منــﭻ .. بس العيب مو بيـﭻ .. بينه احنا البشر .. احبــﭻ يا مريم .. بس لازم اسعدﭻ.
ارسل لها رسالة
( اذا وجودي يزعجــك .. ان شاء الله بس تولدين ابني بسلامة وااشوفة اطيــﭻ حريتــﭻ .. واسافر للخارج .. لان محد اللي هنانه .. انتي ... فقدتــﭻ للأبد ...)

قرءتها وزاد بكائها

بعد عدة ايام خطب خالها فتاة من اقاربهُ وتم تحديد العرس بعد شهر وريام خطبها " ياسر " و الزواج في العطلة .
ابتسمت الحياة للعائلة جميعاً حتى هذا الصباح عندما استيقضت مريم صباحاً على صراخ في الــ ( ديوان ) خرجت من غرفتها وقد كان اليوم جمعة .

دالية :- صباح الخير .
مريم :- صباح النور ... شنو الصراخ هذا ..
دالية :- ما تصدﮔــين اذا ﮔــلت لــﭻ .
ريام :- وكت اكشن يا ماما .. مريم .. حسان جاي يخطب ريم .
مريم :- شنوووووووووووووووووووو !!؟؟!؟!؟!؟!؟
دالية :- اشبيــﭻ .
مريم :- جواد .. يدري ؟؟

دالية :- هذا الصراخ كله منه ..
مريم :- شنو يعني .
دالية :- ابوﭻ اموافق .. بس جواد ايريد ايموته ؟
مريم :- ابوي .. اموافق .

دخل جاسم واجابها .
جاسم :- ما تشوفين ريم هجرت العالم كله .. والولد تاب وايريد ايصلح خطأه ... ليش انخلي ريم تموت من القهر .. بس جواد ايريد ايكتله لانه سبب لــﭻ تعب وقهر اياااام اهواية ..و ضحك ع ريم .

شعرت بالحب لزوجها لكنها مستغربه من وضع والدها .. هل امنيتهُ ان يتخلص من بناته .. بالاول هيه الضحية .. والان ريم .

تركتهم وتوجهت لغرفة ريم لأول مرة منذ الحادث ... دخلت للغرفة كانت مظلمة .
- طلعي برا يا مريم .
- هذا ﮔــبل ... يا اختي الصغيرة .
فتحت الستائر ونظرت لــ ريم التي نحفت كثيراً كانت تجلس على السرير .. تقدمت منها مريم واحتضنتها .
اجهشت في البكاء .
- اسفة مريم والله اسفة ... الغيرة عمت اعيوني ... وملذات الدنية نستني ديني اسفة .
- لا تعتذرين احنا بشر والكل يخطـأ .
- بس انتي عمرﭻ ما خطأتي .
- شدراﭻ .. صح ما خطات بديني ولا بشرفي .. بس خطأت ويه ناس احبهم .. المهم ..سمعتي الخبر .
- اي .
- وشرايــﭻ .. موافقة .
- اي .
- ليش ؟
- ما تصدﮔــين .
- احد جابرﭻ ؟
- لاء .. اولاً وفوق كلشي .. احبه ...
- شنو .
- ايه احبه .. وبعدين .. كافي ما اريد ابوي كل ما يشوفني .. يتذكر شرف العائلة .. كافي دمرت حياتـﭻ وحياة بابا .. ما اريد ابقى اهنانه اتعذب اكثر .
- يعني .
- من ترضين عني .. وبابا يسامحني ... اتمنى اعيش ويا اللي احبه .
- وماضيه .
- انه اعرفه عدل .. مادام اجه يخطبني .. يعني كل شي تغير .
- شتقصدين .
- مرة قالي .. انه ولا عمرة يفكر يتزوج .. واذا بيوم تزوج .. فلانه حقق مبتغاه ويريد ايتوب ...
- واشلون ﭼــنتي اموافقة عليه ..
- حبيته .. ما ادري اشلون .. بس حبيته .. يمكن لانه اول واحد بالتلفون ﭼــان صريح .
- يعني اشلون ؟
- اول ما عرفني ..ﮔــالي .. انه ايصاحب بنات بس حتى يفضحهم ... مثل ما المجتمع فضح اخته وماتت .
- واشلون قبلتي بيه .. وشلون .
- هاي الاسئلة بس عندﭻ .. اما انه فردت اسوي مغامرة ..
- وتفضحيني يا اختي .
- ما كنت بعقلي .. اطيته صورﭻ بس مو بس على مود افضحــﭻ .. على مود بعدين اﮔــوله هذن مو صوري واني قوية وما يــﮕــدر يفضحني ...
- وتطينه صوري يا ريم .. انه اللي ما اتكشف ﮔــدام احد تودين صوري للغريب ؟؟
- ﮔــتلــﭻ ﭼــنت حيوانه ( حشاكم ) .. ما افهم شي .
عادت للبكاء بهستيريا .. تركتها مريم وقبل ان تخرج من الغرفة نادتها ريم من بين دموعها .
- سامحيني .
- ما اﮔــدر .
- بس الله يسامح .
- وانه بشر ... يا ريم ..
- ما توقعتــﭻ بهل قساوة .
- هذا شرفي يا اختي .. شرفي مو لعبه ...
- بس بالبداية ﮔــلتي مسامحتــﭻ .
- على بالي عندﭻ سبب مقنع .. بس طلع سببــﭻ واهي .
- فدووووة لا تخليني هيــﭻ.
- اذا ﮔــتلــﭻ هسه مسامحتــﭻ تكون ما طالعة من ﮔـــلبي .. لذا خليني فترة يا ريم .
- شكراً .

لم تجبها تركتها وخرجت من الغرفة وتوجهت للصالة تنتظر جواد ... هي الان في اشد احتياحها لهُ بعد قليل جاء جاسم يمسك بجواد بشدة .
- يا اخي خلينه اكــتله .
- ما يصير ... هوا امبين تااايب .. وهسه من ايــﮕــول وافقنه ..
نظر جواد لــ ريم التي كانت عيناها حمراوان .. واقترب منها بعدما ابعد يد جاسم عنهُ .
- مريم .. اشبيــﭻ .. منو وياﭻ .
اقتربت منهُ دون كلام واحتظنتهُ وبكت على صدرهُ كما الاطفال ... بدأ يمسح على رأسها بحنيه وتركهم جاسم وهو مبتسم وخرج من الصالة .

- مريم .. عمري ليش تبــﭽــين ؟؟ منو مزعلــﭻ ؟
- .....
- مريومتي .. ردي علي؟
- انته .. انته .. حزني .. وفرحي .. وموتي .. وسعادتي .. انته .
- يعني هالصفات حلوة .
- لا تحــﭽــي فدوة اروحلك .
- براحتــﭻ .

بكت وبكت وبكت حتى شعرت بالراحة .. رفعت رأسها لتتكلم لكن والدها قال .
- جواد تعال.
- ان شاء الله عمي .
نظر لها علها تترجاه بنظراتها ان يبقى لكنها نظرت للأرض فتركها وذهب .. صعدت لغرفتها حزمت حقائبها وغيرت ثيابها وانتظرتهُ ان يأتي ليأخذها .

هي :- اكيد هوا هسه ﮔــاعد ايــحاﭼــي بابا حتى يرجعني ... اكيد هسه هوا ... ايريد ايودي جاسم حتى احضر نفسي ... اكيد هسه هوا يجي ويدﮔ الباب ويــﮕــول .. كافي زعل .. امشي وياي .. اكيد واكيد واكيد ..

حتى غفت ع السرير .

هو :- هسه تنزل وبيدها الجــنط ... هسه تودي جاسم وبيده الجنط .. هسه تجيني وتــﮕــول كافي زعل مليت .. هسه وهسه وهسه ..

حتى شعر بالملل جالس وحدهُ في الصالة ترك المنزل وعاد للبيت .. لا يستطيع ان يقول لها تعالي معي .. ربما لازالت تحمل في داخلها الماً .. يريدها عندما ترجع .. ترجع بمحض ارادتها لا اجباراً .


يتبـــــــــــــــــــــع




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 3:35 am




الفصل العااااشر ... والاخيـــــــــــــــــر ^__*

وفي النهاية ... لكل شيء نهـــايـــة ^_^




{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


حاولت ان تجمع كبريائها ولن تترجاه ان يرجعها ... وحاول ان يمهلها الوقت الكافي للتفكير في حياتهما .. ولا يعلما من ان الوقت يمر .

تزوجت ريم زواج دون اي احتفال لان حسان امهُ لم يمضي عليها الكثير وهكذا فقد تزوجت ريم من حسان فارس احلامها ... وحاولا ان يبدءآن من البداية .. وان يبقيا مدى الحياة يستغفران الله ويطلبان العفو من الناس .



اليوم زفاف الخال ( إياد ) اجتمعن البنات " ريام مريم فرح تيسير " وذهبن للــ ( الصالون ) مع العروس وكل واحدة تريد ان تكون اجمل من العروس ... في تمام الساعة الــ 1 ضهراً واثناء التسريحة سمعن صوت بكاء .
فرح :- مني هاي اللي تبــﭽــي .

مسحت تيسير عينيها للمرة الالف من الدموع ورفضت ان تضع الماكياج لانها تعلم من انها لن تستطيع ان تبقي الماكياج على حالهُ .. فهي تبكي حبها الضائع .. لم تراه كثيراً لكن لا تعلم لما تشعر بأنهُ فارس احلامها ولا يمكن ان تتخيل حياتها مع غيرهُ .

مريم :- هاي انتي تيسير .
تيسير :- لاء .. خاف ريام .
فرح :- لعد ليش تمسحين دموعك ؟
تيسير :- امسح دموعي .. مو ابــﭽــي .

عاد صوت البكاء مرة اخرة وجاءت ام الصالون للفتيات .

- تعالن شوفن لي ﭼــارة العروس تبــﭽــي ومخربة المكياج .
البنات :- شنووووووووو

ركضن تجاه العروس .

مريم :- خلود اشبيــﭻ .؟؟ منو مضوجــﭻ ؟
خلود :- آآآآآآآآآآآآآآآآآآه اهئ اهئ اهئ .
فرح :- خلود .. خالي بيه شي ..؟؟ خرعتينه .
خلود :- اهئ اهئ .

تيسير غضبت بشدة وصرخت بها .
تيسير :- ترى انتي مو صغيرة عمرﭻ 26 سنه على شنو تبــﭽــين .. احــﭽــي لا تــﮕــطعين اﮔــلوبنه .

خلود :- ما اريد اتزوج .. ما احب خالكمممم .. اهئ اهئ اهئ .
البنات :- شنووووووووووووووووووو؟؟؟!!!!!!!!

وكل واحدة تنظر للأخرة .
تيسير :- مو هيه لعبه ... صار لــﭻ شهر توﭻ يالله ما تريدينه .
خلود :- احب ابن عمييييييييي ... ما اريد ايااااد ... اهئ اهئ .. بس ابوي ايحب اياد ... خوش ولد ... وما خلاني اعترض .. اهئ اهئ .

تيسير :- ما ﮔـــلتي لأياد بالشهر اللي راح ؟
خلود :- ما ﮔــدرت اجرحة .. هوا خوووش انسان .... وما اﮔــدر اعيش وياه وانه احب واحد ثاني ... اياد شنو ذنبه ... اهئ اهئ اهئ .

مريم :- وهسه شنو ؟؟!!!

خلود :- دبروني الله يخليكم ... اياد ما يستاهلني ... يستاهل وحدة ثانيه .. يستاهل ابنيه ... ما تحب احد الا هوا ... فدوة ما احب اجرح هالانسان .

ريام :- وعبالــﭻ حركتــﭻ هاي ما راح تجــرحة ؟؟
خلود :- احسن من اعيش وياه وافكر بغيرة ...آآآآآآآآآآآه يماااا اهئ اهئ .

بقيت كل وحدة تنظر للأخرة ولا يعرفن ماذا يفعلاً ...

في الساعة الثالثة تماماً جاءت سيارة العريس امام الــ (صالون ) وادخلن البنات العروس في السيارة بقرب العريس .. ( الزفه كانت من الصالون لان بيت العروس بعيد جداً عن بيت العريس .. واختصاراً للطريق )

جلست مريم بالــ (بوشيه ) بقرب السائق " جاسم " وبالخلف يجلس العريس والعروس اما باقي الفتياة فــ (البوشيه ) تغطي وجوههن لانهن متبرجات ... وجلسن في سيارة ياسر .

ياسر :- ايه بنات ﭼــم كيلوا لاطخاته على وجوهــﭽــن .
فرح :- هههههه وانته اشقاهرك .
ياسر :- ويعععع انه انقهر .. الحمد لله اخبل ما يحتاج ميك آب .
فرح :- منو ﮔــا لك تخبل ..
ياسر :- ريووومتي حبيبتي .
فرح :- تضحك عليك .. لو ما ريام ملفيتك ﭼــان محد راضيه بيك .
ياسر :- صدﮔ ريووومتي .

لم ترد ريام عليه انقهر ورفع عينهُ للمرءاة وقال .
ياسر :- اشدعوة الحلو اليوم ما يرد .
ريام :- ها عمري .

كانت تفكر بالمصيبة ولم تنتبه .
ياسر اراد ان يرد عليها التجاهل .

ياسر :- وانتي ياهو محاﭼــيﭻ انه احاﭼــي اختي الحبيبه .. تيسرووورة ... اليوم ساكته مو بالعادة ؟
ريام :- مزاعلتك .
ياسر :- ههههههههههه يا حبيبتي .. اسف والله .
ريام :- لو مو تعتذر .. لا تــحاﭼــيني .
ياسر :- ريوووم .. يطيــﭻ ﮔــلبــﭻ .
ريام :- اي يطيني ...
ياسر :- مو بكيفــﭻ .

فرح :- ياااسر اظرب هورن شغل اغنية خلينه نحس بالعرس .. الناس برا مخبوصة واحنه بهالقوطي هاذ ما نحس بشي .
تيسير :- ههههههههههههههه.
فرح وريام :- ضحكييييي اشعليججججج .


في سيارة جاسم كان اياد كلما امسك يدها ابعدتهُ عنها .
اياد :- خلود بيــﭻ شي ؟
خلود :- لاء .
اياد :- منحرجة مني؟
خلود :- اي.

سكت ولم يتكلم او يقترب منها وعندما وصلت السيارة امام البيت التف حولهُ بنات اختيه وامسكاها .. وذبح ابو جواد الخروف على ساقها وادخلنها بعدها للغرفة ودخل الخال ..

فرح :- مثل ما اتفقنه .
خلود :- ايه .

خرجن من الغرفة وبقي اياد وحدهُ معها .. اقترب منها ليرفع الغطاء عن وجهها .. فقالت .
- السلام عليكم .
- منو انتي ...
حاول ان يرفع الغطاء لكنها قالت .

- انه احرم عليك .. لا تقترب مني ولا تلمسني .
- انتي منو ؟؟ او وين خلود .
ابتعد اراد ان يفتح باب الغرفة ليخرج ويستوضح الامر لكنها امسكت به لتوقفهُ ثم تركتهُ بسرعة .
- لا تروح .. خليني افهمك .
- شتفهميني واني راح اتخبل ... شنو .. انتي منو وخلود وين ؟
- خلود ... ارجوك اهدء حتى اعرف اشرح لك .
- شهدة واني راح انجن .
- ارجوك .
- صوتــﭻ مو غريب علي .. بس وين سامعه .. وين .. وين .. اي عرفتــﭻ ... تيسير .
- اي .. اسفة ... خلود .. ما تريد تضلمك وتتزوجك وهيه ما تحبك .. ابوها جابرها ... و البنات ما حبو يخربون العرس .. لذا .
- حطوﭻ كبش فداء ؟؟
- على ما يشوفون حل .
- اي حل بربــﭻ .. انتن صاحيات مخبلات ... اي حلّ .. يا ربي .
سار في الغرفة ذهاباً واياباً وقد توتر بشدة ولا يعرف ماذا يفعل .

- ليش متوتر لهلدرجة .
- لان انتن اغبه ما خلق ربي ... هسه لو مبطلة ومتفركش العرس ايــﮕــولون ما صارت قسمة ... بس هسه الناس شافو العروس ... شراح يصير بعدين .. انتي ترجعين لهلــﭻ .. وخلود ابيت اهلها ... واني .. الناس شتــﮕــول .. وين مرته ؟؟؟ انته ما عندﭼــن عقل .
- ما فكرنه غير .
- تنقذن غبائﭼــن مو ؟؟ انه اوريــﭽـــن ...
- شراح تسوي ؟
- انتي اللي ضحيتي بنفسـﭻ .. تحملي المسئوليه .
اقترب منها ببطئ وارادة ان تصرخ لكنهُ كتم صرختها بكفهُ .
- سكتي لا تفضحينه .
- شتريد مني .. وخر ..
- ما اريد شي .. بس اريد اشوف وجهــﭻ .. يستاهل .
- هااا!!
- ههههه .. ما يصير اشوف وجه زوجتي ؟
- انه مو زوجتك .
- هاي ﮔــبل مو هسه ..
رفع الغطاء عن وجهها كانت راااائعة مع القليل من الماكياج
- اللهم صلِ على محمد والِ محمد ... تخبلين .
- ميل عنيييييي اهئ اهئ .
- لا تبــﭽــين .. هذا غلطــﭻ من البداية .
تركها واخذ مفاتيح الغرفة وخرج من الغرفة واقفلها عليها ... شاهد الفتيات قرب الغرفة نظر لهن بغضب الجمهن عن الكلام وخرج من البيت .

ذهبت الناس وكل واحد توجه لبيته ُ ...

ياسر :- ها ابوي انروح .
احمد :- يالله كلنه خلونه انروح .
اياد :- لا .. اكو شي مهم .. لازم تعرفونه ..

اخبرهم عن القصة من البداية للنهاية .. ولم يجب احدهم بل التزموا الصمت .
ياسر :- ان ما وريتهن كلهنننن اشلون ...

اياد :- وبما ان الشيخ اهنانه .. اشرايكم اعقد على بتكم .. طالبها منك يا ابو ياسر .
ابو ياسر :- لا يا اياد .. ما اريدك تصحح غلط بناتنه .. ان شاء الله تشوف المرة اللي تعجبك .. اما تيسير فأنه اوريها شغلها عدل .

اياد :- طالبك يا ابو ياسر .
ياسر :- ابوي خليه يتزوجها .. حتى ايتوبن يصيرن لي جاكي شان .

ضحك الجميع وجاء الشيخ وعقد عليهما وخرج الجميع من الغرفة وبقيا وحدهما .

- ها .. وهسه .. شنو رأيــﭻ بلعبتــﭻ اللي تحققت ؟
- وشراح تستفاد من جوابي .
- مو اهوايه .. بس حتى اتوبن ما تسونها .
- وهسه انته رابط حياتك كلها بيه بس على مود اتوبني ؟
- مو حياتي كلها .. كم يوم وادور وحدة ثانيه .. واطلــﮕــﭻ هههههه اهم شي ما اتفشل اليوم .. وما يــﮕــولون الناس زوجته عافته بليلة العرس .
- اهئ اهئ .
- لا تبــﭽــين .
- عوفني ابــﭽــي اهئ اهئ .. يماااا .
- ﭼــا شــﮕــلتي لروحــﭻ من مثلتي هالدور .
- ما ردتك تضوج .. او تتفشل بليلة عرسك ﮔــدام الناس وتتفشل .
- اكيد راح اكتشفــﭻ واضوج .. اول وتالي .. ما فكرتي بهالشي ؟
- ما فكرت .
- بيمن ﭼــنتي تفكرين من ..
- احبك ... احبك وبس .. ما ﭼــنت افكر بشي ثاني .. غير اني ما اضيع .. هالفرصة ... وبس .
- اتمنى من الله انه يوفقني واسعدﭻ مدى الحياة يا ..
- تيسير .
- تيسير ...
- وما تتزوج علي ؟؟
- او ليش اتزوج وانه عندي قمر .. ويحبني بعد .
نظرت للأرض خجله .. وحمدت الله على انها اعترفت ولم تجعلهُ سر يثقل كاهلها .





{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡


ابو جواد:- انتن ما تفتهمن .. ما عدﭼــن عقل .. هاي سواية تسونها .
فرح :- بابا .
ابو جواد :- ولا كلمة ... يالله بالسيارة يالغبيات .

ابو جاسم :- والعروس الحقيقية وين راحت ؟
مريم :- راحت ويه اهلها .
ابو جاسم :- يالله يالذكية .. امشي .
مريم :- انتم روحو احنه انضف البيت وجاسم امتانينه بالديوان .
ابو ياسر :- انه رايح .
مريم :- عمي .. خو ما زعلان .
ابو ياسر :- ما الاﮔــي احد احسن من اياد ... والله يسترهم ويسعدهم .
الكل آآآآآآآآآآآآمين .

رحل الجميع وبقيت فقط مريم التي تنضف اخر شيء في البيت اتصلت بــ جاسم واخبرها انه في الخارج ينتظرها .

خرجت من البيت واقفلت الباب خلفها ولدا خالها مفتاحاً اخر .

وجدت سيارتين .. وامام احداهما يقف جاسم وجواد .. شعرت بألم في بطنها .. امسكتها وتقوس حاجباها من الالم لكنها اصرت ان تقترب من السيارة بكعبها العالي وهي في شهرها التاسع ..

مريم :- جاسم يالله .
جواد :- السلام عليكم .
مريم :- وعليكم السلام .

ابتعد جاسم ودخل في السيارة ينتظرها .

جواد :- ما مليتي من الزعل وترجعين ويايه .
- بعد وكت .. مو ..
وامسكت بطنها من الالم الذي يكاد يقتلها .
جواد :- اشلونها بتي ؟
- ابني .
- هههههه هسه صار ولد .
- اي شي اهم شي مو مثل ما انته تريد .
- اريد اي شي منــﭻ ولد ابنيه .
- شنو هالحب .. اللي اجاك فجأة .
- هههه احبــﭻ من يوم عفتيني .. وانه كل يوم ازداد حب .
- مو وكت هالكلام تعبانه واريد اروح .
التفتت لتبتعد فسمعته يقول .

- الساعة بــ 12 الا خمسه يا ساندريلا .. خمس دقايق .. والله ثم والله .. اخر مرة اترجاﭻ ترجعين ويايه ..
ارتبكت واسرعت الخطى التصق كعب حذائها العالي بــ احد الحجارة وارادت السقوط لولا جواد الذي امسك بها حال دون سقوطها ... اوقفها وامسك الحذاء ..
- يا ساندريلا .. الساعة صارت بــ 12 .. وهاي انه البســﭻ الحذاء .. و ..
- آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .
- اسم الله اشبيــﭻ .
- بطنييييييييي يمااااا اهئ اهئ .
- شنو يعني .
- يعني راح اجيب آآآآه

نزل جواد ليرى ما الامر واذا بها تصرخ من الالم احتارا ماذا يفعلان .
جواد :- شنسوي .
جاسم :- ما ادري .
مريم :- ودوني للمستشفى ااااااه ... لا تصفنوووون أأأأأأأأأأأأخ جوااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد.


اصطحباها للمشفى جاسم يقود السيارة وجواد يجلس بقربها لانها لم تترك يدهُ كانت تشد على يدهُ وتصرخ من الالم .

بعد ثلاث ساعات سمعا صوت طفلاً يبكي .. نظر جواد لـــ جاسم واحتضنهُ من الفرح ... خرجت الممرضة وهي تمسك بالطفل وقالت .
- وين امها .
جواد :-. غير ولديتها توﭻ ؟
الممرضة :- اقصد ام اللي جابت .
جواد :- امها .........

دالية :- انه امها .

التفتا الى الخلف كانت دالية وريام و احمد يسيران بسرعة .
الممرضة :- هاﭻ الطفل .
جواد :- ولد ؟
الممرضة :- بنيه ...اسفة .
نظر لها جواد بغضب واخذ الطفلة من بين يديها واخرج من جيبهُ حفنه من المال وسلمها لها .
الممرضة :- انه ما اخذ لا رشوة ولا ..
جواد :- تمنيت مرتي تجيب بنيه ... احب البنات .. يا ممرضة .. لذا ما كان منــﭻ تعتذرين ..
الممرضة :- اعتذرت لان يامه حصلت اهانه من الرجال الجاهلين اللي من اﮔــول لهم ابنيه .. ايهينوني .. ومن اﮔــلهم ولد .. يطوني افلوس .. احتفظوا بفلوسكم لنفسكم .. بس اهم شي .. ترضون بقسمة الله ... البنت شي راائع بالبيت .. والبيت من دون ابنيه .. فارغ وفاهي .. على العموم الله يسعدكم ويسعدها .. وفلوسك خلها بجيبك .. انه راتبي يجيني كل شهر ما احتاج .
جواد :- ﮔــتلــﭻ هديه .
الممرضة :- انته تعتبرها هديه .. وغيرك أيــﮕــول رشوه .. وفي كل الاحوال انه ما احتاج لا الرشوة ولا الهديه يكفيني اطلع انسان نضيف للحياة ... واتمناله حياة سعيدة ... والله يبارك بيها .

تركتهم الممرضة وتوجهت لغرفة اخرة .

دخلت داليه للغرفة التي فيها مريم ومنعوا الرجال من الدخول .. قبل جواد الطفله بحب وشوق ثم اخذتها ام دالية .. وبعد ساعة سمحوا لجواد الدخول للغرفة بعدما نقلوها لغرفة اخرة .

- الحمد لله على السلامة .
- الله يسلمك .
- هسه اشلونــﭻ .
- الحمد لله ... هسه ايطلعوني صح ؟
- اشدعوة مستعجله .. ارتاحي اشويه لا تنسين صار لــﭻ 9 شهور شايلتها .. خليــﭻ مرتاحة اشويه .
- ما ارتاح إلا بالبيت .
- تدللين يا ام ملاك .
- ملاك ؟؟!!
- أي ملاك .. شرايــﭻ .
- ما اريد اسمها ملاك .
- اللي تأمرينه يصير .
- ملاك
- ههههههههههههه من عيوني الاثنين ... ﭼــم مريومة عندي .
- وحدة .
- عسى الله ما يحرمني منــﭻ يا مريم ... بس ما ﮔــلتيلي .. اليا بيت تروحين .
- بيت ابوي .
- ليش يا مريم .. مو ﮔــطعتيلي ﮔــلبي .
- اسم الله على ﮔــلبك .. بس انه تعبانه واريد ارتاح اهناكة .. اكو احد يرعاني .. ابيتكم .
- انه ارعاﭻ .. انه امــﭻ .. ابوﭻ اخوﭻ .
- انته زوجي .. وحبيبي .. وعمري .
- من ﮔــلبــﭻ .
- لا يمكن آثار الولادة .
- ههههههههههههههه
- الله لا يحرمني من ضحكتك جواد .
- ولا من وجودﭻ ...

اخذها لبيتهُ وبقيت هناك معها دالية التي رعتها بحب كما لم ترعى احداً من قبل .
- يمااا .
- اسم الله مريومة اشبيــﭻ .. تتحلمين .
- لاء .. انتي امي .
- يا عمري .
احتضنتها وبكيتا معاً ودموعهما غسلت الماضي.

{[ اللهم نسألكـ تذللاً لكـ فـ هــب لنا تفضلاً منكـ ]}

♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡ ♥ ♡ ♡

عاد جواد من المستشفى فجراً دخل للغرفة كانت مظلمة ورائحة مريم تملئ الغرفة .
اكتسة ملامحهُ المتعبة بالراحة ... اقترب من السرير بهدوء ليطمئن عليها لكن السرير كان خالي ارتبك , حزن , غضب , تخيل نفسهُ انهُ سيعاني من جديد فقدانها بعدما عادت لهُ فقد تعب وملل كل شيئ وقبل ان يتحرك شعر بحركة خلفهُ .
- مـ .
- اششششش .. ملاك نايمة .
- وين ﭼــنتي .
- ﭼــنت انومها ... الله يساعدك .
- وويساعدك .. بعد لا تسوينها .
نظرت لهُ بأستغراب واقتربت منهُ وقالت .
- شنيه اللي ما اسويها .. من عيوني ...
- لا تروحين عني .. والله تعبت ... تعبت اهوااايه .. وما اتحمل فراقــﭻ .. اذا ردتي تتركيني مرة ثانيه .. موتيني اول .
- اسم الله عليك من الموت .. ما اعوفك .. ما دمت على الوجود .
احتضنتهُ وقالت .
- انه ... ما عمري فكرت اتركك من يوم تزوجتك .
- لعد ليش تركتي البيت ..
- انته تدري السبب .. وهسه كل شي تغير .
- بس ضاعت ايااام علينا يا حبي .
- اهم شي عرفنه اخطائنه .. وصححناها .. احسن من ما يضيع العمر ..وانته ..
- ما ادري ... حسافة يضيع العمر انه ما ادري .. وانه غافل عن الله .. وانه غافل عن الصح .. وامشي على الغلط .. حسااافه ضيعت ايااام من عمري بالـــ .
- اللي فاات مات .
- وانا عايش الحاضر .
- وزوجي .
- وحبيبتي .
- الله ايخليك اللي .
- ويخليــﭻ اللي يااارب.
سمعا صوت ملاك تبكي فأبتعدت مريم عنه وقالت .
- كله منك .
- منــﭻ انته ميته علي وتعترفين بالحب وﮔــعدتيها .. يا .. ساندريلا.
- جواد .
- حياااته .
- ترى بالعرس انه ما متقصدة .
- ليش سموﭻ ساندريلا ؟؟.
- لان عندي مرت ابو ...وقالو لي راح تتزوجين الامير وايعيشــﭻ سعيدة .
- اسف لان عيشتــﭻ اياام مرار .
- حبيبي انسى .. وخليني اروح لملاك .
- اسف .
- الماضي .
- ماضي .
ابتسمى لبعض وكلاً منهما كان يحتفظ بسعادة كبيرة.


***


فتح حسابهُ القديم بــ (التويتر ) وحذف كل المواضيع في صفحتهُ وقبل ان يغلقها للأبد فتح الرسالة التي كانت قد وصلت لهُ من (زائرة خفيفة الضل ) .. كانت فقط ...

عش بسعادة .. اختك ... فرح

وصفحتها كانت متوقفة منذ اليوم الذي تركت فيها حسابي ... اغلقت اللاب على صرخة مريم .
- مريم حبي اشبيــج ؟؟
- الحمد لله والشكر ... جنت احلم .
- هم كابوس ؟؟
- هالمرة غير ..كل مرة احلم كأني بغابة وتلتم داير مايدورني حيوانات تريد تفترسني .. اما اليوم ....
نظرت لــ جواد وابتسمت ..
- ايه.. اليوم شنو ..؟؟
- التمو حولي .. وانته طلعتني .. وكضيت ايدي .. وشردتني منهم .
- هههه خرعتيني ... لعد ليش صرختي ؟
- من ... السعادة ههههههههههه.
- ان شاء الله دائما سعيدة.
- انا وياك .
- وبتي .
- وبتنا .
^_^


فرح تزوجت جاسم باليوم الذي تزوج به ياسر وريام

ريم كانت سعيدة مع حسان
وتيسير في غايىة السعادة مع اياد




النــــهاية




2012\11\15
7:57 ص

الاهــــــــــــداء

لـــ كلمات عانقت الجروح

لـــ شخص مجهول اتمنى من الله ان يهتدي للطريق الصحيح .. لطريق الهداية والحق
اللهم آآآآآآآآآآميــــــــــــن.




همساتهم .. ڪــلماتهم ... مناداتهم ....تڪــاد تقتلني ... لما لا يصمتون قليلاً .. ام ان الصمت قد الغيے من يومياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
كلمات بلا مشاعر
مراقب عام
مراقب عام
avatar

انثى الجدي عدد المساهمات : 108
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج دائما متعكر

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   السبت نوفمبر 17, 2012 6:00 am

تخبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل تخبل تخبل تخبل

رآئعة فعلااااا اهنئكــ عليهااا ملوكة انا سعيدة

لأن أول وحدة قريتها قبل ما تنزل عالمنتدى حتى ^_^

طبعا البطل حبيته لو ما شوية سوالفة الموزينة

والبطلة صح كضتها بس دموووع .. بس هذا احنا البنات رقيقات ^_^

حبيت (ايمآن) هههههههههه شكلها وناسة وهي تبخر الغرفة مالته هههههه

وريم الغبية ... ما حبيتها

المهم حبيـــــت^^ جسووووم فديته الشهم الحباب الحلووو

القصة جدا جميلة

ومن وجهة نظري احس ان كتابتك تطورت ^^

وشكراااااا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمـــة ألمســـاء
عضو مميـــز
عضو مميـــز
avatar

انثى عدد المساهمات : 250
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 12/11/2012
الموقع : العـــراق
العمل/الترفيه : أنظمة الحاسبات
المزاج ما بين وبين

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الخميس نوفمبر 22, 2012 7:32 pm

تخبـــــــــــــــــل
والله روعه بس بعدني ما كملتها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سكون الظلام
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد المساهمات : 270
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/11/2012
الموقع : العـــراق
العمل/الترفيه : القراءة
المزاج متقلب كثيرا

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الأحد نوفمبر 25, 2012 4:05 am

الرواية رووووووووووووعة تسلمـــــــــي على الإبداع الرائع
قريت هواي وأنا أنتظر جواد يرجع الصوابة بس الشخصية حلوة
قهرتني مريم كالساع تبجي من البداية إلى النهاية بجي
كرهت ريم وعمايلها ودالية حتى بعد ما حبت مريم
حبيت إياد وجاسم
وضحكت على كلام الشباب وهمه سكارى
النهاية حلوة كللللللش رومانسية
يعني صدك رائـــــعة
وأني أتنظر أبداعج القادم
شكراًااااا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
eyes like diamonds
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى الدلو عدد المساهمات : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/11/2012
الموقع : العـــــــــــــراق
المزاج ^_^

مُساهمةموضوع: رد: رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.   الأحد نوفمبر 25, 2012 6:58 pm

رووووووعه
كلش حلوة وعجبتني
واخيرا كانت النهايه سعيده ^_^
وهم تبجي بس من الفرح ههههههه

بس ع فكره ما ادري ليش حسيت اكو احداث تشبه الاحداث الي في روايه تنشج...

واااصلي يالغلا .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية عراقية :- خسارة يمر العمر وانت ما تدري.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اجنحة الوميض :: الفئة الأولى :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: