اجنحة الوميض
اهــــلا وسهــــــلا زائـــرنـــا العــزيز

نــرحب بـــك للأنضمام الى اسرتنـــا

فأهـــلاً بــك مقدمــــاً

نـــو9و9و9ورتنـــــــــــــــــاا

اجنحة الوميض

منتدى عام
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة قصيرة :- هذا ما قدّر لي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملاك القاسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى السرطان عدد المساهمات : 1074
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/11/2012
الموقع : العـــــــــراق
العمل/الترفيه : في كل مكان لي بداية وانتظر النهاية
المزاج ^_^ احياناً

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة :- هذا ما قدّر لي    الأحد فبراير 03, 2013 7:15 pm

قصة قصيرة :- هذا ما قدّر لي







اتفقت ان نلتقي على الشاطئ كما في كل مرة


لكن هذه المرة غير ...
سمعت وقع خطواتهُ من البعيد .. التفت اليه وابتسمت .. كنت امسك بيدي هديه
وهو يمسك بيدهُ هديتٍ أيضاً ..نظر كلاً منا للأخر بنظرة مختلفة .
- ما مناسبة هذه الهدية ؟!.
- بمناسبة حبنا الدائم يا حبيبتي .
- لكن هديتي انا غير .
- ماذا تقصدين ؟.
- اقصد .. هنا .. اريد ان ارسم مفترق لطريقنا السوي .
- كيف؟! .. لماذا؟! .. ماذا فعلت ؟!
- ارجوك .. فقد مللت التمثيل .
- كيف لهذا ان يحدث ؟ لم يكن يبدو عليكِ .
- انا امرأة ..لا تنسى .
اخذت الهديه من بين يديه وتركتهُ مبعثر وبيدهُ هديتي مع افكارهُ التائهة في موجة الحب المجروح
تركتهُ وانا ابتسم بانتصار .. وصلت للبيت ووضعت الهدية في نافذة منزلي .. ولم اسقيها بالماء.










***
كنت مصدوم من ما جرى ... طوال الايام و الاشهر لم يكن يبدوا عليها غير الحب والحنان .. الصدق و الامان ... الوفاء والثقة .. لكن كان يجب عليّ ان لا أأتمن لغدر النساء .. فتحت الهدية كانت وشاح .. عكس الجو الدافئ .
***
مرت الايام وسارت ايام والتقيا في نفس المكان .

- نحفتي ؟ .
- لانني جئت لتوسلك أن نعود حبيبين كما كنا .
- كيف تطلبين مني ان اثق بمكركِ مرةً اخرة ؟!.
ضحكت بشدة وقالت .
- لانك لازلت تحبني .
- من قال لكي ذلك .. بل من اوهمكِ ؟
- الوشاح الذي تلف به رقبتك .
استفزتهُ .. خلع الوشاح ورماه ارضاً وسحقهُ بقدمهُ وقال .
- انتِ اصبحتِ من الماضي .. وسأتزوج انا قريباً .
نزلت دمعتها وتركتهُ ورحلت .
***
جئت لها اليوم التالي لأعتذر منها .. لكني فوجئت بالوردة التي تيبست بشدة ولازالت في نافذة المنزل ..




تراجعت وعدتُ ادراجي .. بعد عدت ايام التقيتها في مكاننا المعتاد .
- كيف حالكِ ؟.
- لازلت انتظر ان تصفح عني .
- هل حقاً كنتِ تحبيني ؟.
- لا استطيع ان اكذب عليك .. لم اكن احبك يوما ً .. لكني الان ندمت .
- لماذا ؟.
- لأن من احبهُ خانني .
- و جئتني تكفرين عن ذنبكِ .
- تستطيع ان تقول هذا .
انا رجل .. وكبريائي منعني من ان ارجع لها مهما كان ... تركتها وعزمت على الزواج .. حتى تقتل الامل في داخلها .. فالعودة اليّ باتت مستحيلة .. وتزوجت وأرسلت لها بطاقة الدعوة .


***
تنحيت جانباً ليمر ..


لكنهُ توقف وانتظرني انا من يمر اولاً ابتسمت لهُ .. انهُ هو فعلاً .. ممسك بطفلة رائعة .. وتشبهُ ايضاً .
- ابنتك ؟
- اجل .
- الحمد لله .

ابتسمت لهُ وتقدمت خطوات للأمام وسرت في طريقي .. دون ان انظر للخلف ...







كانت المناظر وكأني لأول مرة اراها .. كان الجو شديد البرودة امسكت بياقة
معطفي اجرها الي لأغطي أذني وفمي فقد تسلل البرد لداخل جسمي

سرت وسرت حتى وصلت البحر

خلعت المعطف و الحذاء وسرت حافية القدمين على الرمال
كان البرد قد وصل لــ الا شعور
تأملت .. نشدتُ شعراً ... تذكرت الماضي .. نزفت آهاتي .. تذكرت الأزهار التي لم اسقها يوماً .. والتي جسدت لي قلب حبيبي .. اتمنى انهُ جف من حبي كما هي الازهار ...سرت حتى ترنحت وسقطت ارضاً .. رن هاتفي .







- الو ااااا..
- مرحباً.. هل انتِ مشغولة ؟
- اعرف ماذا تريد ان تقول ... موافقة .
- نسبة النجاح 5% .
- لازلت مصرة ... اما ان اكون .. او لا... لا احب ان اعيش ميته .








تمت
2012\11\18
لـــ أجنحة الوميض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thegleamwings.com
 
قصة قصيرة :- هذا ما قدّر لي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اجنحة الوميض :: الفئة الأولى :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: